اخبار الرياضة الأزمات تحاصر جوارديولا بعد واقعة «شارات الحرية» (تقرير)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المصري اليوم - اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

تفاقمت الأزمات حول الإسبانى بيب جوارديولا، المدير الفنى لفريق مانشستر سيتى الإنجليزى، بعدما أصر على خلط السياسة والرياضة وضرب بتعليمات الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم عرض الحائط، وارتدى شريطة صفراء على صدر معطفه خلال المباراة النهائية لبطولة كأس رابطة الإندية الإنجليزية المحترفة أمام أرسنال، مساء الأحد، التى انتهت بفوز عريض للسيتى بثلاثية نظيفة ليتوج الفريق بأول ألقابه مع المدرب الإسبانى الشهير الذى تولى تدريبه فى الموسم الماضى.

وتدل الشريطة الصفراء هذه على المطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين فى إسبانيا الداعين إلى انفصال إقليم كتالونيا، وهو ما حذرت منه أسرة كرة القدم العالمية، كما حذر مسؤولو الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم «فا» من انتشار مثل هذه الأمور فى ملاعبهم، فضلاً عن رفضهم الدخول فى أى أزمات سياسية مع دول مجاورة مثل إسبانيا التى تتصدى حكومتها بكل قوة لمحاولات انفصال الإقليم عن العاصمة مدريد والحصول على الاستقلال والحكم الذاتى.

وكشفت تقارير إنجليزية صادرة الإثنين أن عقوبات مغلظة سيتم فرضها على المدرب الإسبانى بعد وضعه الشارة فى مباراة الأحد، بعدما اتهم الاتحاد جوارديولا يوم الجمعة الماضى بأنه يخترق القوانين المنظمة للبطولات المحلية الإنجليزية والعالمية بوضع العلامة على سترته، وتم منحه مهلة حتى يوم الاثنين المقبل للرد على هذه الاتهامات قبل فرض عقوبات مغلظة عليه.

ومن المعروف أن جوارديولا من أهم الشخصيات الداعمة لانفصال كتالونيا، وعقب الاستفتاء بانفصال الإقليم فى العام الماضى ألقى القبض على عدد كبير من الشخصيات السياسية فى الإقليم، وهو ما يرفضه جوارديولا، ويندد به بشكل مستمر.

وقال جوارديولا فى تصريحات نقلتها صحف إسبانية وإنجليزية: «ليس من العدل أن يتم وضع أشخاص فى السجن لمجرد دفاعهم عن حرية التصويت، إذا أرادوا إيقافى من أجل هذه الشارات التى تدعو للإفراج عنهم فمرحباً بعقوبات فيفا، ويويفا، والاتحاد الإنجليزى.

وتابع بيب: «أنا إنسان قبل أن أكون مدرباً، والأمر فى كتالونيا لا يختلف عن الاستفتاء الأخير فى بريطانيا للانفصال عن الاتحاد الأوروبى، وأسكتلندا للخروج من الاتحاد الأوروبى، لقد تم ترك الحرية فى الحالتين للناس للتعبير عن آرائهم، هذا ما يريده الكتالونيون ولكنهم الآن فى السجن».

وأضاف جوارديولا: «ليس لديهم أسلحة فى كتالوينا. الأسلحة التى لدينا هى التصويت وصناديق الاقتراع، الأمر لا يتعلق بالسياسة، بل بالديمقراطية ومساعدة الأبرياء الباحثين عن الحرية».

وكشفت صحيفة «ماركا» عن أن جوارديولا تم تفتيش طائرته الخاصة من قبل الشرطة الإسبانية مرتين من قبل بحثاً عن زعيم الاستقلال فى كتالونيا كارليس بويديمونت الذى هرب إلى بلجيكا، خوفاً من الاعتقال.

يأتى هذا فى الوقت الذى فتحت فيه السلطات الإنجليزية تحقيقاً حول كيفية توزيع عدد كبير من الشارات السوداء فى محيط استاد ويمبلى قبل المباراة، وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانية إنه تم توزيع 6000 شارة صفراء من قبل 10 ممثلين عن جمهورية كتالونيا حضروا المباراة لإعطاء الشارات لمحبى جوارديولا وداعمى انفصال كتالونيا. ويشير الشريط الأصفر إلى الاحتجاج ضد السجن للسياسيين الذين دافعوا عن استقلال كتالونيا.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (المصرى اليوم ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار الرياضة الأزمات تحاصر جوارديولا بعد واقعة «شارات الحرية» (تقرير)" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق