الارشيف / الرياضة / المصرى اليوم

اخبار الرياضة «المصرى اليوم» ترصد كواليس معسكر الفراعنة

المصري اليوم - اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

ترصد «المصرى اليوم» الساعات الأخيرة فى معسكر المنتخب، أمس، قبل مواجهته المرتقبة والمصيرية، اليوم، أمام أوروجواى. جاءت تفاصيل ليلة المباراة أشبه بالمشاهد السينمائية، وتضمنت العديد من المفارقات والمواقف، التى عكست إحساس الجهاز الفنى واللاعبين فى 8 مشاهد.

■ المشهد الأول: غرف اللاعبين

استيقظ عدد كبير من اللاعبين، صبيحة المران الختامى، على هتاف الجماهير المصرية، التى تجمع عدد منها فى أقرب نقطة سمحت فيها السلطات الأمنية بالتواجد قرب فندق إقامة اللاعبين، والذى يحظى بتأمين كبير، وهتفت الجماهير للاعبين، وهو ما دفع عدداً منهم للخروج إلى الشرفات لتحية الجماهير، التى طالبتهم بتحقيق أولى مفاجآت البطولة بالفوز على أوروجواى وتقديم أحلى عيدية للجماهير المصرية.

■ المشهد الثانى: بهو الفندق

هيكتور كوبر، المدير الفنى، يتواجد كعادته مع جهازه المعاون للتحاور ووضع اللمسات الأخيرة على الخطة ومراجعة نقاط القوة والضعف لاستعراضها مع اللاعبين فى المحاضرة الختامية، حيث دخل «كوبر» فى حوار جانبى مع «فايز» و«نبيه»، وسأل عن التناول الإعلامى للمباراة والتأكيد على أنه يأمل أن يحقق إنجازاً للكرة المصرية.

وقال: «وقتها سأرد على كل مَن انتقد طريقة لعبى»، ورد «نبيه» قائلاً: «لو حصل ونجحنا فى التأهل المصريين سيعتبرونك بطلاً قومياً».

■ المشهد الثالث: قاعة المؤتمرات الصحفية بالاستاد

قال «كوبر»، رداً على أسئلة الصحفيين: «(صلاح) لاعب مؤثر، لكنه يبقى لاعباً واحداً وسط 11 لاعباً أثق أن جميعهم قادرون على تقديم أفضل ما لديهم فى المباريات الثلاث».

ويتداخل «الحضرى»: «ماتخافوش على المنتخب.. إحنا رجالة وكل زملائى اللاعبين متمسكين بتقديم أحلى عيدية للجماهير».

■ المشهد الرابع: ملعب المباراة

مروان محسن يقوم بهز شباك المرمى الأيمن بيده، ويقترب منه سعد سمير ضاحكاً: «نفسك إنت فى جون تخلص بيه أسطورة مجدى عبدالغنى»، ليرد «مروان»: «حلم حياتى التهديف فى المونديال، والإسهام فى تحقيق حلم الملايين وإنهاء فترة ظاهرة هدف مجدى عبدالغنى».

■ المشهد الخامس: ملعب المباراة

«حجازى» لطارق حامد: «بلاش تضرب، اللعيبة دى بملايين الدولارات، والحكام هنا مش هيرحموك»، ليرد «طارق»: «شوف بس إنت هتعمل إيه مع (سواريز) و(كافانى)»، ليرد: «ماتخافش هنكتِّف (سواريز) و(كافانى).

■ المشهد السادس: مطعم الفندق

يتبادل اللاعبون التهانى بانتهاء شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، ويسمح لهم «كوبر» بالتواصل مع أسرهم، وسط دعاء اللاعبين بضربة بداية قوية أمام أوروجواى.

ويَعِد محمد الشناوى زملاءه بوليمة كبيرة حال تحقيق إنجاز مونديالى، ليرد «الحضرى»: «ماتشغلش بالك انت.. سيب العزومة علىَّ»، ليرد اللاعبون ضاحكين: «اسمع الكلام يا (شناوى) انت مش هتستحمل زعل (السد العالى)».

وطلب «السد العالى» سمك «تعابين»، إلا أنه لم يتم توفيره، وأكد اللاعبون أن «الحضرى» يتفاءل بأكل سمك «التعابين» ليلة المباراة.

■ المشهد السابع: قاعة الاجتماعات

عصام عبدالفتاح، القائم بأعمال رئيس البعثة، حرص على التواجد فى بداية المحاضرة الفنية، وأكد على أن هانى أبوريدة وعد بمفاجأة سارة للاعبين سيعلن عنها عقب مواجهة أوروجواى، وهو ما دفع اللاعبين إلى التساؤل حول هدية رئيس اتحاد الكرة.

■ المشهد الثامن: غرفة محمد صلاح

تجمع عدد من اللاعبين فى غرفة محمد صلاح، وتعاهدوا على تحقيق الفوز، وأكدوا أن الأهم من مشاركته أو عدمها هو الروح القتالية والإصرار فى المعسكر على تحقيق إنجاز جديد للكرة المصرية.

هذا المحتوي ( اخبار الرياضة «المصرى اليوم» ترصد كواليس معسكر الفراعنة ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( المصرى اليوم )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو المصرى اليوم.

قد تقرأ أيضا