مشاريع دبي 10X تقدم أول قاعدة لبيانات المركبات في العالم

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعد قطاع النقل مصدراً أساسيا من مصادر تنوع الاقتصاد ويسهم بدرجة كبيرة في تحقيق التنمية الاقتصادية لما يوفره من خدمات لشريحة متنوعة من المتعاملين سواء الأفراد أو الشركات والمؤسسات ذات الصلة من القطاعين الحكومي والخاص وقد يمتد تأثيرها ليشمل القطاعات الأخرى

وضمن مشاركتها في النسخة الأولى من مبادرة دبي 10X قدمت هيئة الطرق والمواصلات مشروع “إدارة دورة حياة المركبة” الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل خلال الدورة السادسة من القمة العالمية للحكومات في فبراير2018.

والذي يهدف إلى إيجاد منصة إلكترونية توفر نافذة موحدة هي الأول من نوعها ﺗﺠﻤﻊ كافة اﻷﻃﺮاف المعنية ﺑﺪورة حياة المركبة من ﻣﺰودي اﻟﺨﺪﻣﺎت، واﻟﺒﻨوك والمؤسسات المالية، ومزودي قطع الغيار، وﺷﺮﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ إلى جانب المؤسسات الحكومية والأفراد.

ويعد مشروع هيئة الطرق والمواصلات واحد من 26 مشروع قدمتها 24 جهة حكومية في دبي ضمن مشاركتها في مبادرة دبي 10X والتي اعتمدت من قبل سمو الشيخ حمدان حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث قامت لجنة متخصصة تضم نخبة من الخبراء والمختصين في مرحلة سابقة بدراسة ومراجعة أكثر من 160 فكرة تم تلقيها للمشاركة في المبادرة من 36 جهة في أقل من 365 يوماً.

وأكد مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي أن مبادرة “إدارة دورة حياة المركبة” التي تستخدم تقنية البلوك تشين، تعد أول منصة حكومية على مستوى العالم تعزز المكانة الريادية لدبي كمركز مستقبلي لسوق السيارات إقليمياً وعالمياً.

وأضاف: “نعمل على تطوير ﻣﻨﺼﺔ حكومية موحدة تشمل جميع الأطراف بما فيهم أﺻﺤﺎب المؤسسات الناشئة ورجال اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺠﺪد في مجال صناعة وتجارة المركبات، وتقدم المنصة ﺧﺪﻣﺎت مبتكرة ومعلومات موثوقة، وستوفر اﻟﻤﻨﺼﺔ لمستخدميها فرصة الاستفادة ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت المبتكرة والمعلومات المفصلة لمعرفة حالة المركبات مما يعزز الشفافية واﻟﺜﻘﺔ في إبرام العقود والتعاملات ضمن القطاع ويسهم في تجنب المنازعات، وتقليل التكلفة والوقت اللازم لإتمام التعاملات وتقديم تجربة أفضل للمتعاملين، كما ستشكل أيضاً مظلة تجمع أصحاب العلاقة، وتتيح للشركاء الحاليين والجدد الانضمام إليها لترسيخ مكانتها كمصدر إقليمي وعالمي موثوق للمعلومات عن المركبات”.

وأكد الطاير أن هيئة الطرق والمواصلات تحرص دائماً على تعزيز تجربة المتعاملين من خلال العمل على إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجههم، وتوفر تقنية البلوك تشين شبكة آﻣﻨﺔ وموثوقة من قبل أصحاب العلاقة في قطاع السلع والخدمات، وستعزز المنصة تجربة المتعاملين في جميع مراحل امتلاكهم للمركبات الخاصة بهم.

وأضاف: “تغطي المرحلة الأولى من اﻟﻤﻨﺼﺔ ﺟﻤﻴﻊ المركبات المسجلة في إمارة دبي، وستوسع لاحقاً لتشمل المركبات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وستعمل الهيئة في مرحلة لتوسيع نطاق تطبيقها على المستوى العالمي لترسيخ ريادة دبي في تجارة المركبات إقليمياً وعالمياً، حيث ستوفر المنصة قاعدة بيانات شاملة، وفرص كبيرة للشركات ورجال اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺠﺪد من خلال الانضمام إليها واﻹﺳﺘﻔﺎدة من ﺧﺪﻣﺎتها الجديدة والمبتكرة التي ستسهم في تنشيط سوق السيارات وصناعة المركبات”.  

و تعمل هيئة الطرق والمواصلات مع مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين، ومنهم ﺷﺮﻛﺔ “آي بي إم” لوضع استراتيجية تطبيق النظام، كما ستتعاون مع شركاء استراتيجيين في مراحل لاحقة مثل شرطة دبي، وجمارك دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، ومجموعة من شركات القطاع الخاص من مؤسسات مالية، وبنوك وشركات التأمين ووكالات السيارات، وورش الصيانة، ومراكز الفحص الفني لتوفير معلومات دقيقة، وأفضل تجربة للعميل الذي سيكون المستفيد الأول من المشروع.

وقال سعادة خلفان بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: “شهدنا من خلال منصة القمة العالمية للحكومات إطلاق مرحلة جديدة من مستقبل قطاع النقل من خلال إطلاق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لمبادرة هيئة الطرق والمواصلات والتي تعد بمثابة إشارة بدء بالعمل على ما ستطبقه مدن العالم بعد عشر سنوات في قطاع النقل والمواصلات والخدمات المساندة له وتحويله إلى واقع ملموس  في دبي خلال 24 شهر المقبلة”.

و أضاف: “تحولت تطبيقات البلوك تشين و الذكاء الاصطناعي إلى ركيزة أساسية في تقديم الخدمات الحكومية المستقبلية و ستتمكن دبي من خلال سلسلة الخدمات التي تقدمها مبادرة دبي 10X من تحقيق المستهدفات الاستراتيجية للجهات المشاركة وتسريع تحقيق رؤية دبي 2020”.

و تدير مؤسسة دبي للمستقبل مبادرة دبي 10X تحت قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي.

وتهدف مبادرة دبي 10X التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل إلى تمكين الجهات الحكومية في إمارة دبي من استباق العالم في القطاعات كافة، وجعل دبي مدينة المستقبل من خلال إعادة صياغة وصناعة مفهوم وأساليب عمل الجهات الحكومية وتطبيق اليوم ما ستطبقه مدن العالم بعد عشر سنوات وذلك تحت قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي.

وتتعاون الجهات والهيئات الحكومية في تطبيق وتنفيذ المشاريع مع شركات الابتكار والتكنولوجيا والمؤسسات المهنية تماشيًا مع توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجميع الجهات الحكومية في دبي أن تطبق اليوم ما ستطبقه مدن العالم الأخرى بعد عشر سنوات عند إطلاقه مبادرة دبي 10X ولأول مرة خلال الدورة الخامسة من القمة العالمية للحكومات في العام الماضي.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (البوابة العربية للأخبار التقنية ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "مشاريع دبي 10X تقدم أول قاعدة لبيانات المركبات في العالم" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق