عاجل

اخر الاخبار - إعلانات الصحف المطبوعة.. تتضاءل أكثر

القبس 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

نقدم لكم كل ما هو جديد في الاخبار اليوم

آنا نيكولو |
الأحداث الدراماتيكية التي حفل بها هذا الصيف مثل التصويت على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ومسيرة دونالد ترامب غير التقليدية الى البيت الأبيض، عززت أرقام توزيع مختلف الصحف، من «الغارديان ونيويورك تايمز الى ديلي ميل». الا أن الزيادة كانت مؤقتة والتوقعات بشأن الاعلانات المطبوعة من سيئ الى أسوأ.
من المتوقع أن ينخفض الانفاق الاعلاني في الصحف المطبوعة في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، بواقع 135 مليون جنيه استرليني هذا العام الى 866 مليون جنيه استرليني، أي أكثر حدة حتى من انخفاض بلغ 112 مليون جنيه استرليني في عام 2015، وفقا لتحليل مؤسسة اندرز. وكما يقول دوغلاس مكابي، المحلل في اندرز «هذه أرقام كبيرة. وهي اعلانات لن تعود».
وقد ظهرت على مالكي وسائل الاعلام بالفعل بعض آثار هذه المذبحة. اذ كشفت «الغارديان ميديا غروب» الشهر الماضي عن خسارة تشغيلية للعام بأكمله بلغت 69 مليون جنيه استرليني، وهى أعلى مما كان متوقعا، وقالت انها ستلغي 250 وظيفة. كما قالت «ديلي ميل» و «جنرال تراست» أيضا انهما ستجريان عمليات خفض كبيرة للتكاليف وتعهدتا بالغاء 400 وظيفة بسبب ظروف السوق «الصعبة».
الدفعة التي قدمتها الاحداث الكبيرة لا يمكنها انقاذ قطاع الصحف المطبوعة من مشاكله الهيكلية، أهمها تحول القراء، وبالتالي ميزانيات الاعلانات، من الصحف المطبوعة ووسائل الاعلام التقليدية الى وسائل الاعلام الرقمي بقيادة فيسبوك وغوغل.
تحول الاعلانات عن الصحف المطبوعة «حقيقة من حقائق الحياة التى ستظل حقيقة من حقائق الحياة»، كما يقول مارك تومسون، المدير التنفيذي لصحيفة نيويورك تايمز. «من المرجح أن نرى بعض الاعتدال (في الانخفاض) لكننا لا نعرف ما سيحدث».
وقد تأرجح وضع الاعلان الرقمي الى أن أصبح المفضل عند المعلنين، في حين صمد التلفزيون بشكل جيد هذا العام، وتعرضت الصحف المطبوعة لضغوط تقلص الاعلانات فيها. وكما يقول تيم ايلكينغتون، من مكتب الاعلان على الانترنت، وهي مجموعة تجارية في المملكة المتحدة: «في البداية كانت هناك هجرة جماعية كبيرة من الصحف المطبوعة الى الانترنت، والآن من الانترنت الى الهاتف المحمول. كل ما عليك فعله هو النظر الى المستهلكين لفهم ما تعنيه أرقام الصحف».
وتعمل الصحف المتنافسة معا لايجاد سبل لمواجهة انخفاض العائدات. وقد سعى أصحاب الصحف لملء فجوة مبيعات اعلانات الصحف المطبوعة بالمبيعات الرقمية، لكنهم حتى الآن يخسرون الحصص السوقية في المجال الرقمي الى فيسبوك وغوغل، اللتين تشكلان معا نحو %75 من الانفاق الاعلاني عبر الانترنت على مستوى العالم.
وقد دفع هذا الانخفاض القاسي في الايرادات الاعلانية بعض أكبر أصحاب الصحف في المملكة المتحدة، بما في ذلك مجموعة تلغراف الاعلامية وترينيتي ميرور و نيوز يو كي، الى بحث تشكيل ادارة موحدة لمبيعات الاعلانات. والهدف من ذلك هو التسهيل على وكالات الاعلانات لشراء وعرض المخزون الاعلاني، وبالتالي تضعها في موقع تنافسي أفضل مع شركات البث ووسائل الاعلام الرقمية.
في الولايات المتحدة أسست أكبر أربع دور نشر للصحف، وهي: جانيت وتريبيون وهيرست وماكلاتشي، وهذا العام شركة تدعى نيوكليس ماركيتنغ سيليوشنز لبيع الاعلانات عبر صحفها المحلية، وبالتالي تقديم جمهور محتمل أكبر للعلامات التجارية.
وبالمثل، اجتاحت عمليات توحيد الملكية القطاع مع سعي الصحف المطبوعة المحلية للوصول الى نطاق أوسع يجعل منها أكثر جاذبية للمعلنين. وتحاول شركة جانيت، التى تملك صحيفة يو اس ايه توداي، شراء ترونك، سابقا «تريبيون بابليشنغ»، التى تملك صحفا مثل صحيفة لوس أنجلوس تايمز.
وكما يقول كين دوكتور من مدونة نيوز ايكونوميكس «تعتقد شركة جانيت أنها ستحصل على حضور وطني جديد كامل، ما يعطيها أسواقا كبيرة بما يكفي تستطيع من خلالها ابرام بعض الصفقات الاعلانية الكبيرة التى لم يكن بالامكان ابرامها سابقا».
ومع هجرة دولارات الاعلانات الكبيرة باتجاه غوغل وفيسبوك، «لا أحد يتوقع أن تفوز وسائل الاعلام المطبوعة» عندما تدخل في منافسة على الانفاق الاعلاني مع المنصات الرقمية الجديدة، وفق ما يقول جبريل خان، بروفيسور الصحافة في جامعة جنوب كاليفورنيا «الأمر يتعلق بالصمود والبقاء على قيد الحياة».

 

فايننشال تايمز باتفاق خاص مع القبس
ترجمة وإعداد إيمان عطية

خبر اخر الاخبار - إعلانات الصحف المطبوعة.. تتضاءل أكثر - منقول اوتوماتيكيا من مصدره الاصلي من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:القبس.

مصر 24

مصر 24
تطبيق مصر 24 علي جوجل بلاي

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مصر 24