الارشيف / وكالات / سلطانة

سلطانة: بين الإنتقام والسحر.. القصة الكاملة للشاب محمد الذي تعاطف معه المغاربة

منوعات من سلطانه حيث محمد زينون، شاب ازداد بمدينة إنزكان الدشيرة، وبعد بلوغه خمس سنوات استقر عند جدته بمراكش، كانت هوايته الوحيدة الغناء والعزف على عدة آلات موسيقية أهمها الكمان والناي، اشتغل في ملهى ليلي ولقب بالداودي لتميز صوته في اللون الشعبي.

وحسب بعض أصدقائه المقربين من عائلته فإنه يحظى بسمعة طيبة وسط أهله وأصدقائه باعتباره شخصا محبوبا في الأوساط الشعبية، كما كانت لمحمد علاقة بفتاة تشتغل في مجال الحلاقة ويعتزم الزواج بها، لكن لأسباب عائلية تم إلغاء الزواج، وبعدها بدأت حكايته مع المرض والاضطرابات النفسية، في حين يقول بعض الأشخاص إن سببه هو السحر.

وأثار فيديو الشاب المذكور، ضجة كبيرة في مواقع التواصل الإجتماعي، كما خلف تعاطفا شعبيا كبيرا معه، خصوصا بعد ظهوره يرتل القرآن بصوت جميل.

وعرفت فيديوهات محمد زينون مشاركة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيت نادت أصوات عديدة بضرورة تقديم المساعدة له من طرف الجهات المعنية قصد علاجه، وإخراجه من حالة التشرد التي يعيشها.

هذا المحتوي ( سلطانة: بين الإنتقام والسحر.. القصة الكاملة للشاب محمد الذي تعاطف معه المغاربة ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( سلطانة )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو سلطانة.

قد تقرأ أيضا