اخبار العالم الان «النصر الذهبي».. عملية عسكرية تفكك كيانات الحوثي وتقود اليمن للتحرر

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث دخلت حرب تحرير اليمن من قبضة الحوثي مراحلها الأخيرة، وذلك بعد ما أطلقت قوات الجيش اليمني والمقاومة -بإسناد من تحالف دعم الشرعية- معركة "النصر الذهبي" لتحرير مدينة وميناء الحديدة غرب اليمن.

النصر الذهبي، جاءت وحققت أهدافها بتحرير أولى مناطق مدينة الحديدة، بعد وقت قصير من انطلاقها في الساحل الغربي، بإسناد من تحالف دعم الشرعية.

مصادر ميدانية، أكدت توغل قوات الجيش والمقاومة في منطقة النخيلة جنوب مدينة الحديدة، مسنودة بغطاء جوي كثيف من التحالف، وقصفت مركزًا للبارجات الحربية، في الوقت الذي تعتبر دفاعات الميليشيات الحوثية "ضعيفة ومرتبكة" أمام هذا الهجوم الكاسح، بحسب "يمن برس".

ولاذت قيادات حوثية من مدينة الحديدة عقب انطلاق العملية العسكرية، وأبقت على المغرر بهم الذين ينتشرون بكثافة في شوارع المدينة ويعتلون أسطح العمارات، وفق سكان محليين.

اقرأ أيضًا: بعد مبادرة أممية.. هل تسلم ميليشيا الحوثي «الحديدة» إلى التحالف؟ 

كانت الحكومة اليمنية، أكدت أن العملية العسكرية لتحرير الحديدة جاءت بعد أن استنفذت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيات الحوثية من ميناء الحديدة.

يعد تحرير الميناء بداية السقوط للحوثيين، حيث سيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة التي تسفك بها دماء اليمنيين الزكية.

وعاودت الحكومة اليمنية التأكيد على التزامها بدعم من التحالف بواجبها الوطني تجاه أبناء الحديدة بعد التحرير الكامل للميناء، حيث ستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة بعد تطهيرها من الانقلابيين، بحسب الإمارات اليوم.

بدورها، ذكرت مصادر عسكرية أن التكتيك العسكري لمعركة تحرير الحديدة راعى أعلى درجات الالتزام بتجنيب الأعيان المدنية والبنية التحتية المعارك، بما يضمن تحرير المدينة دون خسائر بشرية في صفوف المدنيين.

اقرأ أيضًا: معركة الحديدة تقترب من نهايتها.. وميليشيات الحوثي تهاجم واشنطن 

وبالرغم من أن المدينة كانت بعيدة عن الحراك السياسي الذي شهدته اليمن منذ شتاء عام 2011، إلا أنها طفت على واجهة الأحداث مباشرة بعدما احتلتها ميليشيات الحوثي منتصف عام 2014، بحسب خبراء.

بجانب أن 80% من وارادت اليمن تدخل عبر الميناء، لذا يعد الميناء بمثابة جائزة كبرى في يد الميليشيات، حيث تدر عليهم عوائد من مبيعات النفط بالإضافة للضرائب والجمارك التي تفرضها الميليشيات على المواد التي تدخل عبر الميناء وتستخدم فيما بعد في المعارك ضد الحكومة الشرعية.

كما أن خسارة المدينة للحوثيين تعني فقدان المورد الأكبر من المال الذي تحصل عليه، وبالتالي فقدانها المغري المادي الذي تقدمه لأفرادها من أجل الاستمرار في القتال، وهو ما يضعف من قواتها، ويجعل الانسحاب أسهل وأقل ضررًا من مواصلة القتال.

بعض الخبراء يرون أن استعادة المدينة تعني نهاية الحرب وهزيمة الحوثيين، حيث سيصبح القتال حينها بلا طائل مع خسارة أهم أوراقهم الاقتصادية، بحسب "المناطق" اليمنية.

اقرأ أيضًا: مغادرة الصليب الأحمر لليمن.. أزمة إنسانية تهدد ملايين المدنيين 

في المقابل، دفعت الضربات والتحركات العسكرية الناجحة للتحالف العربي بقيادة السعودية على الميليشيا الحوثية في الساحل الغربي لليمن، عبدالملك الحوثي إلى إصدار توجيه باعتقال أكثر من 204 مشرفين يعملون في الحديدة وتعز أمس، متهمًا إياهم بالعمالة والفشل في تجنيد المزيد من المسلحين من أبناء مناطقهم، وفقًا لـ"عكاظ".

ففي ظل التحولات على الأرض والتي تؤكد أن حسم التحالف العربي للعملية العسكرية، فإنه ليس من مصلحة ميليشيات إيران التفاوض، بل يجب عليها الرضوخ والانسحاب من المدينة. 

هذا المحتوي ( اخبار العالم الان «النصر الذهبي».. عملية عسكرية تفكك كيانات الحوثي وتقود اليمن للتحرر ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق