الارشيف / وكالات / الزمان

ماذا قالت قيادات اتحاد العمال عن استعداد انتخابات النقابات العامة؟

الزمان: تعلن الكشوف النهائية بأسماء المرشحين لانتخابات مجالس إدارة النقابات العامة، للدورة النقابية 2018 /2022، غدا الخميس، علي أن تجرى الانتخابات في النقابات التي لم تفز بالتزكية سواء علي مستوي الرئيس أو الأعضاء والتي تضم جميعها 27 نقابة عامة ، وذلك عقب إجازة العيد 19 يونيو وإعلان النتائج وإيداع الأوراق في اليوم التالي.

وقال وزير القوي العاملة محمد سعفان: إن النتائج شبه النهائية لمجالس إدارة النقابات العامة أسفرت عن الفوز بالتزكية في رئاسة 16 نقابة عامة هي : الغزل والنسيج ، عبد الفتاح إبراهيم، والصناعات الهندسية، خالد الفقي ، والصناعات الغذائية، خالد عيش، الزراعة والري ، محمد سالم ، الصحافة والطباعة والإعلام، مجدي البدوي، النقل البري، جبالي المراغي، النقل البحري، حسام الدين مصطفي، النقل الجوي ، حسن شحاته ، المرافق العامة، عادل نظمي ، البنوك والتأمينات ، جمال العقبي، الإنتاج الحربي، سعيد النقيب، التجارة، محمد وهب الله ، المناجم والمحاجر ، محمد عرابي، الخدمات الصحية، علي عبد الباسط، الخدمات الإدارية، هشام فاروق، هيئة النقل العام، مجدي حسن .

كما فاز بالتزكية أعضاء 13 نقابة عامة، وسيتم إجراء الانتخابات علي مستوي الرئيس والأعضاء في 9 نقابات ، وفي 4 نقابات للأعضاء فقط ، وانتخاب رئيس في نقابة واحدة.

وقال "سعفان" إنه من المقرر إجراء والطعون والبت فيها اليوم الأربعاء ، وإعلان الكشوف النهائية غدا، علي أن تجرى الانتخابات عقب إجازة العيد 19 يونيو وإعلان النتائج وإيداع الأوراق في اليوم التالي.

وأشار إلى أن انتخابات الاتحادات النقابية العمالية ستجري طبقا للمواعيد التالية، بحيث يفتح باب الترشح 23 يونيو الجاري، وإعلان أسماء المرشحين في اليوم التالي، والطعون والبت فيها 25 يونيو، وإعلان الكشوف النهائية في اليوم التالي، على أن تجرى الانتخابات 27 يونيو المقبل وإعلان النتائج وإيداع الأوراق في اليوم التالي.

ومن ناحيته قال خالد عيش، نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، ورئيس النقابة العامة للعاملين بالصناعات الغذائية، إن الانتخابات الخاصة باللجان النقابية شهدت تغيير بنسبة 80% في قواعدها العمالية، والأمر له سلبيات وإيجابيات، مشيرًا إلى أن واحدة من سلبيات التغيير أن الفائزين متحمسين لمعرفة كل شيء عن النقابة ويحتاجون لتدريب وتثقيف، وهو ما تعمل عليه النقابة حاليا.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"الزمان"، أن هناك خطة وضعتها وزارة القوى العاملة بالاتفاق مع منظمة العمل الدولية والنقابات العامة المعنية، بعمل دورات تثقيفية وتدريبية لـ3200 لجنة نقابية على مستوى الجمهورية، مشيرًا إلى أن الوزارة كان لديها رؤية بأن هناك تعديل في القواعد النقابية نتيجة طول الفترة النقابية التي استمرت 12 عاما.

وكان هناك تطلع من قبل عدد كبير من العمال لممارسة العمل النقابي، لذا وضعت الوزارة خطة للتثقيف. ونوه عن أن خطة للتثقيف والتدريب تشمل القانون رقم 213 لسنة 2017، ولوائحة التنفيذية، بالإضافة إلى تدريب القواعد العمالية على المفاوضة الجماعية وآلياتها مع إدارة الشركة، فالقانون أعطى الشخصية الاعتبارية المستقلة للجان النقابية، مشيرًا إلى أنه من إيجابيات تغيير القواعد النقابية من شأنه إثراء الحركة النقابية في مصر، وستزيد من الوعي والثقافة ومعرفة الحقوق والواجبات على العامل والنقابي.

وأكد أن النقابات العامة لم تتأخر في تسليم أى عامل يرغب في الترشح على انتخابات النقابة العامة الأوراق اللازمة، كانت هناك توجيهات من وزارة القوى العامة أن العامل الذي لا يحصل على الشهادة من النقابة، يقدم ما يفيد بأنه عضو جمعية عمومية يمكنه التقدم للترشح، قائلًا: "مكنش في معوقات تمنع أي حد من الترشح بالنسبة في انتخابات النقابات العامة، وكشوف الجمعيات العمومية كلها عند الوزارة، لأنه كان من الشروط التي وضعتها في القانون بمجرد تشكيل النقابة بيتم إيداع اللجنة النقابية في مديرية القوى العاملة، ويتم تجميعها في الوزارة مركزيًا.

وعن اتهمامات بعض النقابين برفض النقابات العامة تسليم شهادة إثبات القيد بالجمعية العمومية لمنع الترشح للرئاسة النقابات لتنتهي بالتظكية للقيادات القديمة، قال إن ذلك الطرح غير موجود، وبالنظر إلى نتائج القاعدة فإن 80% من الناحجين في الانتخابات 50% منهم روؤساء لجان نقابية، قائلًا: "لم نمنع أي حد من الترشح.. حتى النقابات العامة تختلف عن اللجان بتكون أقل منها في الجمعيات العمومية".

وأكد عيش أنه كان مرحبًا بأي مرشح ضده لرئاسة النقابة العامة للصناعات الغذائية، منوهًا عن أن القانون يسمح للنقابة العامة أن يتشكل مجلس إدارتها من 15 إلى 21 عضو، وهناك نهج في النقابة أن هناك 7 قطاعات لا بد أن يكونوا ممثلين في الإدارة، وهو "الدخان والصوامع والمضارب والمخابز والمشروبات والزيوت"، ويكون اختيار الأعضاء بينهم.

وعن مشاركة المرأة، تابع: "للأسف لم تتقدم أي عاملة للنقابة للصناعات الغذائية وكنا نتمنى أن يكون هناك تمثيل، لكن هنعوض ذلك لأن بعض اللجان النقابية فازت بها 5 أو 6 سيدات"، مشيرًا إلى أن هناك لجان نقابية من بين الـ80% تغييرت الكامل ضمت عدد كبير من الشباب.

وأكد أن وزير القوى العاملة محمد سعفان اجتمع بقيادات الاتحاد العام السبت الماضي وكان تشاوريًا وليس رسميًا حول التسهيلات التي وضعتها الوزارة للتيسير على المرشحين في انتخابات النقابات العامة.

وفي السياق ذاته، توقع جبالي المراغي، رئيس لجنة القوى العاملة في البرلمان، ورئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، أن يكون هناك منافسة بين أعضاء مجلس إدارة النقل البري، إذ أن النقابة سلمت 36 شهادة قيد بالجمعية العمومية، ولم تمنع أي عامل من تقديم أوراق ترشحه.

أما عماد حمدي، نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، رئيس النقابة العامة للعاملين بالصناعات الكيماوية، فقال إن هناك تنسيق مع وزارة القوى العامة لعقد دورات لـ 80% من القيادات النقابية الجديدة والقديمة، تشمل آليات المفاوضة الجماعية في قانون العمل وقانون النقابات.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"الزمان"،: "لازم يكون في تدريب عالي، من أجل الارتقاء بالتنظيم النقابي في مصر"، مشيرا إلى أن نسبة التغيير في انتخابات اللجان النقابية التابعين اللنقابة العامة للصناعات الكيماوية كانت بنسبة 90%، لافتاً إلى ظهور وجوه نقابية شابة.

وأعرب حمدي، عن سعاته بظهور التمثيل نسائي في لجانه النقابية، إذ ظهر بشكل جيد لأول مرة في الصناعات الكيماوية، مضيفاً:" تمثيل المرأة في الشركات الصناعية للكيماويات في وقت سابق بشكل ودي، ولكن مع الانتخابات العمالية تواجدت المرأة النقابية في المعركة التنافسية، وأثبتت نجاحها، فلدينا 10 سيدات في اللجان النقابية، وسيدتين في النقابة العامة على الأقل".

وأكد حمدي، على أن للقاءات مستمرة بين قيادات الاتحاد العام ومحمد سعفان، وزير القوى العاملة، بالتزامن مع نتيجة إيداع أوراق اللجان النقابية في الوزارة، لتجهيز قاعدة البيانات لانتخابات النقابات العامة، موضحًا أن الاجتماعات تناولت أهم المستجدات والتعليمات من أجل الاستعداد بشكل جيد، وإتاحة الفرصة لجميع الأعضاء للاشتراك في الماراثون الانتخابي بكل شفافية.

هذا المحتوي ( ماذا قالت قيادات اتحاد العمال عن استعداد انتخابات النقابات العامة؟ ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الزمان )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الزمان.

قد تقرأ أيضا