اخر اخبار مصر ارتفاع أسعار الكهرباء يشعل نيران التضخم من جديد اليوم الأربعاء 13 يونيو 2018

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث قرارت اقتصادية جديدة تتخذها حكومة شريف إسماعيل قبل رحيلها، تشعل نيران التضخم مرة أخرى بعد أن هدأ لهيبها قليلاً خلال الشهور الماضية، حيث تراجعت معدلات التضخم السنوي في مصر إلى 11% خلال مايو الماضي بعد تجاوزها 34% خلال شهر يوليو 2017 .

حيث أعلنت الحكومة الثلاثاء، عن رفع أسعار الكهرباء 26.6% بدء من السنة المالية الجديدة 2018 - 2019 التي تبدأ في الأول من يوليو المقبل.

,يُقصد بالتضخم، أنه حين ترتفع أسعار السلع، نتيجة لازدياد كمية النقود، مقابل كمية السلع والخدمات، فإن قيمة النقود تتدهور، ويُسمى ذلك تضخماً مالياً، فالتضخم يظهر كلّما ازدادت وسائل الشراء لدى الأفراد، من دون أن تزداد كمية السلع، بالنسبة نفسها. 

وتأتي زيادة أسعار استهلاك الكهرباء فيما ينتظر المصريون ارتفاع أسعار الوقود قريبا، وذلك بعد رفع أسعار استهلاك مياه الشرب قبل أيام قليلة والتي تلت زيادة أسعار استخدام مترو الأنفاق.

وقررت الحكومة رفع أسعار مياه الشرب والصرف الصحي بنسبة 46.5% بدء من فاتورة شهر مايو الماضي، وفي الشهر ذاته رفعت مصر أسعار تذاكر قطارات مترو الأنفاق بنسبة 250%.

وتستهدف مصر زيادة تعريفة مياه الشرب بشكل تدريجي لمدة خمس سنوات، تنتهي بحصول المستهلك على المتر المكعب من المياه بسعر التكلفة الحقيقية بحلول 2019.

الطبقة الوسطى المتضرر الأكبر

«الطبقة الوسطى في مصر ستكون الأكثر تضررا من الزيادات الجديدة، وستبحث عن مصادر أخرى لهيكلة مصروفاتها الشهرية من خلال البحث عن سلع وخدمات أقل تكلفة من تلك التي تستخدمها حاليا .. بحسب ريهام الدسوقي محللة الاقتصاد الكلي.

وتتابع الحكومة برنامجًا للإصلاح الاقتصادي، حصلت بموجبه على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار، دفعها لإتخاذ مجموعة من الإجراءات التشقفية شديدة القسوة،شملت تحرير سعر الصرف وخفض دعم الطاقة والمياه والتي تحملت عواقبها الأكبر، طبقة متوسطي ومحدودي الدخل.

وأكدت الدسوقي، أن الشركات لن تستطيع تمرير زيادة الأسعار مرة واحدة على المستهلكين، بل سيكون تدريجيا وعلى فترة زمنية كبيرة لأن الأسعار في السوق مرتفعة بالفعل، وإلا ستخسر الشركات من حصصها السوقية ومن كميات المبيعات».

وزادت رسوم الكهرباء للجهد الفائق الذي يُستخدم عادة في مصانع الحديد والصلب بنحو 41.8 %، بينما زاد متوسط سعر الكهرباء في الجهد المنخفض المستخدم في المنازل والمتاجر والمشروعات الصغيرة نحو 20.9 %.

وتستهدف الحكومة إلغاء دعم الكهرباء تماما بنهاية السنة المالية 2021 - 2022.

ارتفاع تدريجي لأسعار السلع 

وتوقع محمد زريقة عضو شعبة السكر باتحاد الصناعات، أن ينعكس ارتفاع أسعار الكهرباء على أسعار مدخلات إنتاج السلع وبالتالي زيادة أسعارها على حسب درجة الاعتماد على الكهرباء في التصنيع.

وأضاف أن الزيادة في أسعار السلع التي تعتمد على الكهرباء في عملية التضنيع ستكون أكبر من غيرها، متوقعا أن تلجأ المصانع لرفع الأسعار بشكل تدريجي لتغطية تكاليف الإنتاج مع الحفاظ على أسعار تناسب المستهلك.

هذا المحتوي ( اخر اخبار مصر ارتفاع أسعار الكهرباء يشعل نيران التضخم من جديد اليوم الأربعاء 13 يونيو 2018 ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق