مصر 24: بعد ما شكا من الظلم.. مؤرخون يرون ترامب جاهلاً بالتاريخ، هذه أدلتهم بالأسماء

huffpostarabi 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مصر 24 اليوم بعد ما قال الرئيس الأميركي أنه يتعرض لمعاملة ظالمة لم يلقها زعيم في التاريخ، نشر مذيع البرامج التاريخية في شبكة هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، دان سنو، على تويتر عدة حالات وأمثلة ذكر فيها كيف لَقِيَتْ شخصياتٌ كثيرةٌ شرّ قِتلة ومِيتة.

وذكر من بين هؤلاء القادة الإمبراطور فاليريان وأوليفر كرومويل وباتريس لومومبا وإدوارد الثاني، وفق تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي داحضاً بذلك ادعاءات ترامب الخميس 18 مايو/أيار 2017، بأنه يتعرض لأكبر حملة استهداف سياسي في التاريخ، وذلك بعد تعيين مستشار خاص للتحقيق في قضية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية.

دونالد ترامب كتب أيضاً على تويتر، أنه على الرغم من "الأفعال غير القانونية" التي حدثت في حملة المرشحة الديمقراطية في انتخابات 2016 هيلاري كلينتون وإدارة الرئيس السابق باراك أوباما، لم يتم تعيين مستشار خاص للتحقيق في هذا الشأن.

كذلك علق بعض المستخدمين على مشاركات دان سنو بنشر صور لشخصيات أخرى تركت أثراً وبصمة، إذ رأوا أن معاناة هؤلاء كانت أكبر وأقسى، مثل نيلسون مانديلا ومهاتما غاندي ومالكولم إكس وغيرهم كثير، وفق ما جاء في بي بي سي.

كذلك أدلى المؤرخ توم هولاند بدلوه حينما نشر اقتباس ترامب ثم ردَّ عليه قائلاً "هل رأيت ذلك يا كليوباترا!"

(تغريدة لغريغ جينر: يوليوس قيصر تلقى 23 طعنة من أصدقائه وزملائه. 18 مايو\أيار 2017)

وكذلك كان لغريغ جينر، المعروف بسلسلته التاريخية التي عرضت على بي بي سي بعنوان Horrible Histories (فظائع تاريخية)، تغريدةٌ بهذا الشأن إذ قال "السير آرثر آستون هُشِّمت جمجمته حتى خرج دماغه منها باستخدام ساقه الخشبية".

الكاتب الأميركي جيلاني كوب، الذي عمل أستاذاً مساعداً في التاريخ سابقاً، استشهد أيضاً بقصة نيكولاي تشاوتشيسكو، الرئيس الروماني الذي أعدِم هو وزوجته رمياً بالرصاص عام 1989. وتعليقاً على خطاب ترامب، تابع كوب قائلاً "أتخيل هذا كعرض مسرحي يخرج فيه صليباً قابلاً للطي ثم يستخدمه منصةً له، ثم يتخذ من الكاتشب وصمة عار دموية".

كذلك عمد بروفيسور في التاريخ والدراسات الأميركية-الأفريقية في جامعة برينستون إلى تحريف اقتباس ترامب قليلاً ليجعله "لا رجل سياسي في التاريخ أسوأ مني."

في الوقت ذاته لفت آخرون الانتباه إلى رؤساء وزعماء أميركيين سابقين إما اغتيلوا وإما رمياً بالرصاص، فضلاً عن الرئيس السابق باراك أوباما الذي تعرض لمؤامرة كان ترامب أحد نُسّاجِها حينما أثيرت شكوك حول مكان ولادته وجنسيته الأميركية.

وفي يوليو\تموز 2016 وقع 1000 مؤرخاً على عريضة غير حزبية أسموها "مؤرخون ضد ترامب" جاء فيها "إن دروس التاريخ ترغمنا على الوقوف في وجه ترامب."

لكن البعض وقف مدافعاً عن ترامب مؤيداً أنه "لقي معاملة غير عادلة" من الصحافة التي لم تذكر أو تتحدث عن "إنجازاته".

وأضاف آخر "إن ترامب على حق حسب معلوماتي."

"لم أرَ قط كراهية لرئيس بهذا القدر. هم غير مؤهلين لنقل الحقائق، بل كل ما يفلحون فيه هو الدعاية السياسية للديمقراطيين."

نفى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه طلب من مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق، جيمس كومي، إسقاط تحقيق يمس مستشاره السابق للأمن القومي، وقال إنه يواجه "ملاحقة خبيثة".
جاء هذا عقب تقارير بثتها رويترز ووسائل إعلام أخرى عن مذكرة كتبها كومي، يقول فيها إن ترامب طلب إغلاق التحقيق المتعلق باتصالات جرت بين مستشاره السابق مايكل فلين وروسيا في فبراير/شباط.

وكان ترامب قد أقال كومي في التاسع من مايو/أيار.
وقال ترامب الخميس 18 مايو/أيار الجاري، حين سئل في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض إن كان حثَّ كومي "بأي شكل من الأشكال" على إنهاء التحقيق: "لا. لا. السؤال التالي".
وكانت إقالة كومي الأسبوع الماضي، الشرارة التي أطلقت سلسلة تطورات بلغت ذروتها يوم الأربعاء بتعيين وزارة العدل مستشاراً خاصاً للتحقيق في وجود صلات محتملة بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية في 2016.

ومن هذه التطورات تقارير إعلامية ذكرت أن ترامب تحدث عن معلومات حساسة عن تنظيم الدولة مع وزير الخارجية الروسي.

المساءلة سخيفة

ووصف الرئيس الجمهوري في منشورين على تويتر صباح الخميس، وخلال مؤتمر صحفي لاحق، مطالبات بعض اليساريين بمساءلته تمهيداً لعزله بأنها "سخيفة"، وقال إن سجله يخلو من أي شيء يتيح توجيه اتهامات جنائية إليه.
وقال في المؤتمر الصحفي الذي وقف فيه إلى جواره الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس: "الأمر برمته عبارة عن ملاحقة خبيثة، وليس هناك ثمة تواطؤ من جانبي بالقطع ومن جانب حملتي، وإن كان بإمكاني دائماً التحدث بالنيابة عن نفسي، وبين الروس. صفر".

وفي تغريدات سابقة، انتقد ترامب قرار رود روزنستاين، نائب وزير العدل، تعيين مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) السابق، روبرت مولر، مستشاراً خاصاً للتحقيق في الأمر.
وكتب ترامب صباح الخميس: "مع كل الأعمال غير القانونية التي وقعت في حملة كلينتون وإدارة أوباما، لم يحدث قط أن تم تعيين مستشار خاص!".

ولم يشر إلى أي دليل على هذه الأفعال التي تحدث عنها لدى ذكر اسمَي الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما ومنافسته في انتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون.
وكتب ترامب على تويتر: "هذه أكبر ملاحقة خبيثة لسياسي في التاريخ الأميركي".
ورفض الديمقراطيون الوصف الذي أطلقه ترامب.

وقالت السيناتور الديمقراطية آمي كلوباتشر: "هذه ملاحقة للحقيقة".

روسيا تنفي

ونفت روسيا ما خلصت إليه أجهزة المخابرات الأميركية من أنها تدخلت في حملة الانتخابات بمحاولة التأثير على عملية التصويت لصالح ترامب، الذي طالما ثار غضبه لفكرة أن روسيا لعبت أي دور في انتصاره الانتخابي على كلينتون في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأعلن ترامب إقالة فلين في 14 فبراير/شباط؛ لتضليله مايك بنس، نائب الرئيس، فيما يتعلق بنطاق محادثاته مع السفير الروسي العام الماضي.
وذكرت رويترز الخميس 18 مايو/أيار الجاري، أن فلين ومستشارين غيره لحملة ترامب كانوا على اتصال مع مسؤولين روس وآخرين ممن لهم علاقات بالكرملين، عبر ما لا يقل عن 18 مكالمة هاتفية ورسالة إلكترونية خلال الشهور السبعة الأخيرة من السباق الرئاسي.

وقرر روزنستاين تعيين مولر مستشاراً خاصاً للتحقيق في أمر الاتصالات مع روسيا، وسط تصاعد الضغوط في الكونغرس لإجراء تحقيق مستقل غير ما يجريه مكتب الـ"إف بي آي" والكونغرس حالياً.

وأبلغ ترامب مذيعي برامج إخبارية بالبيت الأبيض، لاحقاً، أن تعيين مولر كان "شيئاً سلبياً جداً جداً"،
وأضاف: "أعتقد أنه يضر ببلدنا بقوة؛ لأنه يظهر أننا بلد منقسم ومشوش وغير متحد".

مصر 24 : - مصر 24: بعد ما شكا من الظلم.. مؤرخون يرون ترامب جاهلاً بالتاريخ، هذه أدلتهم بالأسماء مصدره الاصلي من موقع huffpostarabi وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "مصر 24: بعد ما شكا من الظلم.. مؤرخون يرون ترامب جاهلاً بالتاريخ، هذه أدلتهم بالأسماء".

0 تعليق