منوعات Bad samaritan.. قصة سارق يدخل مواجهة مع سفاح

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث ملخص

ها قد وصل موسم رمضان إلى نهايته، والمسلسلات تعرض حلقاتها الأخيرة، ولعلك تبحث الآن عن فيلم تشاهده خلال عيد الفطر مع أصدقائك، سنوفر عليك الحيرة؛ فلو كنت من هواة أفلام الأكشن، إذن فيلم Bad samaritan هو خيارك المثالي.

ماذا لو مُنحت لك فرصة ثانية لتصحيح أفعالك، هل ستأخذها أم ستختار الطريق الخاطئ من جديد؟، فيلم Bad samaritan يحاول الإجابة على هذا السؤال، وفي نفس الوقت إعطائنا درس هام عن أنه لا يوجد شر مطلق أو خير مطلق، فالإنسان بطبعه يرتكب الكثير من الأخطاء إلى أن لحظة واحدة قد تقلب حياته رأسًا على عقب، لو غير أفعاله وخلص نفسه من عبء ذنوبه.

إخراج: دين ديفلين

تأليف: براندون بويس

بطولة: ديفيد تينانت وروبرت شيهان وكيري كوندون

مدة العرض: 110 دقيقة

تصنيف العمل: رعب- تشويق

قصة الفيلم:

يحكي الفيلم عن سارق متخصص في اقتحام المنازل، يقوم بدوره روبرت شيهان، "شين" ومعه صديقه ومساعده "ديريك"، وسويًا يدبران حيلة محكمة لسرقة ضحاياهما، فيسرقان سياراتهم، ويستخدما أجهزة GPS لتقودهما إلى منازلهم بكل سهولة، ثم ينفذان جرائمهما ويعيدا السيارات بكل بساطة، إلا أن حظهما السيء يلقيهم أمام منزل يتوقعان أن سرقته أمر سهل.

فعندما يتوجه أحدهما إلى منزل "الضحية" الجديدة، يكتشف أنه يسرق منزل قاتل متسلسل وسفاح، يقوم بدوره ديفيد تينانت، والأسوأ أنه يجد أمامه واحدة من ضحاياه معذبة ومربوطة بالسلاسل، وحينها يواجه معضلة أخلاقية، هل ينقذ الفتاة أم يتجاهلها ويكمل السرقة؟
 


بوصلة أخلاقية مشوهة

رغم أن الفيلم يهدف إلى زرع القيم والأخلاق وغرس فكرة أن التوبة ممكنة ومقبولة في أي وقت، إلا أنه يستعرض جانبًا مشوهًا خلال محاولاته تحقيق هدفه، فالثنائي لا يسرق سوى الأغنياء والوقحين وعديمي الذوق، ممن يعاملوهم بطريقة سيئة، وكأن عقاب أي شخص قليل الذوق يجب أن يكون سرقته، ورغم أنه لا يمكننا أن نقول بحسم أن الفيلم يشجع هذا النوع من السرقات إلا أن المخرج أظهرها وكأنها شيء رائع وحماسي مشوق.
 

 

أداء ممتاز

يلعب "تينانت" في فيلم Bad samaritan دور الغني الذي تصيبه ثروته بالغرور فيظن أنه أكبر من القانون والناس بشكل ممتاز، فمنذ بداية الفيلم ينجح في كسب كراهية المشاهد، بقلة ذوقه وغروره، وبالطبع بالجانب المخيف الذي يخفيه عن الناس، جانب القاتل السادي الذي يخطف الناس ويعذبهم من أجل متعته ليس إلا، ولأن كل شرير بحاجة إلى شخص طيب يوزان الأحداث، نجد أن "شين" يقوم بهذا الدور بشكل يتناسق مع إبداع "تينانت" فهو على استعداد لبذل حياته من أجل تصحيح اختيارته، واستغلال الفرصة التي وضعتها الأقدار في طريقه لتغيير حياته، ولكي يصبح الشخص الطيب هذه المرة، وينقذ حياة ضحايا "تينانت"، حتى لو كان هذا يعني أن يصبح ضحية "تينانت" الجديدة.
 

رغم أن الفيلم يمتلك جانبًا مرعبًا، يتمثل في عملية تعذيب "تينانت" الوحشية لضحاياه، إلا أنه لم يصل إلى مرتبة سلسلة Saw أو حتى فيلم The Silence of the Lambs، بل يركز على الجانب الإنساني والقضية الأخلاقية أكثر، فعندما يتم وضع "شين" أمام خيار أن يفعل الصواب أم الخطأ، يختار الصواب، متذكرًا حلمه القديم بأن يكون مصورًا فوتوجرافيًا وربما لو كان قد أخذ مسارًا مختلفًا بعيدًا عن حياة الإجرام لاختلفت حياته.       

هذا المحتوي ( منوعات Bad samaritan.. قصة سارق يدخل مواجهة مع سفاح ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق