اخبار مصر العاجلة عامل يذبح زوجته بسبب كحك العيد وسائق ينهى حياة شريكته بسبب السحور

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخر اخبار مصر العاجلة حيث جرائم قتل عدة وقعت مؤخرا، بسبب خلافات أسرية تنشب بين الزوجين، وأصبح القتل لا يهابه البعض، يتم ارتكابه لأتفه الأسباب.

من بين الوقائع المؤسفة، ما شهدته مدينة حلوان من جريمة قتل بشعة، إذ تجرد عامل من كل المشاعر الإنسانية وذبح زوجته وتدعى "صفاء.ت" 40 سنة عاملة نظافة، بعد مشادة بينهما على كحك العيد، وبإجراء التحريات، تبين أن وراء ارتكاب الواقعة زوج الضحية ويدعى "ماهر.م" 48 سنة عامل لحام، وبإعداد الأكمنة اللازمة تم القبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بعد مشادة وقعت بينهما على شراء كحك العيد، مؤكدا فى اعترافاته، أنه لم يكن فى نيته قتلها، وأنه فقط أراد تهديدها بسبب كثرة طلبها شراء كحك العيد، رغم أن ظروفه لا تسمح بذلك.

كما أنهى سائق حياة زوجته بأن سدد لها العديد من الطعنات باستخدام مقص، بمنطقة المقطم، بسبب خلافات بينهما حول النزول لإحضار وجبة السحور، وهو ما  وحينما تم ضبطه اعترف بارتكاب الواقعة وأقر بوجود خلافات زوجية سابقة بينهما وأنه بتاريخ الواقعة وحال تواجده بالشقة سكنه طلب منها التوجه لشراء بعض المأكولات "وجبة سحور" فحدثت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة تعدى خلالها على المجنى عليها بسلاح أبيض "مقص" محدثا إصابتها التى أودت بحياتها وفر هاربا وتخلص من الأداة المستخدمة فى الواقعة بإلقائها بالطريق العام.

وفى منطقة دار السلام بالقاهرة شهدت واقعة قتل بشعة إذ أنهى مدرس حياة زوجته المعلمة، وتدعى "إيمان م ع" 47 عاما، بأن سدد لها طعنة بالبطن، أودت بحياتها، بسبب مشادة بينهما، تعدى خلالها عليها بسلاح أبيض، توفيت إثر إصابتها بجرح طعنى نافذ من الناحية اليسرى بالبطن.

وفى سوهاج أقدمت زوجة تدعى"بخيتة.م .ك" 42 عامًا على إشعال النيران فى زوجها بعد اكتشافها عقد قرانه على زوجة أخرى.

  وفى محافظة المنوفية أصيبت ربة منزل بإصابات بالغة، بجروح طعنية متفرقة بالجسم جرح نافذ بالصدر  حالتها العامة سيئة، ولا يمكن استجوابها وذلك إثر قيام زوجها بالتعدى عليها بآلة حادة "سكين" بسبب الخلافات الزوجية، وبالانتقال والفحص وسؤال شقيقها "ح.ش" 38 عاما ومقيم بذات العنوان، اتهم زوجها" ب .ز. ب" 46 عاما، عامل، ومقيم بذات الناحية بالتعدى عليها بالضرب بأداة حادة " سكين " وإحداث إصابتها بسبب الخلافات الزوجية.

الدكتور جمال فرويز، استشارى الطب النفسى، فند فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، الأسباب التى تؤدى إلى وقوع جرائم بشعة بين الأزواج، قائلا إن ذلك يرجع إلى الانتشار الأعمى لجرائم القتل فى المسلسلات، إذ أصبحت رؤية مشاهد القتل والتعذيب شيئا عاديا بالنسبة للبعض.

وأضاف "فرويز"، أن دور الإعلام مهم جدا فى منع مثل تلك الجرائم، موضحا أن تركيزه عليها فى أحيان كثيرة من خلال المسلسلات والأفلام وغيرها، يجعل البعض يعتبرها جزءا من الواقع، ويتم تقليدها.

وأشار"فرويز"، إلى أن درجة الحرارة العالية ونقص الأكسجين والجلوكوز فى الدم يلعبان دورا كبيرا فى زيادة العصبية بين الأزواج، موضحا أنه يجب على الأزواج أن يذهبوا لأخصائى اجتماعى للسماع لما بينهما من مشكلات من لوقت لآخر، مشددا على ضرورة أن يكون هذا الأخصائى متدربا بطريقة صحيحة ولديه المهارات الأسرية للرد عليهم، موضحا أن هناك أخصائيين يعالجون تلك المشاكل بطريقة خاطئة، وهذا يعد كارثة.

وشدد "فرويز"، أنه فى بعض الأحيان تصل الخلافات لمرحلة لا يوجد فيها بديل عن الانفصال، فيجب فى تلك الحالة أن ينفصلا، ويذهب كل منهما لحاله.

وقال أحمد عبدالعال المحامى بالنقض ومجلس الدولة، إن عقوبة القتل تختلف حسب ظروف الحالة، إذ أن عقوبة القتل غير العمدى تختلف عن الضرب الذى أفضى إلى موت.

وأضاف"عبدالعال"، أنه لو تم الشروع فى القتل ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وإن ارتكب جناية أخرى، وتوافرت رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى، فإن العقوبة تشدد حسب التحقيقات، وتصل إلى الإعدام.

وقال الشيخ صالح محمد عبدالحميد عضو لجنة الفتوى بالأزهر، إن المسلم الصائم الذى يقضى نهاره فى الصيام، وقراءة القرآن والتعبد، وليله فى الصلاة والعبادة، وممارسة الأعمال الدينية الروحانية المتعلقة بالشهر الكريم، تصل لديه الروحانيات لمرحلة كبيرة من السمو، ويبتعد بشكل كبير عن ارتكاب جرم خلال شهر رمضان.

وأضاف فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن النفس السيئة قد تغلب صاحبها، وأن ما ترتكب من جرائم متعمدة خلال الشهر الكريم، تكون راجعة للنفوس السيئة وشهواتها.

 

هذا المحتوي ( اخبار مصر العاجلة عامل يذبح زوجته بسبب كحك العيد وسائق ينهى حياة شريكته بسبب السحور ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( اليوم السابع )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو اليوم السابع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق