مصر24 - غموض يلف حالات الطقس "المميتة"!

طقس فلسطين 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وضع علماء من جامعة شيكاغو صيغة جديدة لتحديد أنماط الطقس المتغيرة ابتداء من الأعاصير إلى موجات الحرارة.

ومن المعروف منذ فترة طويلة أن هذه العوامل يمكن أن تكون بسبب انسدادات التيارات الهوائية فوق سطح الأرض، ولكن الخبراء لم يعرفوا حتى الآن كيف يحدث هذا الأمر بالضبط، وأصيبوا بالحيرة لعقود من الزمن.

ويُشار إلى هذه التيارات الهوائية الضيقة سريعة التدفق، التي تحوم في الجو فوق الكوكب، باسم التيار النفاث الذي قد يمنع أنظمة الطقس من التحرك شرقا عندما يتدفق فوق منطقة معينة.

وربط العلماء مثل هذا الانسداد بموجات الحرارة الأوروبية وحالات الجفاف في كاليفورنيا، بالإضافة إلى التغير المفاجئ لإعصار ساندي، ما أثار حيرة خبراء الأرصاد الجوية، وتسبب بدمار نيوجرسي.

وقال البروفيسور نوبورو ناكامورا، من جامعة شيكاغو الذي شارك في تأليف دراسة جديدة تستكشف الأسس الرياضية لهذا الخطر: "لا يوجد نظرية مقنعة تجيب عن الأسئلة المتعلقة بهذه الظاهرة".

وحقق ناكامورا إلى جانب طالبه (المتخرج)، الدكتور كلير هوانغ، تقدما واسعا فيما يتعلق بخفايا هذه الظاهرة، عندما كانوا يدرسون حركات "التعرق" في التيار النفاث.

وأدرك ناكامورا عندما درس المعادلة التي تصف هذا الاقتراح، أنها مطابقة تقريبا لأخرى، ابتكرها المهندسون منذ عقود من أجل شرح الاختناقات المرورية على الطرق. ووصف ناكامورا هذا الاكتشاف بأنه "إحدى أكثر اللحظات غير المتوقعة، ولكنها مفيدة في مسيرتي البحثية، وهدية حقيقية من الله".

واستطرد البروفيسور قائلا: "تبين أن التيار النفاث لديه مساحة كافية لحركة (المرور الجوية)، تماما مثلما يمتلك الطريق السريع القدرة على استيعاب الحركة، وعندما يتم تجاوزهها يحدث الازدحام".

وتتصرف التدفقات النفاثة المحظورة بطريقة مشابهة جدا للازدحام المروري، مع تباطؤ الحركة عندما تتلاقى "الطرق السريعة" المتعددة. ويمكن أن يحدث هذا بسبب التدفق النفاث، الذي يتفاعل مع المعالم الجغرافية مثل الجبال والسواحل. ونُشرت النتائج في مجلة العلوم.

وعلى الرغم من وجود جوانب متعلقة بحجب التيارات النفاثة غير مستكشفة بعد، فإن النتائج الأولية توحي بأن تغير المناخ قد يكون له تأثير على ذلك، من خلال تغيير مدى قربه من اتساع "المرور".

وفي حين أن العلماء لا يعتقدون أن مقارنة "الاختناقات المرورية" الخاصة ستكون قادرة على تحسين التنبؤات الجوية على المدى القصير، قال علماء شيكاغو إن نتائجهم يمكن أن تساعد في التنبؤ بأنماط طويلة المدى، بما في ذلك ما إذا كانت المناطق ستخضع لأحداث قاسية مثل الجفاف أو الفيضانات.

ويذكر أن دراسة سابقة اقترحت أنه يمكن استخدام "الفهم الأفضل" للتيار النفاث، لصالح عمل التنبؤات الجوية الموسمية الدقيقة في بريطانيا.


هذا المحتوي ( مصر24 - غموض يلف حالات الطقس "المميتة"! ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( طقس فلسطين )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو طقس فلسطين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق