اخبار العالم الان ما السر الذي يريد معرفته روبرت مولر من محامي ترامب؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث في تمام الساعة الـ5:45 من صباح الأربعاء، هبط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بطائرته الرئاسية، وهو يبدو كأنه قد استيقظ للتو من النوم، بعد رحلة طويلة من سنغافورة، حيث التقى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية أفادت في صباح هذا اليوم، أن مايكل كوهين، المحامي الشخصي للرئيس، الذي يحقق معه مكتب المدعي العام الأمريكي لمنطقة جنوب نيويورك، على وشك قطع علاقته مع فريقه القانوني، ومن المحتمل أن يتعاون مع المحققين الفيدراليين.

وقالت مجلة "النيويوركر" الأمريكية: إن تقرير "إيه بي سي نيوز" أثار ضجة إعلامية، وألهم العديد من التقارير الأخرى، حيث ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن محامي كوهين الحاليين، تنحوا عن مناصبهم، وصرحوا بأن كوهين يريد توظيف محام له علاقات وثيقة مع مكتب النائب العام في مانهاتن.

كما غرد جابرييل شيرمان المحلل في مجلة "فانيتي فير" قائلًا: إن "مقربين من كوهين يؤكدون أنه لم ينقلب على ترامب بعد"، مشيرًا إلى أنه يرسل تحذيرًا إلى ترامب حول حاجته إلى المساعدة.

لماذا قد يتعاون كوهين مع المحققين الفيدراليين؟

على الرغم من أن بعض التفاصيل لا تزال غامضة، فإن هناك بعض الأشياء توضح لماذا قد يتعاون كوهين مع المحققين الفيدراليين، ومن المقرر أن ينتهي الموعد النهائي الذي حدده القاضي الفيدرالي، كيمبا وود، لشركة قانونية مستقلة لفرز المواد التي استولى عليها مكتب التحقيقات الفيدرالي، يوم الجمعة.

حيث تم الاستيلاء على عدد من المستندات، خلال مداهمة في إبريل الماضي، لمكتب ومنزل وغرفة الفندق الخاصة بكوهين، وستحدد الشركة ما المستندات التي لا يمكن للمحققين الاطلاع عليها والمحمية بامتياز "المحامي وموكله" وفقًا للقانون الأمريكي.

اقرأ المزيد: «FBI» يداهم مكتب محامي ترامب الشخصي.. ويصادر وثائق منه

وبمجرد اكتمال عملية الفرز، سيتمكن المحققون من مكتب المدعي العام الأمريكي من الوصول إلى المواد غير المحمية بهذا الامتياز، والتي قد تتضمن محتويات الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر وبطاقات الذاكرة الخاصة بكوهين.

السبب الآخر الذي قد يدفع كوهين إلى التعاون مع المحققين الفيدراليين، هو أن تكلفة الشركة القانونية لكوهين في تصاعد مستمر، ففي جلسة الاستماع الأخيرة أمام المحكمة، قال أحد محاميه: "لدينا أشخاص يعملون طوال الليل، وهناك أشخاص ينامون في مكاتبنا، بالإضاقة لآخرين عملوا طوال عطلة نهاية الأسبوع".

وبالإضافة إلى دفع تكلفة محاميه، اضطر كوهين أيضًا، لدفع نصف تكلفة الفريق القانوني الذي قام بفرز المواد التي تم الاستيلاء عليها من مكتبه.

ومنذ انتخاب ترامب كسب كوهين القليل من المال من خلال تقديم خدماته كـ"مستشار" للشركات الكبرى وشركة استثمار مرتبطة بثري روسي، لكنه لا يملك المال الكافي الذي يمكنه من تجاهل هذه التكلفة المتزايدة.

ما الذي قد يقدمه كوهين لروبرت مولر؟

المجلة الأمريكية قالت: إن "ترامب يجب أن يلقي بالًا لكوهين، حيث يملك الأخير بعض المعلومات التي قد يرغب المحققون الفيدراليون، بمن فيهم المحقق الخاص روبرت مولر، الذي يدير التحقيق في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية، في الاستماع إليها، حتى لو لم يكن الرئيس ضالعًا فيها".

ريان جودمان أستاذ القانون في جامعة نيويورك، الذي خدم في إدارة أوباما، أشار في إحدى مقالاته إلى بعض النقاط التي قد يكون مولر حريصًا على معرفتها من كوهين.

اقرأ المزيد: هل يتسبب محامي ترامب في سقوطه في قبضة «روبرت مولر»؟

3584bcf0b4.jpg

أولا، علاقاته مع روسيا، حيث يملك كوهين روابط واسعة في مجتمع الأعمال الخاص بالمهاجرين من أصل روسي في نيويورك، فمن المعروف أنه عمل مع فيليكس ساتر، وهو رجل أعمال روسي الأصل، شارك مع ترامب في مشروع فاشل لتطوير "برج ترامب" في العاصمة الروسية موسكو.

من جانبه أكد ساتر أنه لا يوجد شيء غير قانوني في علاقتهم، ولكن وفقًا لتقرير مطول نشره موقع "بز فيد" الشهر الماضي، فإن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الذين يحققون في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية، علموا أن كوهين كان على اتصال دائم بالأفراد الأجانب المقربين من أعمال ترامب في موسكو، وأن بعض هؤلاء الأفراد كانوا على علم أو لعبوا دورًا في التدخل بانتخابات 2016.

وقد يهتم مولر أيضًا بمعرفة ما إذا كان كوهين قد زار العاصمة التشيكية براج في عام 2016، والتقى أشخاصا لهم علاقة بروسيا، كما زعم عدد من التقارير.

ونفى كوهين بشدة أنه زار العاصمة التشيكية، على الرغم من أنه أقر بأنه زار إيطاليا لمدة أسبوع في أغسطس 2016، وقبل شهرين، ذكرت صحيفة "ماكلاتشي" أن فريق مولر قد كشف أدلة تثبت أن كوهين ذهب إلى براج، ولكن دون تأكيد من وسائل الإعلام الأخرى.

"النيوركر" أشارت إلى أن دور كوهين في دعم خطة سلام روسية - أوكرانية، كان يرعاها السياسي الأوكراني أندري أرتيمينكو، المدعوم من روسيا والمقرب من الكرملين، قد تكون على قائمة اهتمامات مولر.

وقد ذكرت تقارير أن كوهين أعطى نسخة من هذه الخطة إلى مايكل فلين، مستشار ترامب للأمن القومي، قبل أسبوع من إقالة فلين من منصبه، بعد كذبه على عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن الاتصالات التي أجراها مع سيرجي كيسلياك السفير الروسي في واشنطن.

اقرأ المزيد: محامي ترامب يورطه مع ممثلة أفلام إباحية

ecbd2e4596.jpg

وقد يقدم كوهين معلومات حول المكافآت التي دفعها نيابة عن ترامب إلى النساء اللواتي ادعين أنهن كان لهن علاقات مع الرئيس، وكان كوهين قد دفع مائة وثلاثين ألف دولار لستورمي دانيلز ممثلة الأفلام الإباحية نيابة عن ترامب.

إلا أن رودي جولياني، محامي ترامب، صرح بشكل علني أنه من الممكن أن يكون كوهين قد دفع للمزيد من النساء قبل انتخابات عام 2016، حيث قال لشبكة "إيه بي سي نيوز" في مايو الماضي: "ليس لدي علم بذلك، لكنني أعتقد أنه قام بذلك".

وأخيرًا، هناك المعاملات التجارية الأخرى، والتي ربما شارك فيها كوهين نيابة عن ترامب، فليس من الواضح ما الذي فعله كوهين نيابة عن الرئيس الأمريكي.

حيث قام العديد من محامي ترامب بفحص الكثير من مشاريع الرئيس، بما في ذلك المشاريع الخارجية، إلا أن من المتوقع أن يرغب مولر في معرفة تفاصيل ما قدمه كوهين للرئيس.

هذا المحتوي ( اخبار العالم الان ما السر الذي يريد معرفته روبرت مولر من محامي ترامب؟ ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق