منوعات رحيل الفنان التشكيلي محمد رزق.. وهذه أبرز المعلومات عنه

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث بعد صراع طويل مع المرض رحل اليوم الخميس، الفنان التشكيلى الكبير محمد رزق، عن عمر يناهز 79 عاما، وقد جمع الراحل ما بين الممارسة الفنية كفنان مخضرم انحاز للتجريدية كأسلوب منذ بداياته الفنية ومابين الإدارة الفنية، حيث تولى إدارة مركز الجزيرة للفنون بالزمالك التابع لقطاع الفنون التشكيلية، لفترة طويلة من الزمن تمكن خلالها من إلقاء الضوء على الكثير من الفنانين خصوصا من جيل الشباب، ونظم خلالها آلاف المعارض الجماعية والفردية تاركا بصمة واضحة وعلامة بالغة فى تاريخ الحركة التشكيلية المصرية.

وكان آخر معرض فردى قدمه الفنان الراحل فى مارس 2017 وضم المعرض 85 عملاً من آخر إبداعاته، وشهدته قاعات العرض بمركز الجزيرة للفنون، وتمتاز أعمال الفنان الراحل بتنوع تشكيلاتها اللونية وحملها شحنة بالغة من الانفعال اللونى وبحيوية ضربات فرشاته وصخب ألوانه والتى يميل فيها إلى استعمال الألوان الساخنة الصاخبة ويزاوجها بتدريجات لونية أخرى بالألوان الباردة معبرا من خلالها على التضاد اللونى.

وقد أصدرت نقابة الفنانين التشكيليين حول رحيل الفنان جاء فيه على لسان د.حمدى أبو المعاطى نقيب التشكيليين: "إن الأوساط الثقافية المصرية والعربية فقدت اليوم واحدا من المصورين المهمين فى الحركة التشكيلية، مقدما التعازى الفقيد والحركة التشكيلية المصرية".

يذكر أن الفنان محمد رزق، من مواليد عام 1939 وقد تخرج فى كلية الفنون التطبيقية عام 1968، كما حصل على دبلوم الدراسات العليا فى النقد الفنى من أكاديمية الفنون عام 1975، وقد تم اختياره لتمثيل مصر فى المؤتمر التاسع للاتحاد الدولى للفنون فى شتوتجارت بألمانيا الغربية عام 1979، بالإضافة إلى اختياره قوميسيير بالعديد من الفعاليات القومية والدولية بمصر والخارج مثل: مهرجان فن التصوير (كان سيرمير بفرنسا) عام 1981، معرض الفن المصرى المعاصر بنيقوسيا بقبرص عام 1992، جناح مصر فى بينالى القاهرة الدولى عام 1992، ومعرض الفن المصرى المعاصر بصنعاء (اليمن) عام 2002، مهرجان إبداعات المرأة المصرية فى الفنون المعاصرة 2004، مهرجان فن الحلى (الدورة الثانية) عام 2006 وعضوية اللجنة العليا لبينالى الإسكندرية لدول البحر المتوسط فى دورته الرابعة والعشرين.

وللفنان محمد رزق العديد من الإسهامات النقدية حول الفن وقضاياه، ومن بينها كتاب (روائع الفن الأوربى) ما بعد عصر الإحياء وحتى نهاية القرن التاسع عشر، وبحث منشور فى كتاب المؤتمر الثقافى الثانى لكلية الفنون الجميلة بجامعة المنيا عام 1985، كما أشرف على إعداد وتنظيم ما يزيد على الألفى معرض ومهرجان فى مجال الفنون البصرية والتشكيلية.

كما له عددًا من الأعمال المقتناة بالعديد من المتاحف والمؤسسات المصرية والخارجية ومن أهمها (مجموعة متحف الفن المصرى الحديث بالقاهرة، مجموعة دار الأوبرا المصرية، مجموعة المركز الدولى للمؤتمرات بمدينة نصر القاهرة، متحف البنك الأهلى المصرى بالقاهرة، البنك العربى الإفريقى الدولى وزارة الخارجية المصرية، فندق ميريديان هليوبوليس، مجموعة فندق سيزار بالاس بمصر الجديدة، متحف تيتوجراد (يوغسلافيا السابقة).

أقام وشارك "رزق" فى عشرات المعارض المحلية، كما كان له شرف تمثيل الفن المصرى المعاصر بالعديد من المعارض الخارجية، ومنها معارض فى كل من الكويت وساحل العاج والسودان وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وقبرص، ومنها أيضا بينالى فالباريزو الدولى ـ شيلى 1985، وبينالى القاهرة الدولى الرابع 1990.

 

هذا المحتوي ( منوعات رحيل الفنان التشكيلي محمد رزق.. وهذه أبرز المعلومات عنه ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق