الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات المؤسسة العربية للدراسات تصدر كتابًا جديدًا ينتقد «الحلم الصهيوني»

مصر اليوم حيث صدر مؤخرا عن المؤسسة العربية للدراسات، فى بيروت، كتاب "أرض ميعادي، إسرائيل النصر والمأساة" للكاتب والصحفي اليهودي آري شبيط، ترجمة عماد الحطبة ووسام عبد الله.

وفى تعريف الناشر بالكتاب جاء: "بعد موجة المؤرخين الجدد، خرج علينا أرى شبيط بكتاب عن قيام إسرائيل وكيفية وصولها إلى ما وصلت إليه. وهو كتاب يعود إلى الجذور البعيدة حين كانت "دولة الشعب اليهودى" مجرد حلم فى رأس هربرت بنتويتش، الجد الأكبر للكاتب.

فى هذا الكتاب، يظهر "العدو الإسرائيلى" لا كما يتصوره الفلسطينى أو يرغب أن يكون: جبانا، ضعيفا، عاجزا عن مواجهته، بل كما هو فى حقيقة الأمر بكل نقاط قوته ونقاط ضعفه، كما يظهره بوضوح، هذا الغياب أو التغييب الكامل للشعب الفلسطينى صاحب الأرض والحق. هذا الكتاب واحد من أهم الكتب التى تشرح آلية نجاح الحركة الصهيونية فى بناء "مجتمع إسرائيلى"، وهو يقدم رؤية للبوتقة التى صهرت فيها المكونات العرقية والثقافية المختلفة لتحولها إلى شعب، ولتقيم له دولة.

ويكشف مكامن القوة والضعف فى هذه القاعدة الاجتماعية، ونظرتها إلى ماضيها وحاضرها ومستقبلها، كما يعطى العين الناقدة رؤية للكيفية التى يمكن من خلالها التعامل من هذا "العدو".

والكاتب والصحفى آرى شبيط أحد النقاد الجذريين لتوجهات حكومة نتنياهو وللكثير من الممارسات الصهيونية، وهو شديد التأييد للتوصل إلى اتفاقيات سلام تؤدى لقيام دولة فلسطينية وإخلاء المستوطنات الصهيونية فى الضفة الغربية. وحتى لا يلتبس الأمر فإن شبيط يكتب من منظور صهيونى وهو ينتقد "الانحرافات" عن المشروع الصهيونى، لكنه يظل صوتا مؤثرا ومعبرا عن المأزق الشديد الذى يمر به هذا المشروع الاستيطانى العنصرى.

وكان من أبرز ما كتبه أري شبيط فى هذا الاتجاه مقالته المعنونة "أسبوع الإرهاب اليهودي" فى ديسمبر عام 2015، حين أدان حرق الطفل محمد أبو خضير: "بصفتي شخصاً يهودياً وصهيونياً لا يمكنني التحرر للحظة من العمل الذي قام به يوسف حاييم بن دافيد ليل 2 تموز 2014 مع اثنين من الفتيان، حيث خرج لصيد إنسان، ولقد اصطاد إنسانا وأحرقه وهو على قيد الحياة، ولأن الفتى محمد أبو خضير كان صغيراً ويبلغ 16 سنة من عمره، يزيد الأمر صعوبة، وتم إحراق محمد أبو خضير فقط لكونه فلسطينياً، وهي تزيد من مسؤوليتي عن الجريمة، فمعرفة أن ابن شعبي ودولتي نفذ جريمة وعملاً إرهابياً فاشياً ضد ضحية بريئة لا تترك مجالاً للراحة".

وفى مقال آخر (2017) دعا صراحة لمغادرة جماعية للإسرائيليين سواء من المستوطنات أو من إسرائيل نفسها والهجرة إلى الخارج: «يمكن أن يكون كل شيء ضائعاً، ويمكن أننا اجتزنا نقطة اللا عودة، ويمكن أنه لم يعد من الممكن إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وتحقيق السلام، ويمكن أنه لم يعد بالإمكان إعادة إصلاح الصهيونية وإنقاذ الديمقراطية وتقسيم البلاد، إذا كان الوضع كذلك، فإنه لا طعم للعيش في البلاد، وليس هناك طعم للكتابة في "هآرتس" ولا طعم لقراءة "هآرتس" يجب فعل ما اقترحه "روغل ألفر" قبل عامين، وهو مغادرة البلاد».

إسرائيل

 

هذا المحتوي ( منوعات المؤسسة العربية للدراسات تصدر كتابًا جديدًا ينتقد «الحلم الصهيوني» ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

قد تقرأ أيضا