اخر الاخبار نساء بعد رحيل الأزواج.. بين جدران الحداد وأمواج الانحراف

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

روتانا – أحمد المرسي

في عام 1905 عرض لأول مرة أوبريت “الأرملة الطروب” للمؤلف الموسيقي النمساوي المجري فرانتس ليهار، وهو مقتبس من المسرحية الكوميدية التي كتبها الكاتب الفرنسي هنري ميلهاك سنة 1861، وتحكي قصة أرملة جميلة ثرية هي “هانا جلافاري” تتكالب البلدة على الزواج منها؛ من أجل الحصول على ثروتها، وقد لاقى الأوبريت نجاحاً كبيراً وتُرجم إلى عدد من اللغات وتم تجسيده في عدة أفلام سينمائية في بلدان مختلفة.

ليلي إلسي في دور “هانا جلافاري”، عُرض الأوبريت في لندن، 1907

ولكن ليست فقط حكاية “هانا جلافاري” هي حكاية الأرملة الأغرب حتى الآن، فالقصة الأغرب والتي أثارت الجدل في الصحف البريطانية مؤخرًا كانت لـ “جوينث لي”.

“أنا الحل الأمثل”

“جوينث لي” الأرملة الثرية البالغة من العمر 47 عامًا، أقامت أكثر من 100 علاقة غير مشروعة مع رجال متزوجين خلال عشر سنوات من الخداع من أجل أن تنقذ زواج هؤلاء الرجال؛ حسبما تقول هي.

تقول المرأة التي تعمل مستشارة مالية مرموقة لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية إنها تنقذ زوجات هؤلاء الرجال في الفترات التي يمررن فيها بمرحلة منتصف العمر، وهي الفترة التي قد يزهد فيها الرجال في زوجاتهم لعدم اهتمامهن بأنفسهن واكتئابهن الدائم وتكاسلهن في أداء واجباتهن الزوجية، وتعلق “جوينث”: “أنا الحل الأمثل”.

وتشرح عارضة الأزياء السابقة في تشيلسي، غربي لندن، أنها لا تشعر بالذنب بسبب علاقاتها؛ لأنها تقول إن العديد من الأزواج سينفصلون إذا لم يكن لديهم منفذ، كما أن وجع الطلاق سيكون أسوأ بكثير على عائلاتهم وأطفالهم.

مستطردة: “أعرف أن الكثير من الناس سيدينون ما أقوم به؛ لكنني في الحقيقة لا أشعر بأي ندم؛ لأنني أعتقد بصدق أنني أساعد في الحفاظ على الكثير من الأزواج معًا، الكثير من الزيجات في المملكة المتحدة في أزمة، ولا سيما الأزواج في منتصف العمر، وهذا له تأثير سيئ على الأطفال”.

وكشفت جوينيث – التي مات زوجها قبل عشر سنوات بسبب السرطان – أنها تحلّق في جميع أنحاء العالم لـ “تجمع العشاق” كما تقول، وتمنع انفصالهم.

لكن ليس كل الأرامل جوينيث لي، فكما يوجد هناك التطرف في الانحراف الأخلاقي هناك التطرف في الحزن والتمسك بالتقاليد الصارمة، والتي تضرب الملكة فيكتوريا أفضل مثال له، وبين المبالغة في الاكتئاب والحزن داخل جدران الحداد، وبين المغالاة في الانحراف الأخلاقي الغارق في أمواج الشطط، تنقسم النساء بعد موت أزواجهن.

“أرملة ويندسور”

بعد قصة حب دامت أكثر من 17 عاماً وأثمرت عن إنجاب تسعة أطفال – أربعة أولاد وخمس فتيات – توفي الأمير الوسيم الذكي، وترك الملكة فيكتوريا وحيدة، فقد تولى الأمير ألبرت الكثير من الأعمال الملكية أثناء حمل الملكة، وما فرضه الوضع عليها من الابتعاد عن السلطة، وقد وقفت الملكة بعيداً تراقب في إعجاب ملاكها الجميل حتى مات.

لأربعين عاماً فرضت الملكة فيكتوريا الحداد على نفسها عن طريق عدم ارتداء أي لون غير الأسود، وكان نادراً ما تظهر في المناسبات، وقد سمتها حاشيتها “أرملة ويندسور” نسبة إلى قلعة ويندسور الشهيرة التي كانت ملجأها الدائم بعد أن ابتعدت عن الظهور في لندن، لتحصل الملكة فيكتوريا على الرقم القياسي لأطول فترة حداد في التاريخ، حيث لم تخلع الأسود طوال تلك الفترة، وفي النهاية أوصت الملكة فيكتوريا أن تدفن في “فروغمور” بجوار زوجها الحبيب، وحدث ذلك في عام 1901.

كوريتا سكوت كينغ:

لم يكن مرّ أربعة أيام فقط على مقتل زوجها المناضل الأمريكي الإفريقي الأصل “مارتن لوثر كينغ” في 4 إبريل 1968 حتى قادت أرملته كوريتا مظاهرة حاشدة تضم 50 ألف شخص في شوارع ممفيس، واستمرت في الدفاع عن الحقوق المدنية في مئات الخطب خلال 38 عامًا حتى وفاتها في 30 يناير 2006 بعد أن بلغت من عمرها 78 عاما.

تابعت كوريتا مهمة زوجها وأنشأت مركز مارتن لوثر كينغ للتغيير الاجتماعي السلمي في أتلانتا التي دفن فيها زوجها، ويعتبر مارتن لوثر كينغ من أهم الشخصيات التي ناضلت في سبيل الحرية وحقوق الإنسان والحقوق المدنية للأفارقة الأمريكيين في المساواة، وقد وضعت كوريتا على عاتقها إكمال مسيرة زوجها حتى النهاية.

لورين باول:

لم تمر فترة بسيطة على وفاة ستيف جوبز مؤسس شركة آبل الشهيرة حتى كانت زوجته لورين باول تقضي إجازة صيفية مع عشيقها الجديد في كرواتيا على متن اليخت الذي كان ملكًا لجوبز ولم يركبه قبل وفاته ويبلغ سعره 100 مليون دولار.

وشوهدت باول التي أصبحت واحدة من أغنى 50 امرأة في العالم بعد أن آلت إليها أصول زوجها المالية بالكامل وهي تتسكع مع أدريان فنتي صديقها الجديد في مدينة دوبروفنيك الكرواتية.

+ صورة واحدة

كان جوبز قد بدأ في بناء اليخت عام 2008 بعد سنوات قليلة من مرضه بسرطان البنكرياس ومات قبل عام من استكماله، وهو من تصميم فيليب ستارك، ولكن بعد وفاته يبدو أنه لا يوجد مانع لدى زوجته لورين باول التي تزوجته عام 1991، واستمرت معه حوالي 20 عامًا من أن تبدد أمواله على عشيقها الجديد.

وفاة سالي جونز الأرملة البيضاءشاهد أيضاً:

هذا المحتوي ( اخر الاخبار نساء بعد رحيل الأزواج.. بين جدران الحداد وأمواج الانحراف ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( روتانا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو روتانا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق