الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات طرح 3 أفلام ضعيفة التكلفة بين العيدين.. فرصة للهروب من مواجهة الكبار

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

مصر اليوم حيث ملخص

تستقبل دور العرض السينمائية 3 أفلام جديدة خلال شهر يوليو الجاري، لتفتح بذلك موسم بين عيد الفطر وعيد الأضحى، وسط مراهنات على الفوز بإقبال الجمهور، بعدما قرر صنّاعها الهروب من المنافسة مع النجوم الكبار.. فهل ينجحون فى هذا؟

قرر صنّاع مجموعة من الأعمال السينمائية فتح موسم خاص بين عيد الفطر وعيد الأضحى، وذلك بعدما فشل بعضهم في اللحاق بالموسم الجاري، ووجد البعض الآخر في هذا التوقيت فرصة للهروب من «مفرمة» المنافسة مع الكبار، خاصة أن هذه الأعمال تنتمي لأفلام البطولات الجماعية، ويشارك فيها نجوم الصف الثاني، مما يجعلها أفلاما ضعيفة التكلفة مقارنة بالأعمال الجاري تصويرها لتصبح جاهزة للعرض في موسم عيد الأضحى.

يأتي في مقدمة هذه الأفلام، «الرجل الأخطر» للفنان سامح حسين، الذى انتهى تصويره قبل شهر رمضان المنقضي، ويُعرض في 11 يوليو الجاري، ومن المقرر أن يقام العرض الخاص للعمل يوم 9 من نفس الشهر، والفيلم يشارك في بطولته رحمة حسن، إدوارد، لطفي لبيب، سليمان عيد وهالة فاخر، ومن إخراج مرقس عادل، وعكس ما تم تداوله من أخبار بأنه يتناول موضوعات سياسية، فهو يناقش قصة اجتماعية بطريقة كوميدية ساخرة، كعادة أفلام سامح، وتدور أحداثه فى إطار كوميدي حول فكرة تشويه الجمال الذي تتمتع به مصر، ويجدد سامح من خلاله التعاون مع «مرقس»، بعد النجاح الذى حققوه سويا من خلال فيلم «بث مباشر» الذى عرض فى موسم عيد الأضحى الماضى وحقق إيرادات متخطية المليون ونصف (لمعرفة تفاصيل أكثر عن "الرجل الأخطر" اضغط هنــــا).

وفي نهاية الشهر الجاري، يُعرض فيلم «كدبة بيضا»، الذى تصدرت البوستر الترويجي له الفنانة ناهد السباعى، ويشاركها فى بطولته محمد سلام، هالة فاخر، سامي الشيخ، ألكسندرا جروسي، إليشيا دي، بريت كولين، وبيث برودريك، ويشهد تعاونا مصريا سوريا، فهو من إخراج نور أرناؤوط، وقام بترجمة قصته التى كتبها المخرجة باللغة الإنجليزية المؤلف لؤي السيد.

وتتفاءل «أرناؤوط» بعرض الفيلم بين موسمي العيدين حيث، وترى أنه توقيت جيد يعطي الفيلم فرصة أكبر في السينمات، ويستفيد من حالة الرواج الذي أحدثته أفلام موسم عيد الفطر، رغم استمرار مباريات كأس العالم 2018، حسبما قالت فى تصريحات صحفية.

وقبل عيد الأضحى بـ10 أيام يكون الجمهور على موعد مع آخر فيلم يُطرح بين العيدين، وهو «بيكيا»، للفنان محمد رجب، ويجسد من خلاله شخصية «مصطفى»، الذى يعمل باحثًا فى أدوية السرطان والإيدز، وتعلم منظمة دولية أن هناك باحثا مصريا لديه بحث يخلص البشرية من هذه الأمراض، فتحاول خطفه، وكان من المقرر لهذا الفيلم أن يعرض فى أكثر من موسم آخرهم عيد الفطر، ولكن لم يحالفه الحظ لأسباب إنتاجية وتوزيعية؛ إذ فضل المنتج أحمد السبكي تأجيله بسبب مشاركته في موسم عيد الفطر بفيلم «قلب أمه» بطولة هشام ماجد وشيكو.

ويشارك في بطولة «بيكيا» الفنانة آيتن عامر، التى تجسد شخصية فتاة تعيش بمنطقة شعبية يعمل والدها بائع روبابيكيا، وتلتقي بمحمد رجب وتسانده فى الأزمات التى يتعرض لها، والعمل يضم أيضًا محمد لطفى، وشيماء سيف، والعمل من تأليف محمد سمير مبروك، إخراج محمد حمدي.

ويبقى السؤال: هل تتمكن هذه الأفلام من تحقيق النجاح المرغوب فيه من أصحابها، والفوز بإيرادات شباك التذاكر أم تتعرض للظلم بسبب طرحها في هذا التوقيت؟

الناقدة حنان شومان اعتبرت أن صنّاع الأفلام قليلة التكلفة، والتى لا تحتوى على أسماء نجوم كبار، يحاولون أن يجدوا لأنفسهم موسما يتنافسون فيه وحدهم، لكى يجبروا الجمهور الذى يفكر في دخول السينما أن يشتري تذكرة لمتابعة أي من هذه الأعمال الثلاثة، والتي تدخل في منافسة مع بعض أفلام عيد الفطر التي يستمر عرضها حتى عيد الأضحى بعد تحقيقها لإيرادات كبيرة.

وتعتقد "شومان" أن الأفلام التي سيتم طرحها بين العيدين إذا حققت إيرادات جيدة ستدخل في منافسة جديدة مع أفلام عيد الأضحى، وأيدت قرار صنّاعها في طرحها خلال هذا التوقيت، وإن كان هذا لا يعني توقع فوزها بأرقام كبيرة في شباك التذاكر، وقالت: «80% من الإيرادات تتوقف على المزاج العام للجمهور، والـ20 % متروكة فقط لتوقعاتنا».

الأيام المقبلة ستكشف لنا ماذا يمكن لهذه الأفلام أن تحقق فى شباك التذاكر، وهل استمرار بعض أفلام موسم عيد الفطر سيؤثر على إيرادتهم أم لا.

هذا المحتوي ( منوعات طرح 3 أفلام ضعيفة التكلفة بين العيدين.. فرصة للهروب من مواجهة الكبار ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.