اخر الاخبار الثقوب السوداء على الأرض.. «الكهوف» بوابات غامضة إلى عالم آخر

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

روتانا – منة الله أشرف

10 أيام كاملة في الظلام الدامس، تغمرك المياه إلى فوق ركبتيك، سبيلك الوحيد للنجاة هو الجلوس على صخرة أو الوقوف على قدميك، وعليك مشاركة وضعك في الجلوس مع 12 شخصًا غيرك، لا طعام ولا ماء نقيًا.. هل يعلم العالم الخارجي بوجودك؟

هذا كان وضع فريق كرة القدم التايلاندي، فقبل ساعات أعلن حاكم إقليم تشيانغ راي التايلاندي العثور على فريق كرة القدم المكون من 12 صبيا ومدربهم، بعد 10 أيام كاملة قضوها داخل كهف عميق غمرته المياه.

وعلى الرغم من إيجاد الصبية إلا أن محنتهم لم تنتهِ بعد، حيث يعمل الغواصون على شق طريق لهم بصعوبة عبر ممرات ضيقة لإخراجهم.

واختفى الصبية، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما مع مدربهم (25 عاما) في 23 يونيو، بعد أن ذهبوا لاستكشاف مجمع كهوف “تام لوانغ”، الواقع في إحدى الغابات القريبة من الحدود مع ميانمار.

في ذاكرة الشعوب، تمتلك الكهوف صورة ذهنية مستمدة من أحداث تاريخية حكى عنها الأجداد والأساطير، ففي الذاكرة العربية تُعد الكهوف ملاذًا آمنًا، فهي التي وفرت لـ”أصحاب الكهف” مكانًا آمنًا يلوذون به من بطش القرية المشركة وملكها، وورد ذكرهم تفصيلًا في القرآن الكريم في سورة “الكهف”، في هذا التقرير نأخذ جولة مع أغرب الكهوف حول العالم.

موستانغ:
تحتوي المنحدرات الجبلية في نيبال، دولة تقع في جبال الهيمالايا، على ما يقرب من 10 آلاف كهف قديم، على ارتفاع 150 قدما، وإلى الآن لا أحد يعلم من حفر هذه الكهوف، أو حتى كيف تم الوصول إلى تلك الارتفاعات.

بعض الكهوف من الصعب، إذ لم يكن من المستحيل، الوصول إليها حتى مع المتسلقين ذوي الخبرة.

كھوف بانكشان ووحيد القرن:
حيرت كهوف “بانكشان”، التي تقع على هضبة قويتشو الغربیة جنوب الصين، علماء الآثار والجيولوجيين، ذلك أنهم عثروا على هياكل عظمية تعود تاریخھا إلى عصور ما قبل التاریخ.

الهياكل العظمية والحفريات لم تكن تنتمي إلى الجنس البشري تمامًا، بل إلى حیوان يشبه تكوينه وحيد القرن الضخم، عاش الحيوان بداخل تلك الكهوف، ومن المعروف أن الحيوانات العملاقة مثل الفيل ووحيد القرن وما إلى ذلك، لا تعيش بالقرب من الكهوف، علاوة على أن الكهف یقع على ارتفاع 1630 مترا فوق مستوى سطح البحر، فكيف وصلت الحيوانات العملاقة إلى هذا الارتفاع؟

كهوف تاسيلي والفضائيين:
من أغرب ما تم اكتشافه في عالم الآثار كهوف “تاسيلي”، الواقعة بين الحدود الليبية والجزائرية، وتناولها الكاتب المصري أنيس منصور في كتابه “الهابطون من السماء” كدليل على من يروج لنظريات وجود كائنات فضائية زارت الأرض.

تحتوي الكهوف على نقوش ورسومات عجيبة لمخلوقات بشرية تطير في السماء، ورسومات لرواد فضاء، وسفن فضائية، ونقوش لرجال يرتدون لباس الضفادع البشرية، مع العلم أن هذه النقوش يرجع تاريخها إلى أكثر من عشرين ألف سنة، أي منذ مئتي قرن حين كان الإنسان في بداية مراحل حياته الأولى على الأرض.

اكتشاف كهف سري غامض على كوكب المريخ:
الكهوف الأرضية ليست وحدها الغامضة، ففي عام 2010 أعلنت “ناسا” اكتشاف كهف سري غامض على كوكب المريخ.

وكانت نتيجة البحث، كما أشارت وكالة الفضاء الدولية ناسا: “وجود فتحات على سطح كوكب المريخ يرجح أن تكون كهوفاً”.

ولم يتمكن الجيولوجيون من تحديد أنواع المواد أو الصخور الرسوبية التي دفنت داخل هذه الكهوف على وجه الدقة، لكن من جهة أخرى فربما تتيح هذه الكهوف على المريخ فرصة لوجود أشكال مختلفة من الحياة، بحسب العلماء.

كهف ميلساني الساحر في اليونان - منوعات حول العالمشاهد أيضاً:

هذا المحتوي ( اخر الاخبار الثقوب السوداء على الأرض.. «الكهوف» بوابات غامضة إلى عالم آخر ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( روتانا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو روتانا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق