منوعات جاليري مشربية يستضيف معرض «تاجر البساطة»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث فى تمام السابعة من مساء يوم غد الخميس، يفتتح بجاليرى مشربية (15 محمود بسيونى - بجوار ممر الجريون - وسط البلد) معرض "تاجر البساطة - هشام رزق"، ويستمر المعرض حتى منتصف الشهر الجاري، وتتضمن العروض مسرحية حية وأنواع فنون أخرى مختلفة.

"تاجر البساطة" هو معرض يقام للعام الرابع على التوالى فى ذكرى رحيل الفنان الشاب هشام رزق، فقد اجتمع الكثير من أصدقائه على تخليد أعماله، من خلال عمل معرض فنى مستقل، يُعرض فيه أعماله مصحوبة بعرض بانتومايم، وفيلم وثائقى قصير يحكى من هو هشام رزق، فقد كانت البساطة خير تعريف له، ذلك الفتى الذى كان دائما يردد (سأظل طويل الشعر مهلهل الملابس مقطع الحذاء، حتى ينفض من حولى من يهتم بمظهرى، ويتجمع حولى من ينظر إلى جوهر).

فى تعريف جوهر "هشام رزق" يصفه أصدقاؤه: "كان سعى هشام الأبرز هو خلق مساحة فنية حرة ومستقلة له ولمن شابهه ومنذ رحيله وحتى يومنا هذا نسعى لإتمام حلمه بإقامة معرض فنى مستقل ليفتح الباب أمام أجيال تتطلع إلى الفن والإبداع دون أى قيود.. فكان بسيطا لينا متصالحا مع ذاته واضحا ونقيا لا يعرف تجميل الأشياء أو اتصف يوما بالمحاباة أو الجمل التعريضية فى كلامه أو أعماله الفنية؛ لذا دائما ما كان أثره حاضرا فى أذهان أهله وأصدقائه والدوائر العارفة به.. هو تاجر البساطة وصاحب الجسد الهزيل والفُرشاة المتمردة".

"ذاق هشام رزق مرارة المرض منذ صغره حتى كاد أن يودى بحياته فقاومه وتغلب عليه فى سعيه لتحقيق حلمه أو ما يتيسر منه وهو أن يصبح رساما ملتحقا بكلية التربية الفنية بالزمالك وهنا تفتّق ذهن هشام على عالم آخر يجمع بين حياة اجتماعية مختلفة عن التى يعيش فيها وأفكار تحررية تقف فى موقع الندّية من الشائعة فى المجتمع المصرى لم يجعل هذا هشام رزق ناقما على بيئته ولا نشأته، غادر هشام عالمنا أو استأذن فى الرحيل ليكمل رحلته الدائمة للبحث عن الكمال الإنسانى وبقيت لنا أعماله وأحلامه وكلماته وسيرته وقرقعات ضحكاته الطفولية التى ما زالت تزين آذاننا حتى الآن".

وُلد هشام رزق بحى شبرا الخيمة العريق، حاله كحال السواد الأعظم من أبناء جيله وهناك تشكلت قضيته التى آمن بها والتصقت به حتى قامت ثورة يناير فكان من رعيلها الأول فزادت من وعيه سريعا وفتحت له بابا لنشر فنّه فانضم إلى رابطة فنانى الثورة ومقرها شارع محمد محمود فتطوع مساعدا ورساما فى العديد من جداريات الجرافيتى، ثم كوّن فرقة مستقلة مع صديقه فى رحلة الفن مصطفى جمال تحت عنوان "سكلانس" وقدما عدة عروض (كوميديا سوداء) انطلقت من مبادرة الفن ميدان بساحة حى عابدين وكان الهدف منها هو إضحاك البسطاء من خلال فن الارتجال والبانتوميم، ثم التحق هشام رزق بالعمل لدى موقع (يناير) كرسّام للكاريكاتير وقدم الكثير على صفحات الموقع من رسومات كاريكاتيرية انحاز فيها للبسطاء.

لم يبلغ هشام رزق عامه العشرين حين غادرت روحه عالمنا فقد نقل جثمانه إلى مثواه الأخير بمدافن العائلة الواقعة بقرية أبو الحسن - مركز قويسنا المنوفية فى يوليو 2014.

هذا المحتوي ( منوعات جاليري مشربية يستضيف معرض «تاجر البساطة» ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق