اخر الاخبار بين التقاليد الملكية والملابس الباهظة.. ميجان ماركل الرابح الأكبر

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

روتانا – أحمد المرسي

أن تكون جزءا من العائلة المالكة البريطانية، بما يحكمها من تقاليد عريقة، فهو أمر ليس سهلا؛ إذ إنه يعني أنك ستكون مجبرا على التقيد بقواعد صارمة، تحد من حريتك في كثير من الأحيان!

ويجد من يدخل العائلة الملكية البريطانية نفسه أمام قواعد عتيقة، يتجاوز عمرها ألف عام، تتحكم في طريقة المشي، والجلوس، والحديث، وارتداء الملابس، وغيرها من الأشياء التي نمارسها نحن يوميا وفق أهوائنا، ودون اكتراث بأي قواعد.

ولأن عروس الأمير هاري، الأمريكية “ميغان ماركل”، هي أحدث المنضمين إلى أسرة الملكة إليزابيث، فإن العيون مسلطة عليها، والجميع يتساءلون: هل تكون هي الرابح الأكبر من وراء الزيادة الكبيرة في ميزانية الملابس التي تدفعها الأسرة الملكية سنويا؟

التغيرات التي طرأت على “ميغان”، كثيرة، حيث تخلت عن ملابسها القصيرة المعتادة، واتجهت إلى الملابس الكلاسيكية الطويلة، التي تميز سيدات الطبقة الراقية في لندن، مستعينة بالقبعات العريقة، والقفازات التي لا تتخلى عنها نساء أسرة إليزابيث، ورغم كل هذا فإن الأمر ما زال محل تساؤل، فهل تنجح زوجة الأمير الحفيد؟

مليونا دولار

تكبدت ميزانية الملابس المخصصة للأسرة الملكية البريطانية، ما يعادل مليوني دولار أمريكي، تصدى لسدادهما تشارلز، من أجل ابنيه وليام وهاري، وزوجتيهما “كيت ميدلتون”، و”ميغان ماركل”!

وأنفق تشارلز نحو 4.96 مليون جنيه إسترليني، أي 6.5 مليون دولار تقريبا، على ملابس الأربعة المذكورين، وذلك مقابل 3.52 مليون جنيه إسترليني (4.6 مليون دولار) أنفقت في العام الذي السابق عليه، وفقا لصحيفة “تليغراف”، التي أشارت إلى أن هذه زيادة وقدرها 1.43 مليون جنيه إسترليني، (1.88 مليون دولار)، ظهرت منذ أن دخلت ميغان ماركل إلى الساحة.

ورغم هذه المبالغ الكبيرة، فإن التقارير الإعلامية تؤكد أن “ميغان” أنفقت من مالها الخاص، على الملابس منذ تزوجت الأمير هاري، أكثر من 30 ألف دولار أمريكي.

ويشير بعض المحللين إلى أن “ميغان” ليست السبب في هذه الزيادة المرعبة في الميزانية، لكن السبب الحقيقي هو تراجع الحالة الصحية للملكة إليزابيث الثانية، وتقاعسها بسبب السن عن أداء واجباتها الملكية، فصار على كل من “ميغان”، و”كيت”، أداء هذه الواجبات الرسمية بدلا منها، وهو ما يعني ارتداء ملابس أكثر، للظهور في المناسبات الرسمية؛ الأمر الذي يعني إنفاق مزيد من الأموال على هذا البند.

نفقات ملابس ميغان ماركل!

وكشفت “كاتي نيكول”، الخبيرة الملكية لبرنامج “ترفيه الليلة” (Entertainment Tonight)، عن أن الملابس التي ارتدتها “ميغان ماركل”، قبل حفل زفافها، اشترتها على نفقتها الخاصة، لكنها الآن اصبحت جزءا رسميا من العائلة المالكة، ومن الطبيعي أن يتولى الأمير تشارلز كلفة خزانة ملابسها.

وليس معروفا من تكفّل بنفقات فستان الخطبة، لكن بحسب “إنترتينمنت تونايت”، فإن “ميغان” أسهمت في قيمته البالغة 440 ألف دولار، وهو من تصميم “جيفنشي”.

وفيما يلي بعض ملابس ميغان ماركل وكلفتها:

فستان من ستيلا مكارتني كلفته تصل إلى 157 ألف دولار

فستان بكلفة 643 دولارًا

ثوب من كارولينا هيريرا بكلفة 4 آلاف دولار

ثوب من جيفنشي بـ18 ألف دولار

وتكلف فستان “جيفنشي” المخصّص لـ”ميغان”، في أول رحلة منفردة لها مع الملكة، حوالي 18 ألف دولار، في حين أن فستان “أوسكار ديلا رينتا”، الذي ارتدته لحفل زفاف ابنة شقيقة الأميرة الراحلة ديانا، تكلف 6000 دولار، وكان فستان كارولينا هيريرا المثير تكلف 4 آلاف دولار، وهذا لا يشمل أغطية الرأس من فيليب ترييسي.

كيف يرتدي الملكيون ملابسهم؟

في الأساس فإن عملية الملابس الملكية، تسير على نحو محدد حيث: تعرض مساعدة مثل: “ناتاشا آرتشر”، التي تعمل مع كيت ميدلتون على عضو العائلة الملكية الملابس من بين مجموعة من الاختيارات التي يقدمها المصممون، وثم اختيار اثنين من الملابس المقدمة، ومن ثم يُخبر المصممون بتفصيل الشكل الذي وقع عليه الاختيار، ثم يُدفع الثمن.

وفي الغالب فإن هذا ما يحدث مع ميغان ماركل، التي تعمل معها أفضل صديقة لها، وهي مصممة الأزياء الكندية “جيسيكا مولروني”، التي تهتم بخزانة ملابس زوجة الأمير هاري، منذ وقت طويل.

والد ميغان ماركل يتحدث في برنامج تلفزيونيشاهد أيضاً:

هذا المحتوي ( اخر الاخبار بين التقاليد الملكية والملابس الباهظة.. ميجان ماركل الرابح الأكبر ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( روتانا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو روتانا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق