الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات كرارة بطل شعبي و«كارما» يدين صناعه.. 10 ملاحظات على إيرادات أفلام العيد

مصر اليوم حيث ملخص

​5 أفلام تنافست على إيرادات عيد الفطر، لكن من اليوم الأول، تمكن أمير كرارة من الانطلاق منفردا بالصدارة، مبتعدًا بأميال عن الأفلام الأخرى.. فما السبب فى ذلك؟

21 يوما تنافست فيها 5 أفلام على إيرادات موسم عيد الفطر، وقد تنوعت موضوعاتها بين الأكشن والكوميديا والدراما الاجتماعية.. ومنذ البداية، استطاع "حرب كرموز" أن يتصدر لتتخطى إيراداته الـ36 مليون جنيه، بينما جاء فى المركز الثانى "ليلة هنا وسرور" بإيرادات 25 مليون جنيه، وفى المركز الثالث "قلب أمه" بـ10 ملايين جنيه، أما "الأبلة طمطم" فاحتفظت بالمركز الرابع محققة 7 ملايين جنيه، وكارما تذيل الإيرادات ورفع من بعض السينمات بعدما لم تتخط إيراداته 5 ملايين.. وفي السطور التالية نرصد لماذا توزعت خريطة الإيرادات بهذا الشكل.

1- حقق أمير كرارة نجاحا كبيرا بشخصية سليم الأنصاري من خلال مسلسل كلبش بجزئيه، واستغل تعلق الجمهور بالشخصية، ليقدم أخرى مماثلة في فيلمه «حرب كرموز».

2- أعاد كرارة نموذج "البطل الشعبى" للجمهور مجددًا، ففي فيلمه الأخير يلعب دور ضابط شرطة يدافع عن فتاة اغتصبها ضباط إنجليز (الأحداث تدور في فترة الاحتلال البريطاني)، ويلقي القبض على مرتكبي الواقعة، ويرفض تسليمهم، ليضع نفسه في مواجهة شاملة مع الجيش الإنجليزي.. وما زاد حماس الجمهور، انضمام سكوت آدكنز بطل سلسلة «بويكا» الشهيرة إلى العمل.

3- البطولة الجماعية أنصفت  فيلم «حرب كرموز»، بينما لم ينفع الأمر مع فيلم «كارما»، الذى تذيل إيرادات الموسم.

4- انجذب الجمهور لأكشن فيلم «ليلة هنا وسرور»، وفاضلوا بينه وأكشن «حرب كرموز»، وقالوا إنه تفوق عليه، فالفيلم ينتمى لنوعية كوميديا ممزوجة بالأكشن، إلى جانب انضمام كرم جابر الذي يخوض تجربته الأولى فى التمثيل من خلال الفيلم.

5- يشكل محمد إمام وياسمين صبرى ثنائيا ناجحا، كما اعتمد "إمام" على باقى أبطال فيلم "جحيم فى الهند"، الذي نجح باكتساح وقت طرحه.

6- ياسمين عبد العزيز لم تحتل المركز الأخير، لكنها لا تصل كعادتها إلى مركز متقدم، فقد ابتعدت كثيرًا عن الصدارة.

7- اعتمدت ياسمين عبد العزيز فى «الأبلة طم طم» على ضمان كراسي العائلات فى السينما، واستعانت بأبطال مسرح مصر، لكن ذلك لم يجد نفعًا، إلى جانب تكرار استخدامها الأطفال كما فعلت فى فيلم الدادة دودى، وهذا ما أكده الناقد طارق الشناوى في تصريحاته لـ«التحرير».

8- عودة المخرج خالد يوسف إلى السينما بعد غياب منذ ثورة يناير جاءت مخيبة للآمال، حيث تذيل الإيرادات، رغم الضجة الكبيرة لفيلمه "كارما"، عندما قرر جهاز الرقابة على المصنفات منع عرضه، ثم تراجع، لكن الجمهور لم يشعر بالفضول من أجل الذهاب ومشاهدة الفيلم، وأصبحت النصيحة لـ"يوسف" أن يغير من أسلوبه التقليدي في أفلامه.

9- الفكرة التي استخدمها خالد يوسف من خلال شخصيتين لـعمرو سعد يبرز من خلالهما الصراع الطبقى بين الفقراء والأغنياء، كانت معقدة بالنسبة لجمهور العيد، ولم يفهمها بعضهم بسهولة، ما مثل إدانة لصناع الفيلم.

10- قلب أمه -لعب فى خط النص- فلم يتصدر الإيرادات ولم يتراجع إلى المركز الأخير، فحقق نجاحا مقبولا لصناعه، والنقاد أشادوا بكوميديا الفيلم، وبتطور أداء شيكو وهشام ماجد فى التمثيل.

 

فى النهاية يظل حرب كرموز في المقدمة ويغرد وحيدا، بينما تجارب الأفلام المتبقية كانت درسا لهم، ليقدموا أعمالا أفضل في السنين القادمة، ونجد موسما سينمائيا يتصارع من خلاله الجميع على المرتبة الأولى.

هذا المحتوي ( منوعات كرارة بطل شعبي و«كارما» يدين صناعه.. 10 ملاحظات على إيرادات أفلام العيد ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.