اخر الاخبار 16 يومًا تحت الأرض.. العالم يصارع لإنقاذ أطفال الكهف في تايلاند

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

روتانا – دعاء رفعت

يقف العالم بأكمله عاجزًا لمدة 15 يومًا ليتابع مشهد الرعب الأطول في التاريخ، الذي يجمع 12 طفلًا يحوم الموت حولهم وهم يجلسون حفاة فوق صخرة صغيرة محاطة بالماء، يأكل الخوف قلوبهم الصغيرة في ظلام حالك على عمق 4 كيلو مترات تحت سطح الأرض، ولا يكسر هذا الصمت القاتل سوى أنفاس تلفَظ بصعوبة ونظرات كل منهم إلى الآخر، لا تجرؤ على التلفظ بالشيء الوحيد الذي يدور في رأسهم: مَن منا سيلقى حتفه أولًا!

في اليوم الـ16، أعلنت السلطات التايلاندية أخيرًا عن إخراج 4 أطفال من داخل كهوف الماء في عملية إنقاذ بدأت في التاسعة من صباح اليوم، باستعدادات ضخمة شملت فريق إنقاذ عالميًّا ضم 90 غواصًا؛ منهم 40 تايلانديًّا، وخمسة فرق تابعة للبحرية التايلاندية، بالإضافة إلى طائرات هليكوبتر خارج الكهف لنقل الأطفال مسافة 35 ميلاً إلى مستشفى “شيانغ راي براشانكويروه” وفي انتظارهم 35 طبيب طوارئ على أهبة الاستعداد لعمليات الإنقاذ السريعة؛ ولكن الخبر المحزن أن باقي الفريق عليه الانتظار لمدة 20 ساعة أخرى في الظلام قبل عودة الغواصين إليهم. وذلك بعد أن اختفى 12 صبياً تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا مع مدربهم (25 عامًا) بعد حصة تدريبية في تايلاند اصطحبهم لاستكشاف مجمع كهوف تام لوانج الواقع في إحدى الغابات القريبة من الحدود مع ميانمار.

+13 صور

وصف بيان خدمة البث العامة التايلاندية، عملية اليوم والتي شارك بها 18 غواصًا، بأنها “ناجحة” بالرغم من أنه كان مقررًا إخراج 6 أطفال، إلا أن الأربعة خرجوا بسلام بعد الغوص في الماء العكر لمدة خمس ساعات حيث خرج كل طفل برفقة اثنين من الغواصين، بعد تجهيز كل منهم بأسطوانة أكسجين، بينما يسحبه أحد الغواصين، ويتقدم الآخر لاستكشاف الطريق عبر حبل الاسترشاد.

ومن المقرر استئناف عمليات الإنقاذ غدًا، على ثلاث مجموعات يضم كل منها ثلاثة أطفال لإخراج باقي الفريق والمدرب؛ ولكنهم في الحقيقة في صراع مع الوقت قبل هطول الأمطار وارتفاع منسوب المياه مجددًا.

+12 صور

بطولات فردية في مأساة الكهف

عاد الغواص البريطاني “روب هاربر” إلى بلاده للعلاج بعد تعرضه لأزمة صحية بسبب عمليات مسح كبيرة قام بها في عدد من الـ”كهوف” التايلاندية قبل العثور على أطفال فريق كرة القدم المفقود، والذي قدم له وزير السياحة والرياضة في تايلاند شهادة تقدير نيابة عن بلاده؛ ولكن بعد التأكد من وجود الأطفال داخل الكهف كانت الكارثة.

قدر الخبراء عدد ساعات الغوص الطويلة بحوالي 11 ساعة في المياه العكرة لتوصيل أنابيب الأكسجين للأطفال، ففي هذا العمق تصل مستويات الأكسجين إلى 15% وهي نسبة أقل بـ6 درجات عن النسبة الطبيعية، وفي حال انخفضت إلى 12% قد يتعرض أفراد الطاقم إلى تباطؤ حركة الجسم وفقدان الوعي، خاصة مع فرصة زيادة معدل ثاني أكسيد الكربون، لذا وبينما يقف الجميع حائرًا، قرر “سامان كونان” 38 عامًا، قائد البحرية التايلاندية السابق التطوع لتوصيل أنابيب الأكسجين داخل الكهف؛ ولكنه أصبح أول ضحايا تلك المأساة، وغرق على بعد نحو 1.5 كيلومتر من مدخل الكهف.

تسبب غرق “كونان” في رعب كبير، ولم يكن هناك أي حلول سوى محاولات شفط المياه من داخل الكهف لتقليل عدد ساعات الغوص من 11 إلى 5 ساعات، وفي المؤتمر الصحفي الذي أقيم اليوم على مسافة قريبة من الكهف، صرح مسؤولون تايلانديون بأن مستوى المياه الآن انخفض بنسبة 30%، إلى جانب محاولة التواصل مع الأطفال في الداخل وتعليمهم فنون الغوص، وبالفعل نجح أربعة أطفال بالخروج وتم نقلهم عبر سيارات الإسعاف لموقف الهليكوبتر التي قامت بنقلهم إلى المستشفى؛ ولكن تصريحات مسؤولي الصحة في تايلاند تشير إلى أن حالة الطفلين الأول والثاني غير مطمئنة.

وضع باقي أفراد الطاقم داخل الكهف

قام المسؤولون اليوم بإبعاد كافة الصحافيين وكاميرات وسائل الإعلام منعًا للتسبب في أي تعطيل لمسار العمل، وفي تقرير نشره موقع “ديلي ميل” ذكر أن رجال الإنقاذ أدخلوا أنبوب الهواء بطول عدة كيلومترات داخل الكهف لاستعادة مستويات الأكسجين بالداخل، وأن باقي أفراد الطاقم سوف يخرجون على مراحل وقد يستغرق الأمر يومين أو ثلاثة أيام.

وأفادت تقارير إعلامية بأنه تم فتح أكثر من 100 حفرة استكشافية بعضها ضحل، بينما يبلغ طول بعضها 400 متر، أي نصف عمق المكان المحتجز به الفريق، في سفح الجبل، في محاولة لفتح طريق إخلاء ثانٍ وتجنب إجبار الأولاد على الغوص بشكل خطير من خلال الأنفاق المغمورة بالمياه.

تعد هذه الحادثة أكبر مأساة في القرن الحادي والعشرين عرفها العالم الذي استيقظ منذ أسبوعين، على خبر فقدان فريق كرة تايلاندي للناشئين مكون من 12 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا، برفقة مدربهم البالغ من العمر 25 عامًا، داخل مجمع كهوف “تام لوانغ” أسفل جبال “ماي ساي” في شيانغ راي شمالي تايلاند والذي يقع في إحدى الغابات القريبة من الحدود التايلاندية مع ميانمار خلال رحلة استكشافية، فبعد دخولهم إلى الكهف بقليل أدت الفيضانات الموسمية إلى ارتفاع منسوب المياه وإغراق معظم ممرات الكهف، ولكن لحسن الحظ ترك الأطفال “دراجاتهم” وأحذيتهم خارج الكهف فكانت الأدلة أمام فريق البحث على وجودهم بالداخل بعد الإبلاغ عن فقدانهم.

+20 صور

خليفة وأخوه يتعرضان لحادث أليمشاهد أيضاً:

هذا المحتوي ( اخر الاخبار 16 يومًا تحت الأرض.. العالم يصارع لإنقاذ أطفال الكهف في تايلاند ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( روتانا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو روتانا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق