اخر الاخبار جرّاح أنجلينا جولي يقدم نصائح ذهبية لمحاربة «قاتل النساء الأول»

روتانا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

روتانا – دعاء رفعت

في الآونة الأخيرة، أصبح “سرطان الثدي” هاجسا يراود جميع نساء العالم، ولهن كل الحق في ذلك، فهذا المرض يعد القاتل الأول للنساء في العالم ما بين سن 20 إلى 59 عاما، وبالرغم من القلق الذي تشعر به المرأة بمجرد الشعور بألم ولو طفيف في هذه المنطقة؛ إلا أن الجهل بطبيعة “الثدي” لدى المرأة وكيفية الوقاية من المرض أو حتى العلاج منه هو العدو الأول لها.

في تقرير نشره موقع “ديلي ميل”، تحدث الجراح الأمريكي “جاي أورينجر”، والمعالج للنجمة العالمية “أنجلينا جولي” عن أسرار بسيطة يمكن للمرأة الحفاظ من خلالها على صحة ثدييها والوقاية من الإصابة بمرض “سرطان الثدي”، موضحا أن السبب الرئيسي في خطورة المرض هو الاعتقادات الخاطئة عن المرض، وعدم معرفة المرأة بطبيعة “الثدي”، قائلا: “إن عوامل الخطر التي تهدد صحة الثدي تقع بين يد المرأة بنسبة تصل إلى 90%، لذا فهي من تتحكم بالمرض وليس الأطباء أو الجينات الوراثية”.

وأضاف: «لقد أجريت عمليات جراحية لمدة 22 عاما، وكنت مديرا في مركز “سيدرز سيناي” الطبي لعلاج “سرطان الثدي” في لوس أنجلوس لمدة سبع سنوات، في ذلك الوقت اكتشفت عدة طرق للحد من مخاطر الإصابة بالمرض، والتي تشمل كيفية فحص الثدي وتشخيصه والإستراتيجيات الوقائية والرعاية الشاملة»، مشيرا إلى أن ممارسة النشاطات الرياضية والحد من التدخين مع اتباع نظام غذائي صحي قد يقلل كثيرا من خطر الإصابة بالمرض.

ماهي حقيقة وراء الإصابة بـ “سرطان الثدي”!
لا يرتبط “سرطان الثدي” بأي من (القهوة أو الألبان أو حمالات الصدر أو مضادات التعرق أو مزيلات العرق أو مستحضرات الاسترخاء للشعر أو ثقوب الحلمة أو الوشم أو الهواتف النقالة أو خطوط الكهرباء أو حبوب منع الحمل أو عمليات التلقيح الصناعي أو الإجهاض)، هذه أفكار خاطئة، كما الاعتقاد في الإصابة بالوراثة.

تعتقد معظم النساء أن التاريخ العائلي يلعب دورا في فرص الإصابة بسرطان الثدي؛ ولكن هذا اعتقاد خاطىء، فالجينات الوراثية مسؤولة عن نسب إصابة ما بين 5 إلى 10% فقط من الحالات التي يتم تشخيصها، بينما 87% من النساء اللاتي تم تشخيص حالاتهن بسرطان الثدي لم يكن لديهن تاريخ وراثي للمرض، فالمرأة التي لديها توأم متطابق مريضة بسرطان الثدي معرضة لخطر الإصابة بنسبة 20% فقط. ويقول الجراح الأمريكي أن النسبة الشائعة بأن “واحدة من كل ثمانية” معرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي ليست صحيحة، فإن كل امرأة من بين 68 امرأة فوق سن الأربعين معرضة للإصابة.

على العكس، فإن الألم النفسي والتعرض للصدمات النفسية وفترات الألم والحزن الطويلة قد تكون سببا كبيرا في زيادة فرص الإصابة.

هل تعرفين طبيعة “ثدييك” حقا!
على المرأة أن تجري فحوصات دورية للثدي لاكتشاف المرض في وقت مبكر؛ ولكن على المرأة معرفة بعض الأشياء عن طبيعة “الثدي”، مثل أن “التكتلات” هي شيء طبيعي، ومن الممكن أن يتغير شكل “الثدي” خلال الدورة الشهرية، فهذه ليست أعراض إصابة.

ويقول الطبيب “جاي”: «على المرأة تتبع الوضع بشكل دوري، وفي حال ملاحظة تكتل ما، عليها التذكر بأن معظم الكتل في الثدي تكون “حميدة”، فإن 95% من كتل الثدي الملموسة لدى النساء دون سن الأربعين ليست سرطانات».

يجب عليك معرفة أن الألم لا يعني مطلقا الإصابة بمرض سرطان الثدي، وإن كان هذا هو الخيار الوحيد، فسيكون هذا الورم حميدا.

السرطان يمكن أن يتراجع للخلف
بعض النساء يعشن ويمتن دون معرفة خبر إصابتهن بمرض سرطان الثدي، حيث أظهرت دراسة استقصائية أجريت على 852 امرأة بعد الوفاة أن 39% ممن تتراوح أعمارهم بين 40- 49 سنة مصابات بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة، وأن 10% من الفئة العمرية بين 50-70 لديهن نفس الشيء. هل هذا يعني أن السرطان يتراجع؟.. يعتقد الباحثون في النرويج والسويد أن بعض السرطانات المكتشفة من خلال تصوير الثدي بالأشعة قد تتراجع بشكل تلقائي.

حتى الآن، لا يمكن بشكل علمي معرفة أي من السرطانات يتراجع بدون علاج أو على الإطلاق.

جاستين بيبر يعلن خطوبتهشاهد أيضاً:

هذا المحتوي ( اخر الاخبار جرّاح أنجلينا جولي يقدم نصائح ذهبية لمحاربة «قاتل النساء الأول» ) منقول بواسطة محرك بحث الموقع وتم نقله كما هو من المصدر ( روتانا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو روتانا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق