السياسة اليوم: بالفيديو.. مهاجرون بلا أنصار.. قبائل قطر تحت وطأة تنظيم الحمدين

الموجز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إعداد إسراء أحمد فؤاد

 

جرائم لا تعد ولا تحصى ارتكبها النظام القطرى الذى تلوثت يداه بدماء الأبرياء من المدنيين فى القطر العربى كله، فلم يتوقف إرهاب تنظيم الحمدين على تمويل الجماعات الإرهابية خارج حدوده فحسب، بل امتد إرهابه على مواطنيه فى الداخل، والذين يعانون من سياسات أسرة آل ثانى القمعية، وعلى مدار الأشهر التسع الماضية، وفى ظل الأزمة الخليجية وارتباك الأسرة الحاكمة، مارس النظام أشد أنواع التنكيل تجاه القطريين لاسيما عقلاء القبائل القطرية التى رفضت عبثه مع جيرانه.

 

ويعرض الفيديو أشهر القبائل التى نكل بها تميم داخل وخارج قطر..

 

ارتكب النظام القطرى أبشع الممارسات ضد القبائل والعشائر القطرية
- منذ انقلاب حمد بن خليفة على والده 1995-2013 استخدم أسلوب الإقصاء والتهجير والاعتقال للخلاص من المعارضة

ـ تخلص حمد بن خليفة من معارضى الانقلاب عن طريق سحب الجنسية
- فى عام 2004 سحب الجنسية من 6 آلاف قطرى من عشيرة الغفران

-
وحرم أبناء القبيلة من حق العمل والاستفادة من مساعدات الدولة
- تميم سار على نهج والده فى التنكيل بالقبائل القطرية المناهضة لسياسات دعم الإرهاب

-
أكتوبر 2017 سحب تميم الجنسية من شاعر المليون محمد بن فطيس المرى بحجة مساندته للسعودية
- سحبت قطر جنسية شيخ قبيلة بنى هاجر الشيخ شافى بن ناصر لاستنكاره سياستها فى التعامل مع الخليج

-
استبعاد أبناء قبيلة قحطان وبنى هاجر من المواقع العسكرية والأمنية الحساسة
- قمعت قطر قبيلة الشيخ سلطان بن سحيم واقتحمت قصره وصادرت أمواله

-
سحب النظام القطرى الجنسية من شيوخ قبائل "آل مرة" المعارضة لسياساته سبتمبر 2017
-وسحبت جنسية نحو 50 من أفراد أسرتهم وصادرت أموالهم

-
نهبت الدوحة أموال كبار مشايخ قطر
- جمد تميم حسابات الشيخ القطرى عبد الله بن على آل ثانى فى البنوك منتصب أكتوبر 2017

-
وما زال النظام القطرى يبطش بالمعارضة وأبناء قبائله

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الموجز ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الموجز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "السياسة اليوم: بالفيديو.. مهاجرون بلا أنصار.. قبائل قطر تحت وطأة تنظيم الحمدين" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق