اخبار عمان اليوم ميزة نسبية لاقتصادنا في المنطقة وفق شهادات دولية.. تعرفوا عليها

الشبيبة - عمان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اخبار عمان اليوم حيث خاص – ش

تتوالى الشهادات الموثقة والتقارير المتخصصة التي تشيد بنجاح السياسة الاقتصادية للسلطنة، وتؤكد الثقة على قدرتها على إنجاز الأهداف التي رسمتها بما يحقق الرخاء للمواطنين.

في الوقت الذي تسعى فيه دول المنطقة إلى تقليل الاعتماد على النفط، وتنويع مصادر دخلها، تاتي عدة تقارير دولية متخصصة لتؤكد ميزة الاقتصاد العماني في هذا المجال واصفة إياه بأنه الأكثر قدرة على التنوع.

وبحسب تقرير نشرته وكالة الانباء العمانية، نقلت مجلة "جلوبال فايننس" المتخصصة في مجال المال عن الدكتور عاطف قبرصي، أستاذ الاقتصاد الفخري في جامعة ماكماستر بكندا والسكرتير التنفيذي السابق للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "الأسكوا" قوله: "ﻓﻲ اﻟواﻗﻊ، أن عُمان في الوقت الحالي تعد أﮐﺛر اﻻﻗﺗﺻﺎدات ﺗﻧوعا ﻓﻲ منطقة اﻟﺧﻟﯾﺞ".

  • السلطنة من أكثر اقتصاديات الخليج استقرارا.. ومجلة دولية توضح الأسباب


وأشارت المجلة إلى أنه كان لتوسع قطاع السياحة- الذي بلغ متوسطه الآن حوالي 300 ألف زائر شهريا- تأثير كبير على تحفيز الاقتصاد، وتابعت أن النمو السياحي مكن السلطنة من خفض نسبة مساهمة النفط في الناتج المحلي الإجمالي من 44 بالمائة عام 2013 إلى 30 بالمائة في عام 2017

وقالت: إن الموانئ البحرية والجوية ستكون المفتاح الرئيسي لتطور عمان كمركز تجاري إقليمي يدعم اللوجستيات والتصنيع.

تأتي هذه الشهادة لتكمل منظومة الثقة التي حظي بها الاقتصاد العماني من قبل مجلات ودوريات دولية متخصصة، في منتصف يناير الفائت قال تقرير أعدته صحيفة فايننشال تربيون الاقتصادية إن السلطنة تقترب من تحقيق رؤيتها الإستراتيجية للتنويع الاقتصادي أو مرحلة اقتصاد ما بعد النفط.

وبحسب التقرير فإن عام 2018 يمثل بالتحديد نصف الفترة- البالغ مدتها 5 سنوات- التي وضعتها السلطنة لتنفيذ رؤيتها طويلة الأجل للتحول من اقتصاد قائم على النفط لاقتصاد أكثر تنوعا يعتمد بشكل أكبر على الصناعات التحويلية والخدمات اللوجستية والسياحة ومصائد الأسماك والتعدين.

وأشار تقرير فايننشال تربيون إلى أنه في ظل انخفاض أسعار النفط فإن السلطنة تريد أن تؤسس نفسها باعتبارها مركزا للشحن والصناعة، ومن المتوقع أن تلعب المنطقة الصناعية المنشأة في الدقم عام 2011، دورا هاما في هذا التحول.

وفي منتصف مايو الفائت أبدت وكالة «ستاندرد آند بورز» للتصنيف الائتماني نظرة إيجابية للنمو الاقتصادي في السلطنة خلال المرحلة المقبلة وأشارت للجهود المبذولة في التنويع الاقتصادي.

وتوقعت الوكالة في تقريرها تحسن أداء الاقتصاد الوطني في ظل استقرار إنتاج النفط ونمو القطاع غير النفطي، بنسبة 3% في العام الحالي 2018 بعد أن تقلص بنسبة 0.3% العام الماضي 2017م كما توقعت أن يكون أقل عرضة للتقلبات مع ارتفاع أسعار النفط واستقرار إنتاجه.

هذا المحتوي ( اخبار عمان اليوم ميزة نسبية لاقتصادنا في المنطقة وفق شهادات دولية.. تعرفوا عليها ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الشبيبة - عمان )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الشبيبة - عمان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق