الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات «قلعة الموت».. حينما يحرك الإرهاب ضحاياه مثل قطع الشطرنج

مصر اليوم حيث ملخص

ربما نحتاج فى بعض الأحيان للمشاهدة أكثر ما الاستماع، وأن نندمج مع الصورة وحركات الجسد التى تنقل لنا لغة أرقى من الكلام، كل هذا يمكن رؤيته فى العرض المسرحي «قلعة الموت».

الصمت والظلام يخيمان على مسرح الجمهورية، الستار فتح ولكن لا شيء تغير في المشهد، سوى خيالات لأجساد متجمعة على جانب من خشبة المسرح، كشفتها أضواء خافتة لم يظهر من ملامحهم سوى أزياء تشير إلى عصور قديمة، تقابلهم مجموعة من الفتيات يرتدين بدل رقص تشبه أزياء «الجواري»، لوحة صماء بدأت تنكشف معالمها رويدا رويدا، خلفيتها بيوت حجرية وستائر سوداء، مشهد يمرر إلى قلبك كآبة وشعورا بالرهبة، زادت قسوته الموسيقى التصويرية التي تراقص عليها الشباب وتمايلت معها الفتيات على أنغام موسيقى اختلط فيها الغربي والصوفي.

عرض قلعة الموت

وهناك رجل تبدو ملامحه قاسية، يبدو أنه يرى نفسه أحسن من الجميع، جلس بعيدًا عنهم، ولا يزال هؤلاء مستمرين فى الرقص، بينما قام هو وسار بينهم ثم ذهب إلى ركن من أركان المسرح وجلس، ووضع أمامه «لعبة الشطرنج» وأخذ يحرك قطعها، وكلما حرك قطعة تغيرت حركات هؤلاء الشباب، فهو المتحكم الأول والأخير فى مصيرهم، العرض أظهر تمازج الأديان في تقاسم ظلم الحاكم، إذ أبرز المخرج ذلك بذكاء من خلال الملابس التي يرتديها الشباب، عندما ميز أحدهم بقميص مرسوم عليه الصليب.

بينما هناك فتاة وشاب مغرمان ببعضهما، يبدو ذلك من خلال حركة جسدهما، ولكن هذا الوضع لم يعجب ذلك الرجل الذي أخذ يتحرك بينهما ويصعد الدرج ويلقى نظرة عليهما من فوق، حتى قرر أن يفرق بينهما، ورغم محاولات الثنائي المريرة فى تمسكهما ببعض، فإنه نجح فى ذلك بعد أن حولها إلى جارية لديه، وانتهت حكايتهما بقتل هذا الحبيب الذي خدعه الحاكم، بأنه إذا فعل ما طلبه منه؛ سيقوم بإعطائها له فى النهاية، هذا الحاكم الذي يتستر تحت راية الدين، فتجده يزني ومن ثم يخلع من رقبته سبحته؛ كأنه لم يرتكب أى جرم.

عرض قلعة الموت 1

تقع أحداث «قلعة الموت» في القرن الثاني عشر، ويعني هذا الاسم فى الفارسية (وكر العقاب)، وترصد فكرة الحركات الإرهابية المتخفية خلف الدين، من خلال جماعة الحشاشين، التي يقودها الحسن الصباح المنشق عن الحكم الفاطمي، الذي اتخذ حصن قرب العاصمة طهران (يعود بناؤه إلى أحد ملوك الديلم القدماء)؛ مقرًا ينفذ فيه مخططاته، وقد لا تختلف تلك الجماعة كثيرًا عن «داعش» فكلتاهما تضحك على الشباب تحت مسمى الدين، لكن الاختلاف الأوحد أن «الحشاشين» يعتمدون على القتل الارتقائي لتصفية أعدائهم.

عرض قلعة الموت 2

ويأخذك العرض على مدى ساعة كاملة فى رحلة بعيدة عبر العصور تروي حكاية من الظلم والاستعباد، وظهر ذلك من خلال الحركات المخنوقة بلا روح لأجساد تلك الشباب التى يحركها ذلك الحاكم المتخفى تحت ستار الدين، حيث نجح مخرج «قلعة الموت» مناضل عنتر، فى خلق صورة نابضة بالحياة وأجساد ناطقة؛ فكل حركة جسدية تحمل معاني كثيرة، لذلك يحتاج العرض إلى تركيز كبير من المشاهدين، بداية من فتح الستار وحتى تسليط الضوء على نهاية العرض بانتصار الحاكم الظالم ومقتل الحبيب الذي تمسك بحبيبته حتى النهاية.

أكثر شيء يؤخذ على العرض هو ثبات الديكور، الذي خلق حالة من الملل لدى بعض المشاهدين في أثناء حضور المسرحية، ولكن الأزياء التي صممتها هالة محمود، والإضاءة التي لعب بها عمرو عبد الله، نجحت فى إبراز الأداء الحركة للفرقة الذي صممه الثنائي مناضل عنتر وسالي أحمد، كما لعبت الموسيقى وهى البطل فى العرض دورًا مهما، والتى جاءت مختلطة وهى تعكس الاختلاف الداخلي للأشخاص.

عرض قلعة الموت 3

«قلعة الموت» من تقديم فرقة الرقص المسرحي الحديث، والتي تمثل دار الأوبرا المصرية فى المسابقة الرسمية بالدورة الحادية عشرة من المهرجان القومي للمسرح المصري، وتعد هي الفرقة الأولى من نوعها في الوطن العربي، التي تم تأسيسها عام 1993، على يد المخرج وليد عوني، الذي تتلمذ على يد العالمي موريس بيجار، وتتبع الفرقة وزارة الثقافة، مناضل عنتر هو مديرها الفني الحالي.

تقدم الفرقة لونا مختلفا من المسرح بعيدًا عن الأنماط الاستعراضية السائدة، لديها جرأة شديدة فى تناول الموضوعات ومعالجتها بطريقة مختلفة من خلال الرقص المسرحي الحديث، وربما يعتبر هذا اللون الأصعب من بين أنماط المسرح المختلفة، خاصة عرض صامت لا يحتوي على كلمة واحدة، ويعتمد على لغة الجسد بشكل كلي وليس اللغة العربية، لذلك فهو يحتاج إلى متخصصين لقراءته وفهمه.

عرض قلعة الموت 4

ننصحك بمشاهدة هذا العرض إذا كنت تبحث عن عمل مسرحي مختلف، ولكن قبل أن تذهب إلى هناك احرص على تصفية ذهنك، وركز فى كل حركة يقوم بها أى من أبطال العرض، وستكتشف فى النهاية القصة التي تقدمها الفرقة، دون حاجة إلى قراءة أى كلمات عن العرض.

هذا المحتوي ( منوعات «قلعة الموت».. حينما يحرك الإرهاب ضحاياه مثل قطع الشطرنج ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

قد تقرأ أيضا