أول برلمانية دنماركية مسلمة تُبرز تجربتها مع اليمين المتطرف

لايف ستايل 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لايف ستايل: يتلقى معظم الناس رسائل عنف وعنصرية، وتهديدات بالقتل على وسائل التواصل الاجتماعي، ويفضلون عدم القيام بشيء، حتى أنهم لا يلتقون بالأشخاص الذين هددوهم وجها لوجه، ولكن هذه الحالة مختلفة، حيث قررت "أوزلم سارة سيكيك" إتخاذ طريق مختلف جدا تجاه مهدديها، وهو مقابلتهم.

واجتمعت السيدة سيكيك، وهي أول امرأة مسلمة تتولى منصب نائبة في البرلمان الدنماركي، بعشرات الأشخاص من اليمين الدنماركي المتطرف والذي عاملها بسوء وعنف، وكرست السيدة سيكيك، حياتها منذ أن تركت البرلمان، فقد كانت نائبة عم حزب الشعب الاشتراكي، حياتها لفتح حوار بين اليمين المتطرف ومنظمتي "المجتمع الدنماركي" بناء جسور"، ولكن ليس من المستغرب أن جميع اجتماعتها السياسية لم تسر بسلاسة، وفي إحدى المناسبات، قامت سيكيك صاحبة الأصول الكردية وانتقلت إلى تركيا ومن ثم إلى الدنمارك، بأخذ رحلة قطار مدتها ثلاث ساعات ونصف من كوبنهاغن؛ للقاء النازين الجدد والذين انتهى بهم الأمر بالشعور بقلق عميق من مواجهتها.

وفي هذا السياق، قالت السيدة سيكيك " قابلت زعيم الحزب لأنه قال إنه لديه حلا جيدا لكل هذه المشكلات، ولم أكن أثق به، حيث قال (لا أعتقد أنه علينا ترحيل الناس من البلاد، فالجنس الأسود أكثر عنفا من الجنس الأبيض، والحل الأفضل هو توقفكم عن إنجاب الأطفال)، وقلت له لكنني أريد أطفال، رد قائلا ( لقد وجدت حلا، يمكننا أن نعطيكم بعض الجينات البيضاء حتى تنجبوا أطفالا أصحاب بشرة بيضاء)".

وتضيف " أنا إنسانة وبالطبع شعرت بالضيق، وتمنيت لو أنني لم أبكي، فمن الصعب جدا التحدث مع هؤلاء الناس، ولكن كان على شخص ما فعل ذلك، حيث لا أعتقد أن الاستراتيجية الصحيحة هي تجاهلهم".

وتخفي سيكيك عنوانها، وللاتصال بها عليك مسبقا التحدث مع الشرطة؛ حفاظا على حياتها من اليمين المتطرف، حيث ذهب للشرطة منذ عام ونصف لتبلغهم أنها تعرضت لـ31 تهديد، مؤكدة أنها تتصل بالشرطة مرتين سنويا، كما أن هناك قضايا في المحكمة رفعتها ضد أشخاص بعينهم.

وتلفت إلى أنه في الفترة الأخيرة تعرضت للمطاردة من قبل أعضاء في الحزب النازي الدنماركي، موضحة أن الأمر كان مرعبا جدا، ولكن على الرغم من هذه التجربة تصر سيكيك على أن الغالبية الساحقة من الاجتماعات مع اليمين المتطرف تسير بسلاسة، وأن الناس الذين يرسلون لها رسائل الكراهية والتهديد ليسوا كما تعتقد، حيث تتخيل كل مرة الأشخاص الذين تزورهم ونمط حياتهم، ومن ثم تدرك أنها مخطأة، فهم أشخاص عاديون، لديهم وظائف وزوجة وأطفال.

وحصلت سيكيك على مقعد في البرلمان في عام 2007 وخسرته في عام 2015، وهي أم لثلاثة أطفال، وخلال فترة وجودها في البرلمان بدأت تتلقى رسائل الكراهية، ووفقا لروايتها، وصفها العديد بالإرهابية وسط تساؤلات عما تفعله في البرلمان.

وفي البداية، حذفت الرسائل، ولكن من ثم غيرت نهجها، بعد الحديث إلى المصور الدنماركي المشهور، جاكوب هولد، والذي أمضى وقتا طويلا مع اليمين المتطرف، حيث نصحها بزيارة شخصيات اليمن وفهم كيف يفكرون، مؤكدا أنهم لن يقتلوها، وإذا قتلوها ستكون شهيدة، كما أن ما ستقوم به موقف مربح للجانبين، وهذا ما دفعها لبدء الحوار معهم.

ودعت سيكيك المئات الذين أرسلوا رسائل الكراهية للدخول في حوار مدني مفتوح، حيث الجلوس سويا وأكل الكيك وشرب كوب من القهوة أو الشاي، وأوضحت أنها لا تزور فقط النازين الجدد الذين لديهم عقلية عنصرية فحسب، ولكنها أيضا تزور المسلمين المتشددين، والأشخاص الذين يكرهون الديمقراطية والمثلين واليهود، وتحاول إيجاد لغة مشتركة في محاولة لفهم سبب كره بعضنا البعض، ونحن لا نعرف بعضنا البعض.

ورغم أنها اعتادت على زيارة مختلف المتطرفين، تشعر بالتوتر قبل كل زيارة جديدة، وتقول "كنت خائفة جدا قبل اجتماعي الأول، ولكن جاكوب قال لي إذا خفت سوف يخافون أيضا، ولذلك كان على الذهاب".

وجلست سيكيك لمدة ساعتين ونصف، وفوجئت كيف سار اللقاء، حيث شربوا القهوة وتناولوا الإفطار، وأصبحوا أصدقاء لمدة عامين حتى فقدوا الاتصال ببعضهم البعض، وتضيف " حين عدت إلى المنزل كان من الصعب علي تخيل كيف يمكن أن أحب رجل بمثل هذه الآراء العنصرية، وكانت هذه البداية فقط".

وما قامت به سيكيك يثير التساؤلات حول إجراء التبادلات الحضارية والثقافي الودية مع الأشخاص ذوي الأفكار المتطرفة، كما أنها أكدت أن الغرض من هذه الاجتماعات هي معالجة مشاعر الخوف التي يشعر بها المتطرفين، وإيجاد وسيلة للارتباط ببعضهم البعض على المستوى البشري.

 

مصر 24 : - أول برلمانية دنماركية مسلمة تُبرز تجربتها مع اليمين المتطرف مصدره الاصلي من موقع لايف ستايل وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "أول برلمانية دنماركية مسلمة تُبرز تجربتها مع اليمين المتطرف".

أخبار ذات صلة

0 تعليق