عالم المرأة: خطوات للتعامل مع الطفل العدواني

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وكالات:

أصبحت عدوانيةَ الأطفال في زيادة مطردة بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وبمعدلات تفشل الأمهات أحياناً عن التعامل معها.

ونصح خبراء عالميين في تربية الأطفال، باتباع بعض الخطوات للتغلب علي عدوانية الأطفال ذوي الطاقة المفرطة، والتي تتخطي زيادة الحركة للتدمير، وذلك في التقرير الذي نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

اضطرت السيدة "ليزا شارون" لاستدعاء خبراء في تربية الأطفال والطب النفسي، من أجل طفلتها البالغة من العمر ست سنوات، بسبب الغضب الذي يتحول إلي عنف وطاقة عدوانية، والتي تصل إلي ضرب الطفلة للأم وركلها بالقدم وصفعها علي وجهها.

وتمكنت الأم (29 عاماً) من السيطرة علي عنف طفلتها "ديمي"، بفضل مساعدة

"لافيرن انتروبوس" خبير الطب النفسي، علي إحدي قنوات الأطفال، عبر مكالمة هاتفية، والذي أصّر علي فهم الأسباب وراء ارتكاب الطفلة لأعمال عنف عن قرب، وزار العائلة في منزلها لمراقبة سلوك الطفلة.

وقالت "ليزا" إن ابنتها تعاني انقساماً في شخصيتها، فيمكن أن تكون جميلة للغاية وتعطي أروع أمثلة الحب والعطاء، ثم تتغير فجأة في ثوان، موضحة أنها تضربها وتصفعها وترمي الأشياء في جميع أنحاء المنزل، مسببة فوضي عارمة.

وتابعت: رفضت جدتها السماح لها بأكل الحلوي قبل العشاء، مما تسبب في حالة من الغضب، وهذه أبسط الأمور.

وأفصحت عن مواجهة ظروف معيشة صعبة قبيل ولادة الطفلة وكانت رافضة لفكرة الإنجاب في هذه الفترة.

وعلق خبير الطب النفسي: مشاركة الجدة هي من أفسد الطفلة، لكن لا يمكن الجزم بالمسؤول عن وصول الطفلة لتلك الحالة، موضحا أن الطفلة التقطت المشاعر السلبية للأم تجاهها.

ونصح بالتعامع مع الطفلة عن طريق التفاوض، وإنهاء حالة الرفض التام لطلبات الطفلة، والتحاور معها حول ما تريد أن تفعله وما يمكن أن تفعله، والوصول معها لحل وسط، أو بديل.

وطبقت الأسرة نصائح خبير الطب النفسي، وتراجعت الأم خطوة للوراء في حزمها تجاه الطفلة، وبعد ستة أسابيع فقط اعترفت الأم بتوقف الطفلة عن ممارسة العنف في المنزل.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (مصراوى ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي مصراوى ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "عالم المرأة: خطوات للتعامل مع الطفل العدواني" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق