اخبار العالم الان في 10 سنوات.. 4 هجمات إرهابية على سفارات فرنسا

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر اليوم حيث تعد فرنسا إحدى الوجهات التقليدية لعمليات الجماعات الإسلامية المتطرفة، وتشهد فرنسا من حين لآخر بعض العمليات الإرهابية، ولا تقف هذه العمليات عند الداخل الفرنسي، لكنها تمتد لتنفيذ بعض الهجمات على السفارات والمصالح الفرنسية في الخارج، وازدادت كثافة الهجوم الإرهابي على الأهداف الفرنسية مع إعلان فرنسا حربها ضد الجماعات الدينية في غرب القارة الإفريقية، ونرصد في هذا التقرير أبرز الهجمات التي شهدتها السفارات الفرنسية خلال العقد الأخير.

نواكشوط 2009:
في أغسطس عام 2009، وبعد نحو ثلاثة أيام فقط من وقت تنصيب الجنرال محمد ولد عبد العزيز رسميا رئيسا لموريتانيا، قام شاب موريتاني في مقتبل العشرينيات واسمه "حمدي ولد سيدي ولد فيه البركة" بالاقتراب من مبنى السفارة الفرنسية بنواكشوط، بغية تفجير نفسه في السفارة، واستخدم في هجومه حزاما ناسفا.

كُشف أمر "حمدي" وهو على بعد خطوات قليلة من مبنى السفارة، فقام بتفجير نفسه قبل الوصول إليها وسط مجموعة من الأجانب الذين اعتقد أنهم فرنسيون، وأسفرت الحادثة عن مقتله وإصابة شخصين فرنسيين ومواطنة موريتانية تصادف مرورها في أثناء الحادث.

أعلنت الشرطة الموريتانية عقب الحادثة وجود اسم الانتحاري ضمن قائمة المطلوبين أمنيا، نظرا لنشاطه الإرهابي، كونه عضوا رسميا في الحركة الجهادية، وعاد إلى الأراضي الموريتانية قبل 10 أيام فقط من تنفيذه للعملية، وأعلن تنظيم القاعدة في شمال إفريقيا مسئوليته عن هذه العملية عبر أحد مواقع الإنترنت.

France condemns Mauritania suicide attack

طرابلس 2013:

في السابعة من صباح 24 إبريل 2013، استيقظ سكان مدينة طرابلس الليبية على دوي تفجير إحدى السيارات، حيث قامت سيارة مفخخة باستهداف مبنى السفارة الفرنسية، كان التفجير هائلا لدرجة أنه دمر سيارتين كانتا في محيط التفجير، وأدى إلى إصابة حارسين للسفارة وفتاة بالجوار، كما خلف أضرارا هائلة بمبنى السفارة، وتعرض المبنى الذي يضم مكاتب السفارة الواقعة في فيلا من طابقين لتهدم قسم من جدار السور المحيط به.

أعقب الحادث سيل من الإدانات والانتقادت الدولية للأوضاع الأمنية في ليبيا، وأعقبه مباشرة زيارة وزير الخارجية الفرنسي لموقع السفارة، كما قررت فرنسا إرسال قوة من النخبة العسكرية الفرنسية لحماية السفارة من الأعمال الإرهابية، فضلا عن لجوئها للمشاركة في التحقيقات المتعلقة بالحادث.

طرابلس

كابول 2017:

كان استهداف السفارة الفرنسية في هذه المرة مقترنا بعملية تفجيرية استهدفت الحي الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية كابول، وتم تنفيذ هذه العملية في يونيو 2017 باستخدام إحدى السيارات المفخخة.

أسفر الانفجار عن مقتل 64 شخصا على الأقل في محيط التفجير علاوة على إصابة 300 آخرين، وتضررت السفارة الفرنسية والألمانية ببعض الأضرار المادية نتيجة هذا التفجير، ولجأت الحكومة الفرنسية إلى التصريح بعدم تأكدها من استهداف التفجير السفارة الفرنسية تحديدا أم كان هناك أهداف أخرى تصادف قربها جغرافيا من مبنى السفارة في وسط العاصمة الأفغانية.

كابول

واجادوجو 2018:

بالتزامن مع العمليات الفرنسية في دولة مالي بغية مكافحة الجماعات الإرهابية هنالك، وبالتحديد في يوم الجمعة 2 مارس 2018، نفذت هذه الجماعات واحدة من أكبر هجماتها على الأهداف الفرنسية.

قام خمسة رجال مسلحين بالانطلاق نحو السفارة الفرنسية في وسط عاصمة بوركينا فاسو، وأطلقوا النيران على المارة في طريقهم إلى السفارة الفرنسية، وجاء هذا بالتزامن مع وقوع انفجار آخر على بعد كيلومتر واحد من الهجوم الأول، واستهدف الهجوم مبنى السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي في واجادوجو، فضلا عن مقر رئيس الحكومة وأحد المباني الرئيسية للقوات المسلحة.

واغادوغو،

وأسفرت هذه الهجمات عن مقتل 8 أفراد، كما أعلنت جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" التابعة لتنظيم "القاعدة" الإرهابي في مالي مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (التحرير الإخبـاري ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم الان في 10 سنوات.. 4 هجمات إرهابية على سفارات فرنسا" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق