«القابضة لمياه الشرب» تستعرض أهمية تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف نهر النيل

الزمان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الزمان: أكد مهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، على أهمية تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار "RBF"، وتطبيقاتها فى مصر.

وأشار، "رسلان" إلى أهمية تحديد المعوقات التى تواجه تطبيق تكنولوجيا "RBF"، وإعداد الدراسات الفنية ومراعاة شروط تطبيقها، لافتًا إلى ضرورة إعداد كود لتطبيقها في مصر أسوة بالمستخدم في المحطات التقليدية ذات القدرات الإنتاجية الكبيرة.

جاء ذلك أثناء عرض دراسة الجدوى، وخارطة الطريق لتكنولوجيا ترشيح ضفاف الأنهار في مصر من خلال "Round table Discussion" بمشاركة زينه على أحمد، المدير الاقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، المكتب الإقليمى للدول العربية (UN HABITAT)، و دكتور هشام عبد الحليم المدير التنفيذى لشركة "إنفير"، و"كونسلت" للبنية التحتية والاستشارات البيئية.

ومن جانبه، استعرض دكتور رفعت عبد الوهاب، مسئول مشروع "RBF" بالشركة القابضة نتائج الدراسة التفصيلية لخارطة طريق تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف الأنهار فى مصر.

وأوضح عبد الوهاب، أنه تم إعداد الدراسة بالتعاون بين الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى وبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية.

وأضاف، أن أسلوب تنقية المياه يعتمد على الترشيح الطبيعي لضفاف النيل من خلال عدة عمليات تتم طبيعيا فى باطن الأرض أثناء إنتقال المياه إلى بئر الترشيح الطبيعى المجاور للنهر.

وأشار إلى أن تقنية الترشيح الطبيعي لإنتاج مياه الشرب مطابقة للمعايير القياسية، وتعد تقنية خضراء منخفضة التكاليف حيث أنها لا تتأثر بتلوث مياه المصدر خلال حالات الطوارىء مثل الفيضانات وتسرب المواد الخطرة من الناقلات النهرية، وسهولة التشغيل والصيانة. وتابع أن تكنولوجيا RBF" ليست بتجربة جديدة ولكن تم استخدامها فى دول كثيرة على مستوى العالم منها(سويسرا – فرنسا – فنلندا – المجر – المانيا _ نيوزلاندا).

وأكد، أنه تم الانتهاء من تشغيل 4 وحدات جديدة فى محافظة الأقصر بطاقة إنتاجية 12 ألف م3 / يوم، بالإضافة الى 61 وحده على مستوى الجمهورية ، وتم عقد اتفاقية تعاون مع بين الشركة القابضة وجامعة عين شمس لتدريس تكنولوجيا RBF على اسس علمية وبحثية.

وأعلن دكتور ابراهيم خالد، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمنيا، عن تنفيذ وتشغيل وحدات ترشيح طبيعي بمحطات المياه المرشحة بنواحي المحافظة للعمل أثناء فترة السدة الشتوية مشيرًا إلى أن محافظة المنيا هي المحافظة الوحيدة التي لم تتأثر بالسدة الشتوية، قائلا :" إن استخدام وحدات تكنولوجيا "RBF" تزيد انتاجية المحطات بنسب تتراوح أحيانا من 18% إلى 40%".

وقالت دكتور سلمى يسرى، مديرة برنامج المياه برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية بالقاهرة "UN HABITAT"، أنه بناءًا على المخرجات الجيدة لمشروع المنيا، والتي أشرفت على تنفيذه بالتنسيق مع قطاع البحوث والتطوير بالشركة القابضة وشركة المنيا لمياه الشرب والصرف الصحي، فإن البرنامج يتبنى حاليا التنسيق مع الجهات المانحة الأخرى، واستغلال الموارد البشرية والمنح المالية والمشاركة مع المجتمع المدنى لتطبيق تكنولوجيا الترشيح.

كما أكدت على استخدام حملات التوعية لتقليل استهلاك المياه حيث أن معدلات الاستهلاك فى مصر من الاعلى عالميا.

ومن جانبها، أكدت د . رانيا هداية، مدير مكتب مصر، برنامج الأمم المتحده للمستوطنات البشرية "UN HABITAT"، على سعادتها بالنتائج المحققه حاليًا والسعي وراء تطبيقها على مستوى الجمهورية.

هذا المحتوي ( «القابضة لمياه الشرب» تستعرض أهمية تكنولوجيا الترشيح الطبيعي لضفاف نهر النيل ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الزمان )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الزمان.

أخبار ذات صلة

0 تعليق