عاجل

الحوداث: «الشروق» تنشر مذكرة النيابة التفصيلية لقضية «أطفال المريوطية» - اليوم الجمعة 7 سبتمبر 2018

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اخر الاخبار- *النيابة قسمت القضية لجزئين.. والتحقيقات تكشفت رحلة الأم من شابة مطلقة لم تتحمل ضغوط أهلها لمضيفة بملاهي ليلية أنجبت 3 أطفال من علاقات غير شرعية


حصلت «الشروق» على مذكرة نيابة العمرانية التفصيلية، للقضية المعروفة إعلاميًا بـ"أطفال المريوطية" والتي وقعت منتصف يوليو الماضي وأثارت الرأي العام المصري عقب العثور على جثث 3 أطفال ملقاة بجوار فيلا بالمريوطية.

وكشفت المذكرة أن النيابة قسمت القضية إلى جزئين الأول أحالت خلاله 3 متهمين هم أماني محمد أحمد (والدة الأطفال)، وصديقتها سهى عبده بتهمة ضرب الأطفال، وزوج صديقتها محمد إبراهيم محمد السيد، إلى محكمة جنح الطالبية والعمرانية بـ3 تهم أولها التسبب خطأ في موت المجني عليهم نتيحة الإهمال والتستر على جريمة دون إبلاغ السلطات وضرب الأطفال. أما الجزء الثاني رأت النيابة إحالة أم الأطفال المجني عليهم والمتهم الرابع حسان عبدالونيس إبراهيم البدوي لمحكمة الجنايات بتهمة التزوير في شهادات ميلاد الأطفال.

رحلة الأم من فتاة مطلقة إلى مضيفة بملاهي ليلية
تتبعت التحقيقات مسار حياة الأم المتهمة، حيث ذكرت أنها من مواليد محافظة الغربية تزوجت رسميًا من أحد الأشخاص ووقع طلاقها بعد عدة أشهر، لكنها تعرضت لسوء معاملة من أهلها بعد طلاقها إلى هجرتهم وسافرت إلى القاهرة لتعمل مضيفة في الملاهي الليلية ما بين عامي 2011 و2012، ثم أنجبت طفلها الأول (محمد) من إحدى علاقتها غير الشرعية.
بعدها بعام تزوجت رسميًا من حسان عبدالونيس إبراهيم وتحديدًا في 5 سبتمبر 2013، وعاشت معه بأبو النمرس، لتنجب بعد زواجهما الطفلين (أسامة وفارس) من علاقتين غير شرعيتين، وقيدهم باسمه في السجلات المدنية.
وأقرّ حسان، بما نسب إليه من تزوير أوراق رسمية وهي شهادات ميلاد الأطفال، وقال إنه تزوجها وكان معها طفلها (محمد) وكان عمره عامًا تقريبا، إلا أنه نشبت بينهما خلافات زوجية دائمة وكانت تترك المنزل على إثرها لفترات طويلة وحال عودتها تكون حملت وأنجبت سفاحًا حتى أنجبت الطفلين (فارس وأسامة).
وعاودت النيابة لسؤال حسان، أن المتهمة طلبت أن تقيد الأطفال باسمه فوافق وتوجه لمكتب صحة أبو النمرس وأدلى ببيانات غير صحيحة لموظف عام سيء النية كان على علم أنهم ليسوا أولاده وساعده على استخراج شهادات ميلاد للأطفال.

وكشف تقارير الطب الشرعي والإدارة العامة للأدلة الجنائية، أن المتهمة أم بيولوجية للأطفال الثلاثة وكل طفل منهم من أب بيولوجي مختلف عن الآخر، وتشير البصمة الوراثية للأطفال الثلاثة أن المتهم حسان عبدالونيس (المسجل باسمه الأطفال) ليس أبًا لأيا منهما.

اللحظات الأخيرة في حياة الأطفال
قبل الواقعة بنحو شهرين، كانت قد تركت منزل زوجها حسان إثر خلافات معه، وتوجهت بأطفالها إلى شقة صديقتها "سهى" لتعيش معها رفقة نجلة صديقتها (نيللي)، واحترفتا معًا العمل بالملاهي الليلية سويا، واعتادت ترك الأطفال الثلاثة بمفردهما في الشقة.
وأفادت التحقيقات أن الطفل (محمد) اعتاد أن يعبث بالقداحات وإشعال الملابس وقامت صديقة الأم (المتهمة الثانية) بالتعدي بالضرب عليه وحرقته في يديه ومعصميه وفي ظهره ومؤخرته، وكررت تلك الفعلة مع المجني عليه الثاني (أسامة) بكيه في أصابع يده اليمنى والمجني عليه الثالث (فارس) في كف يده.
في يوم 8 يوليو، خرجت المتهمتان في الساعة 9 مساءً من الشقة ومعهما الطفلة نيللي وتركتا الأطفال الثلاثة في خطر بعدما وضعتهما بغرفة مُحكمة الغلق لايمكن وصول أحد إليها، ولا يمكن لأحد سماع استغاثتهم إن حدث طارئ. وذهبا معًا لقضاء سهرة بشقة فارس تادرس ميخائيل في مصر الجديدة إلى أن عادوا في اليوم التالي الساعة الواحدة ظهرًا ووجدوا صمتًا في الغرفة وقبل فتحها وجدوا آثار حريق على الباب الخارجي، فسارعت والدة الأطفال بفتح الباب إلى أن فوجئت باحتراق الغرفة ووفاة الأطفال، فانهارت الأم بالبكاء.
تقرير الأدلة الجنائية، كشف أنه أثناء تواجد الأطفال بمفردهم الغرفة ليلا شب حريق من عود ثقاب، بمحتويات الغرفة من ملابس ومفروشات موجودة بأرضية الحجرة، مما أدى لاختناق الطفل بالأدخنة التي تحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون بنسب تترواح بين 75% إلى 80%.

الكشف عن الجريمة
ظلت المتهمتان لساعات حتى المساء، فسحبتا جثث الأطفال من الغرفة ولفوا الطفلين أسامة وفارس في "ملائات وبطاطين" ووضعوهما في أكياس بلاستيكية سوداء خاصة بالقمامة، بينما وضعوا جثمان الطفل محمد داخل "سجادة"، واستقلوا "توكتوك" ووضعوها على جانب الطريق بجوار سور أسمنتي وأنصرفتا.
عقب العثور على الجريمة وتناقلت أخبارها الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي والأمن يبحث عن الجناة، توجه سائق "التوكتوك" ويدعى حسانين حسن حسانين لكشف لغز الجريمة حيث قال إن المتهمتين ومعهما الطفلة نيللي وكان بحوزتهم أكياس سوداء وسجادة وأوصلهم إلى مكان العثور على جثث الأطفال.
عقب إلقائهم جثامين الأطفال كانت الأم الأم وصديقتها توجهتا إلى محافظة الإسكندرية ثم عادا للقاهرة واصطحبهم المتهم الثالث محمد إبراهيم إلى جزيرة الوراق إلا أن ألقت الشرطة القبض عليهم.

وكشفت تقارير جهاد خالد حماد، ريهام عبد الحكيم عبد الجابر عبد الحكيم، الطيبيتين بمصلحة الطب الشرعي، أن الأطفال الثلاثة توفوا نتيجة تعرضهما لاختناق بغاز أول أكسد الكربون، مما نتج عنه فشل وظائف التنفس، وأنه مضى على الوفاة أثناء الفحص أكثر من يوم مما أصابها بالتعفن.
واستعانت النيابة، بشهادة الطفلة نيللي (6 سنوات)، والتي قالت إنها كانت مع والدتها وصديقتها أمانى محمد أحمد قامتا بسحب الأطفال خارج الغرفة، وبعد فترة قامت صديقة والدتها أمانى محمد احمد، بلف الجثامين ببطاطين وأكياس سوداء اللون وإنزالهم لمدخل العقار، بينما قامت والدتها "سهى" باستيقاف "توك توك" ووضعوا الجثامين فيه وتوجهوا لمنطقة المريوطية، وأضافت أن والدتها سبق وتعدت بالضرب على المجنى عليه محمد لإشعاله النيران بحجرتها فى يوم سابق على تاريخ الواقعة.
شهادة الجيران

واستمعت النيابة لشهادة عدد من الجيران، حيث قالت إحدى الجيران وتدعى نعمة مصطفى عبد الحميد، إن المتهمتين كانتا تخرجان ليلاً للعمل مرتديتان ملابس فاضحة وقصيرة، والعودة صباح اليوم التالي، مشيرة إلى أنها لاحظت اصطحابهما الطفلة نيللى أثناء خروجهما يوميًا، وإغلاق الباب على باقي الأطفال الذين يقومون بالصياح والصراخ عقب خروجهما، وأنها أبصرت حروقا في يد أحد الأطفال بررتها المتهمة الثانية سهى بأنه وضع يده على الفحم أثناء قيامهم بالشوي.

وانتهت النيابة بتوجيه تهمة الإهمال لـ"أماني" مما أدى لوفاة أطفالها الثلاثة، ونسبت لها أنها ارتكبت خطأ تمثل في تركها الأطفال دون سن التمييز بمفردهم في أحد الأماكن المغلقة لفترة طويلة من الزمن دون توفير الحد الأدنى من الرعاية أو الملاحظة لهم غير مقدرة لخطورة فعلتها، مما تسبب في حدوث حريق محدود في الغرفة التي تركتهم بها وأدت إلى اختناقهم وموتهم دون أن يتمكن أيًا من المجني عليهم من الفرار بنفسه أو الاستغاثة بأحد لنجدتهم. فيما وجهت لصديقة الأم، تهمة ضرب الأطفال، ووجهت لزوجها تهمة التستر على جريمة دون إبلاغ السلطات. وأحالتهم لمحكمة جنح الطالبية والعمرانية.

بينما وجهت للأم وزوجها حسان تهمة التزوير في أوراق رسمية وهي شهادات ميلاد الأطفال، ومن المنتظر إحالتهم في قضية منفصلة لمحكمة الجنايات.
التتبع

هذا المحتوي ( الحوداث: «الشروق» تنشر مذكرة النيابة التفصيلية لقضية «أطفال المريوطية» - اليوم الجمعة 7 سبتمبر 2018 ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( بوابة الشروق )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو بوابة الشروق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق