اخبار الرياضة العالمية لماذا «يختفي» ميسي في المباريات الحاسمة لأبطال أوروبا

الامارات اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

غاب ميسي، الهداف والمنقذ، أمام فريق روما الإيطالي، أول من أمس، في إياب ربع نهائي أبطال أوروبا، فغاب معه برشلونة، بل وخرج من الباب الصغير في دوري أبطال أوروبا، للعام الثالث على التوالي، من ربع النهائي الذي تحول إلى عقدة حقيقية للكاتالوني، الذي لم يخسر هذا الموسم سوى في مباراتين فقط، الأولى أمام إسبانيول في كأس الملك (1-صفر)، والثانية، أول من أمس، أمام روما 3-صفر، ليحقق

9

مرات أمام الفرق التي أخرجت برشلونة من الأدوار الإقصائية لأبطال أوروبا، كان ميسي يغيب عن التهديف أمامها.

روما ثالث فريق في تاريخ الأبطال يقلب تأخره بثلاثة أو أكثر، في الأدوار الإقصائية، إلى تأهل.

«الذئاب» ما عجز عنه الكثيرون، ويعيد كتابة التاريخ ويحجز مكاناً له في نصف النهائي بعد أن خسر في الذهاب 4-1.

واعتقد الجميع أن برشلونة سيكون في نزهة بالعاصمة الإيطالية، لكن «النزهة» تحولت إلى كابوس حقيقي، سيرافق برشلونة لفترة طويلة حتى بداية الموسم المقبل، كون الخروج كان مريراً ومذلاً، أذاق فيه روما برشلونة من كأس سان جرمان الفرنسي الذي نجح برشلونة في تحقيق عودة تاريخية على حسابه الموسم الماضي «ريمونتادا».

سجل روما ثلاثيته التي ستظل عالقة في التاريخ من خلال هدف البوسني، إدين دزيكو، ثم عن طريق ضربة جزاء نفذها المخضرم دانييلي دي روسي، وأخيراً أنهى اليوناني كوستاس مانولاس أحلام «البلاوغرانا» بالضربة القاضية، لكن في المقابل لم تظهر أهداف ميسي الحاسمة، كما يحصل عادة في الدوري الإسباني، والمفارقة أنها ليست المرة الأولى التي يختفي مستوى ميسي المميز في المباريات الفاصلة في أبطال أوروبا، وكأن هناك نسخة للاعب محلية في «الليغا»، وأخرى أقل شأنا في أوروبا.

ومن خلال إحصاءات المباراة، فقد ميسي الكرة 19 مرة، وهو أمر غير اعتيادي، وفقط تسديدتين وجدتا طريقهما إلى ما بين الخشبات الثلاث، لكنهما لم تهددا مرمى روما. وكلما كان برشلونة يتقدم في الأدوار الإقصائية، وبالذات من ربع النهائي وحتى النهائي، يظهر ميسي بمستوى باهت. وللعام الرابع على التوالي يفشل ميسي في التسجيل بربع النهائي، بما في ذلك سنة 2015 التي توجوا فيها أبطالاً على حساب اليوفي، وكانت المباراة أمام سان جرمان الفرنسي، ثم أمام أتلتيكو في 2014 و2016، واليوفي في 2017.

وهذا يعني 10 مباريات دون هدف من أفضل لاعب في برشلونة. وفي كل مرة، بحسب تقرير لصحيفة «ماركا» الإسبانية، منذ أن بدأ ميسي يلعب لبرشلونة، كان اللاعب لا يسجل أمام الفريق الذي يخرجه من المسابقة (ليفربول في 2007، ومان يونايتد في 2008، وإنترميلان في 2010، وتشلسي في 2012، وبايرن ميونيخ في 2013، وأتلتيكو في 2014 و2016، ويوفنتوس في 2017، وأخيراً روما في 2018.

ويبقى التفسير الأقرب للمنطق في حالة ميسي أنه يصل إلى الأدوار الحاسمة وقد أنهك تماماً، كون برشلونة يعتمد عليه بشكل كلي، فقد بدا مجهداً للغاية أمام روما، ليدفع برشلونة ثمنا باهظاً بخسارة أهم بطولة كان يراهن عليها هذا الموسم في ظل الانتصارات المتتالية في مختلف المسابقات.

ودخل روما التاريخ من الباب الواسع على حساب جرح برشلونة، إذ هذه المرة الأولى التي يتخطى فيها ربع النهائي منذ 1984، وأصبح أيضاً الثالث في تاريخ الأبطال الذي يقلب تخلفه بفارق ثلاثة أو أكثر في الأدوار الإقصائية إلى تأهل.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الامارات اليوم ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الامارات اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار الرياضة العالمية لماذا «يختفي» ميسي في المباريات الحاسمة لأبطال أوروبا" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق