الوطن العربي خلافات حول مصير «إدلب» فى قمة روسيا وتركيا وإيران

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اتفق الرؤساء الإيرانى والروسى والتركى خلال قمتهم حول سوريا فى طهران، أمس، على معالجة الوضع فى محافظة إدلب السورية «بروح من التعاون الذى طبع محادثات أستانا»، بحسب ما جاء فى بيان مشترك.

واتفقت روسيا وإيران وتركيا على عقد قمة أخرى بشأن سوريا فى روسيا، والبحث عن سبل لحل الوضع فى إدلب، وشددت على ضرورة القضاء على تنظيم داعش وجبهة النصرة الإرهابيين فى سوريا. وأكدت الدول الثلاث، فى بيانها، على أنها ستقف ضد الأجندات الانفصالية فى سوريا، مطالبة المجتمع الدولى بأن يزيد المساعدات الإنسانية لدمشق.

وشدّد الرئيسان الروسى فلاديمير بوتين والإيرانى حسن روحانى، أمس، فى طهران، على ضرورة استعادة حليفتهما دمشق السيطرة على محافظة إدلب، آخر معقل لمقاتلى المعارضة فى سوريا، بينما حذر الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، الداعم للمعارضة، من «حمام دم»، ودعا إلى إعلان «وقف لإطلاق النار» فى المحافظة الواقعة على حدوده.

وقال روحانى إن «محاربة الإرهاب فى إدلب جزء ضرورى من مهمة إعادة السلام والاستقرار إلى سوريا»، مضيفا «إلا أن هذا يجب ألا يكون مؤلما للمدنيين وألا يؤدى إلى سياسة الأرض المحروقة».

واعتبر بوتين من جهته أن «الحكومة السورية الشرعية لها الحقّ فى استعادة السيطرة على كل أراضيها الوطنية، وعليها أن تقوم بذلك»، وطالب الإرهابيين وعناصر المعارضة فى إدلب بالاستسلام وإلقاء الأسلحة.

فى المقابل، حذر أردوغان من أن هجوما على إدلب سيؤدى إلى «كارثة ومجزرة ومأساة إنسانية»، ودعا إلى إعلان وقف إطلاق النار هناك.

هذا المحتوي ( الوطن العربي خلافات حول مصير «إدلب» فى قمة روسيا وتركيا وإيران ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( المصرى اليوم )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو المصرى اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق