اخر الاخبار ولادة متعثرة لنقابة الإعلاميين.. نفاد الرصد الزمني القانوني لإنشاء النقابة.. والكنيسي يمارس دور النقيب.. وإعلاميون يضربون بقرارات اللجنة التأسيسية عرض الحائط

صدي البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

صدي البلد: رغم مرور أكثر من عام ونصف على صدور قانون إنشاء نقابة للإعلاميين، وما يزيد على تلك المدة، فيما يتعلق بقرار رئيس الوزراء بتشكيل اللجنة التأسيسية للنقابة لإنجاز كل الأمور والخروج بها إلى النور فى غضون 6 أشهر من صدور القرار، إلا أن المشهد ما زال ضبابيًا ولم تخرج النقابة للنور.

صدى البلد يعرض فى هذا الملف الظروف التى احاطت بانشاء النقابة، وما آلت اليه الآن والاسباب وراء ذلك.

مقر النقابة ما زال قيد التنفيذ.

منذ قرار الحكومة بإنشاء اللجنة التأسيسية للنقابة، ولا يزال المقر الرئيسي لها بشارع القصر العيني يخضع لإجراءات ترميم وتجهيز من قبل شركة المقاولون العرب، التى لم تحدد موعدًا محددا حتى الآن للانتهاء منه.

قال حمدى الكنيسى، رئيس اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين، إن النقابة أضطرت لاتخاذ مقر مؤقت بمدينة الشيخ زايد لقربه من مدينة الإنتاج الإعلامي، مما يسهل على الإعلاميين التواجد بالنقابة لحين الانتهاء من مقرها الرئيسي.

وأضاف «الكنيسى»، فى تصريح لـ«صدى البلد »، أن النقابة المنتظر خروجها للنور، جديدة ويجب وجود دعم من الدولة، مشيرًا إلى أن تأخير ذلك الدعم جزء من وقف ترميمات المقر، مشددًا على أن النقابة موجودة بالفعل بقوة القانون والدستور، وأصدرت ميثاق الشرف الإعلامي وجارٍ العمل به منذ نشره بالجريدة الرسمية.

لا مميزات للأعضاء

حتى الأن لم يعلن رئيس اللجنة التأسيسية للنقابة عن أى مميزات لأعضاء النقابة بعد إنشائها ، وأكد الكنيسى ، أن النقابة لم تخاطب إطلاقا وزارة المالية بشأن توفير بدل للأعضاء بالنقابة، كما أنه لم يحدث أى اتصالات فى هذا الشأن.

وأضاف الكنيسى فى أن هذه الأمور تناقش فيما بعد من خلال مجلس النقابة بعد خروجها، وعندما يفكر المجلس فى أى امتيازات للأعضاء يكون بموافقة الجمعية العمومية، موضحا أن الفكرة يمكن عرضها بعد الانتهاء من التشكيل الجديد للنقابة وفقا للقانون الجديد الذى أصدره البرلمان وصدق عليه الرئيس عبد الفتاح السيسى.

لا جمعية عمومية ولا مجلس

حتى الان لم يكتمل النصاب القانونى للنقابة، حتى تنعقد اول جمعية عمومية لها،  على الرغم مرور أكثر من عام ونصف العام على قرار إنشائها.

وفى هذا الصدد قال الكنيسى ، إن أعداد ما تم قبول عضويتهم بالنقابة حتى الان ، عدد بسيط جدا ولا يمكن انعقاد جمعية عمومية إلا بوجود 1000 عضو.

وبخصوص انتخابات مجلس للنقابة، أعلن الكنيسي فى تصريحات سابقة له، وتحديدا فى 30 ديسمبر من العام الماضى، نيته للترشح على مقعد نقيب الإعلاميين، بعد انتهاء اللجنة من أداء عملها، والبدء بإجراءات انتخاب النقيب ومجلس النقابة، وهو التصريح الذى يتنافى مع قرار رئيس الوزراء، الذي نص في مادته الثانية بأنه لا يجوز لأعضاء هذه اللجنة المؤقتة الترشح لعضوية أول مجلس للنقابة.

قرارات بلا سند قانوني

ورغم كل ذلك حاول الكنيسى ممارسة دور نقيب الإعلاميين، مع عدم وجود هيكل إداري أو لجان أو حتى لائحة داخلية، مما يجعل محاسبة اللجنة التأسيسية للنقابة للإعلاميين "تنظيميًا وإجرائيًا" غير قانوني، نظرًا أنها لم تنته حتى اليوم من تشكيل جمعيتها العمومية، ولا يوجد لها أعضاء حتى الآن، مما يجعل حضورها غير كامل.

وطبقًا للقانون يجب ان تضع الجمعية العمومية اللائحة وتقرها، والمبدأ الأصلي أن ولاية النقابة على أعضائها فقط، ورغم ذلك اتخذت النقابة إجراءات ضد عدد كبير من الإعلاميين ، بشكل غير "قانونًى" مما جعلهم يظهرون على الشاشة غير مكترثين بما قررته اللجنة التأسيسية للنقابة.

هذا المحتوي ( اخر الاخبار ولادة متعثرة لنقابة الإعلاميين.. نفاد الرصد الزمني القانوني لإنشاء النقابة.. والكنيسي يمارس دور النقيب.. وإعلاميون يضربون بقرارات اللجنة التأسيسية عرض الحائط ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( صدي البلد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو صدي البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق