اخبار العالم اليوم : الغموض يلف عملية القرصنة على مؤسسات الدولة في ألمانيا

dw 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار العالم اليوم حيث أعلنت السلطات الألمانية صباح الخميس أن الهجوم الالكتروني الذي استهدف شبكات مؤسسات الدولة "تحت السيطرة"، ويجري الآن البحث حول مدى أضراره وعن تحديد الجهات المسؤولة عنه، واتهامات موجهة لقراصنة على صلة بموسكو.

حسب تقارير إعلامية محلية صادرة صباح اليوم الخميس (الأول من مارس/ آذار 2018)،  فإن الأجهزة الأمنية الألمانية المتخصصة في الأمن المعلوماتي قالت إنها "مسيطرة على الوضع"، وذلك بعد أنباء كشفت عنها وكالة الأنباء الألمانية حول تعرض شبكات الدولة إلى قرصنة إلكترونية واسعة، استناداً على مصادر أمنية لم تسميها. وذكرت الوكالة الألمانية أن الجواسيس الإلكترونيين التابعين للمجموعة "الروسية" (APT28) هاجموا بنجاح مواقع وزارتي الخارجية والدفاع الألمانيتين.

عملية قرصنة واسعة النطاق

وأكد هذه المعلومات بنيامين ريد ،الخبير في شركة "فاير آي" الأمريكية الأمنية لصحيفة "دي فيلت" في عددها الصادر اليوم الخميس، موضحاً أن عملية القرصنة التي استهدفت المؤسسات الألمانية حدثت بالتزامن مع عمليات مماثلة استهدفت أيضاً وزارات في دول أوروبية أخرى.

ويقول ريد إنه استخلص ذلك من خلال اكتشاف شركته لرسائل البريد الإلكتروني المعروفة باسم "التصيد الاحتيالي بالرمح" في نظم الكمبيوتر الخاصة بعدة حكومات في الاتحاد الأوروبي.

وأشار ريد إلى أن (إيه.بي.تي 28) ليست مجموعة من القراصنة الإلكترونيين الإجراميين الذين يستهدفون بوضوح الكسب المادي، وأن اختيار الأهداف والطرق يشير بوضوح إلى تورط سلطات حكومية في هذه العمليات.

في المقابل، تبدو الاتهامات الموجهة إلى المجموعة التي يقال عنها إنها روسية أو قريبة من الحكومة الروسية مستندة على "قرائن هزيلة"، وفق تقارير إعلامية متطابقة. ومجموعة (APT28) المعروفة أيضاً باسم "فانسي بير" أو"سوفاسي" متهمة أيضاً بالوقوف وراء عملية القرصنة التي تعرض لها البرلمان الألماني في عام 2015.

تضارب في الأنباء

وإلى غاية اللحظة يسود تضارب حول مدى خطورة هذا الهجوم، والأضرار التي تسبب فيها، فحسب الوكالة الألمانية فإنه تمّ سرقة وتخزين بيانات وزارتي الداخلية والخارجية، فيما ذكر موقع "شبيغل أولاين" استناداً إلى مصادر أمنية بأن عملية سرقة البيانات اقتصرت على الخارجية فقط، دون ذكر حجم البيانات المسروقة.

وما يبدو مؤكداً إلى غاية اللحظة أن الهجوم استهدف الشبكة المعلوماتية لمكتب التنسيق الإداري التابع لوزارة الداخلية. وهي شبكة تستخدمها دوائر تابعة للبرلمان "بوندستاغ" ومجلس الولايات ومكتب المستشارية، إضافة إلى مؤسسات اتحادية أمنية في برلين وبون.

ومن المنتظر أن يصدر المكتب الاتحادي  لأمن المعلومات (BSI) في وقت لاحق اليوم الخميس توضيحاً حول طبيعة الهجوم وتداعياته.

و.ب/ع.غ (د ب أ، أ ف ب)

  • Deutschland Münchner Sicherheitskonferenz 2017 (picture-alliance/dpa/M. Balk)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    55 عاماً على الولادة

    انعقد مؤتمر ميونيخ للأمن للمرة الأولى في عام 1963. آنذاك كان يُسمى بـ" اللقاء الدولي لعلوم الدفاع". وكان الآباء المؤسسون هما الناشر الألماني إيفالد فون كلايست، وهو أحد مؤيدي المقاومة ضد نازية أدولف هتلر في "الرايخ الثالث" - والفيزيائي إدوارد تيلر. بيّد أن المؤتمر غير اسمه لاحقاً إلى "المؤتمر الدولي لعلوم الدفاع"، ومن ثم أصبح اسمه "مؤتمر ميونيخ للأمن".

  • Deutschland Münchner Sicherheitskonferenz 2017 Pence und Merkel (picture-alliance/AP Photo/M. Schrader)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    الأهم من نوعه عالمياً

    تكمن أهمية مؤتمر ميونيخ للأمن في كونه منصة فريدة من نوعها على مستوى العالم يتم من خلالها بحث القضايا الأمنية. كما أنه يمنح الفاعلين السياسيين فرصة التواصل بشكل غير رسمي على مدار ثلاثة أيام. وخلال تصنيفها الجديد وضعت جامعة بنسيلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية مؤتمر ميونيخ للأمن للمرة الرابعة على التوالي في مرتبة أهم مؤتمر من نوعه في العالم.

  • Medien MSC München 2016 (MSC/Kuhlmann)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    مشاركة رفيعة المستوى

    يتوقع أن يشارك في مؤتمر الأمن الدولي، الذي افتتح اليوم الجمعة (16 شباط/ فبراير 2018) في مدينة ميونيخ الألمانية أكثر من 500 مشارك رفيع المستوى من جميع أنحاء العالم. ويتكون الحضور من 21 زعيم دولة وحكومة، من بينهم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وتمثل الحكومة الألمانية وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين.

  • Münchner Sicherheitskonferenz (imago/Eibner)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    مكان الانعقاد.. العراقة والفخامة

    يعقد المؤتمر وسط مدينة ميونيخ، في الفندق الفاخر "بايريشر هوف" (Bayerischer Hof). وبالرغم من توفر الفندق على 340 غرفة - بما في ذلك 65 جناحاً - و 40 قاعة للمؤتمرات، إلا أن كثافة الحضور الدولي، تشكل تحدياً للفندق. ولهذا شُغل حوالي 250 موظفاً إضافياً خلال المؤتمر، إضافة إلى عدد موظفيه الاصليين البالغ حوالي 700. ويثمن المشاركون جودة الفندق وموقعه المركزي، كما يشكل المؤتمر دعاية مجانية هائلة للفندق.

  • Münchner Sicherheitskonferenz 31.01.2014 (Reuters)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    إجراءات أمنية مشددة

    يتم تأمين المنطقة حول فندق المؤتمر. ولا يسمح بالدخول لهذه المنطقة سوى للأشخاص الذين يمتلكون تصريح بالدخول. ويذكر أنه في العام الماضي تم نشر حوالى 4 آلاف شرطي حول المنطقة من أجل حماية المؤتمر. وبحسب معطيات الشرطة، يتوقع أن يتم الحفاظ على نفس العدد من أفراد الأمن هذا العام.

  • Deutschland | Münchner Sicherheitskonferenz |Demonstration gegen die Sicherheitskonferenz in München (picture-alliance/dpa/F. Hörhager)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    احتجاجات مواكبة

    وكما يحدث في كل عام، أُعلن هذا العام أيضاً عن مظاهرات مناهضة مؤتمر ميونيخ للأمن. وفي العام الماضي، حشد "التحالف ضد مؤتمر أمن الناتو" معظم المشاركين، الذين بلغ عددهم نحو 4 آلاف مشارك. ويخطط التحالف هذا العام أيضاً للتظاهر والتطويق الرمزي لمؤتمر "ميونيخ للأمن" تحت شعار "السلام بدل التسليح، ولا للحرب".

  • USA - Polizeihubschauber - Washington (picture alliance/AP Photo/J. D. Ake)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    "التقرير السنوي لمؤتمر ميونيخ للأمن"

    حمل تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن هذا العام، عنوان "إلى حافة الهاوية - والعودة؟. وسجل تزايد انعدام الأمن الموضوع المركزي للتقرير، وذلك بعدما اتضح عدم استعداد الولايات المتحدة الأمريكية للعب الدور القيادي والضامن للنظام الدولي. والذي يطرح بدوره السؤال حول قدرة أوروبا في تكثيف العمل من أجل ضمان أمنها الخاص.

  • Medien MSC München 2016 (MSC/Kuhlmann)

    في صور.. مؤتمر ميونيخ للأمن من الألف إلى الياء

    التمويل

    يقدم مؤتمر ميونيخ للأمن نفسه كهيئة مستقلة. غير أن المؤسسة المنظمة للمؤتمر، والمسماة بـ"مؤسسة مؤتمر ميونيخ للأمن" تستفيد بشكل كبير من الإعانات الحكومية. ووفقاً للحكومة الألمانية حصل المؤتمر عام 2015 على تمويل بنحو نصف مليون يورو، فضلاً عن مبلغ 700 ألف يورو مصاريف لموظفين من الجيش الألماني. إضافة للرعاية من شركات ألمانية ودولية كبرى، يتوفر المؤتمر على ميزانية قدرها 2 مليون يورو. إعداد: إيمان ملوك


اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (dw ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي dw ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم : الغموض يلف عملية القرصنة على مؤسسات الدولة في ألمانيا" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق