اخبار العالم اليوم : عواصم غربية تؤكد ضرورة محاسبة دمشق على تدهور الوضع في الغوطة

dw 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار العالم اليوم حيث فيما لا تزال المعارك مستمرة ويتعذر إدخال مساعدات إنسانية إلى الغوطة الشرقية، أكدت أمريكا وألمانيا وفرنسا على مسؤولية نظام الأسد عن تدهور الوضع الإنساني ومحاسبته على ذلك، داعية موسكو إلى دفع دمشق للالتزام بوقف المعارك.

قال مدير منظمة للأمم المتحدة للطفولة "يونسيف" في الشرق الأوسط اليوم الجمعة (2 مارس/ آذار 2018) إن الحكومة السورية قد تسمح بدخول قافلة مساعدات لنحو 180 ألف شخص في بلدة دوما بالغوطة الشرقية المحاصرة بعد غد الأحد.

وذكر مدير يونيسف بالشرق الأوسط خيرت كابالاري، في مؤتمر صحفي في جنيف أنه لا توجد مؤشرات على الاتفاق على دخول قوافل أخرى لتقديم المساعدة لباقي سكان الغوطة البالغ عددهم 400 ألف أو بشأن إجلاء نحو 1000 في حاجة لمساعدة طبية عاجلة. وأضاف أن "هناك مؤشر من الحكومة السورية بالسماح بقافلة مساعدات في الرابع من مارس أي بعد غد. ونأمل أن يتحول هذا المؤشر إلى التزام ملموس. نحن مستعدون للتحرك". وتشمل إمدادات القافلة مواد طبية وغذائية بشكل أساسي ويستفيد منها 70 ألفاً من 200 ألف طفل في الغوطة الشرقية.

ومنعت الحكومة السورية من قبل دخول معدات طبية في قوافل مساعدات لمنع علاج أي شخص متورط في القتال في انتهاك واضح للقانون الدولي. وقال كابالاري إن هذا قد يحدث مجدداً. وأضاف "من الآن وحتى يوم الأحد دعونا نكون واقعيين. شهدنا في الماضي استبعاد إمدادات معينة من القوافل، بشكل أساسي المعدات الجراحية". وقال إن مستويات من سوء التغذية الحاد، وهي أخطر مراحل سوء التغذية، زادت عشرة أمثالها في الشهور الستة الماضية بين أطفال الغوطة الشرقية.

ضغوط غربية على روسيا

وبشأن ضروة الالتزام بقرار مجلس الأمن الأخير حول سوريا، اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في اتصال هاتفي مساء أمس على ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو لوقف إطلاق النار 30 يوماً في كافة أنحاء سوريا على الفور.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت "اتفق الاثنان (ميركل وترامب) على أن ضرورة التزام النظام السوري وحلفائه الروس والإيرانيين بالتطبيق الفوري والكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 (لعام 2018). هذا القرار يطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار في سوريا". وأضاف البيان أن "النظام السوري يجب أن يحاسب على التدهور المتواصل للوضع الإنساني في الغوطة الشرقية، وهذا ينطبق على استخدام نظام الأسد أسلحة كيماوية كما على الهجمات على المدنيين وعرقلة المساعدة الإنسانية".

وفي باريس أعلنت الرئاسة الفرنسية اليوم الجمعة في بيان أنها وواشنطن "لن تتسامحا مع الإفلات من العقاب" في حال "استخدام موثق" لأسلحة كيميائية في سوريا، وذلك إثر اتصال هاتفي بين الرئيس ايمانويل ماكرون ونظيره الامريكي دونالد ترامب. وجاء في البيان أن الرئيسين "اشترطا التطبيق الفوري للقرار 2401 الذي أقر بالاجماع في مجلس الامن الدولي".

وتابع بيان الرئاسة الفرنسية أنه و"إزاء مواصلة القصف دون تمييز بحق مدنيين وخصوصاً في الغوطة الشرقية وتدهور الوضع الإنساني بشكل متواصل فإن رئيس الجمهورية ونظيره الأمريكي شددا على ضرورة أن تمارس روسيا ضغوطاً قصوى دون التباس على النظام السوري حتى يعلن بوضوح التزامه احترام قرار مجلس الأمن الدولي. وأوضح البيان أن الرئيسين "قررا العمل معا من أجل تطبيق القرار 2401 بهدف وضع حد للأعمال الحربية وإيصال مساعدات إنسانية وإجلاء جرحى ومرضى".

وكان مجلس الأمن أقر السبت الماضي بالاجماع قراراً يدعو "دون تأخير" إلى وقف إطلاق النار لمدة شهر في سوريا، لكن القوات السورية وحليفتها روسيا أبقت ضغوطها العسكرية على الغوطة الشرقية المحاصرة. والهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا من جانب واحد لخمس ساعات يومياً من التاسعة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر، لم تؤد إلى إيصال مساعدات أو إجلاء مدنيين.

استمرار المعارك وتقدم قوات الأسد

ولا تزال المعارك مستمرة في الغوطة المحاصرة ولم تتوقف رغم قرار مجلس الأمن والدعوات والضغوط التي تمارس لدفع موسكو ودمشق إلى الالتزام به وتطبيقه. وبشأن آخر التطورات الميدانية والمعارك في الغوطة قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة إن قوات الحكومة السورية انتزعت أرضاً من مقاتلي المعارضة على مشارف الغوطة الشرقية في هجوم بري استمر رغم خطة روسية لهدنات يومية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن قوات الحكومة سيطرت على قريتي حوش زريقة وحوش الضواهرة في منطق المرج على المشارف الشرقية والجنوبية الشرقية من الجيب الذي تسيطر عليه المعارضة.

وفي واحدة من أشد المعارك التي شهدتها سوريا منذ سبع سنوات، قتل مئات الأشخاص خلال 12 يوماً من قصف الغوطة الشرقية، وهي جيب من البلدات والمزارع الواقعة على مشارف دمشق وآخر منطقة كبيرة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قرب العاصمة.

وينتزع الأسد بشكل مطرد أراض مهمة من مقاتلي المعارضة بدعم عسكري حيوي من روسيا وإيران. ويبدو أن دمشق تطبق وسائل عسكرية مجربة في الغوطة الشرقية، تجمع بين الضربات الجوية والقصف والهجمات البرية، على غرار ما فعلت لاستعادة شرق حلب في عام 2016.

ع.ج/ ع.غ (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

  • Radikaler Rebellenführer Sahran Allusch in Syrien getötet (Getty Images/AFP/A.AlmohibanyGetty Images/AFP/A.Almohibany)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    "جيش الإسلام"

    يعد "جيش الإسلام" أبرز فصائل المعارضة في المنطقة، والذي أسسه وتولى قيادته زهران علوش عام 2013 إلى حين مقتله إثر غارات جوية روسية عام 2015. وتكون "جيش الإسلام" نتيجة اتحاد أكثر من 45 فصيلاً من "الجيش الحر". ويضم قرابة 10 آلاف مقاتل ويسيطر على نصف مساحة منطقة الغوطة الشرقية وتحديداً مدينة دوما ومحيطها.

  • Syrien Ghouta | Rebellen (Getty Images/AFP/A.Eassa)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    "فيلق الرحمن"

    يعد "فيلق الرحمن" ثاني أكبر الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، بعد "جيش الإسلام". وتأسست نواته الأولى التي كانت تسمى بـ"لواء البراء" في آب/ أغسطس 2012، وتغير اسم الجماعة المسلحة مع تزايد أعداد أفرادها إلى فيلق "الرحمن". وتضم الجماعة ما يقرب من تسعة آلاف مقاتل وتسيطر على ما يسمى بالقطاع الأوسط الذي يضم مدناً عدة أبرزها عربين وحموريه، بالإضافة إلى أجزاء من حي جوبر في شمال شرق دمشق.

  • Syrien Ahrar al-Scham Miliz (Getty Images/AFP/B. al-Habibi)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    "حركة أحرار الشام"

    تنفرد "حركة تحرير الشام" بالسيطرة على أجزاء من مدينة حرستا ومحيطها على أطراف الغوطة الشرقية. وخاضت إلى جانب "هيئة تحرير الشام" عدة معارك ضد قوات النظام في المنطقة، رغم الخلاف الكبير بينهما.

  • al-Nusra-Front Syrien Kämpfer 07/2014 (Rami Al-Sayed/AFP/Getty Images)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    "هيئة تحرير الشام"

    تضم "هيئة تحرير الشام"، والتي كانت تُعرف سابقاً بجبهة النصرة (فرع القاعدة في سوريا)، مئات المقاتلين إلى جانب عدد كبير من المقاتلين الأجانب. ويترأسها في الغوطة المدعو بالشيخ أبوعاصي. وتقتصر سيطرتها على بعض المراكز المحدودة في القطاع الأوسط في الغوطة.

  • Syrien Aleppo Checkpoint Syrische Armee (Reuters/O. Sanadiki)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    النظام السوري وحلفاؤه

    على الجانب المقابل يخوض جيش النظام السوري وحلفاؤه من ما يُطلق عليها "القوات الرديفة" معارك شرسة ضد قوات المعارضة. ولا يعرف على وجه الدقة من هي المجموعات والميلشيات التي تساند الأسد في الحرب في منطقة الغوطة. هذا ويتم الحديث عن مشاركة ميلشيات تابعة لإيران وأخرى عراقية وحزب الله اللبناني.

  • Russland Präsident Wladimir Putin - Auszeichnung im Kreml (picture-alliance/dpa/Sputnik/E. Shtukina)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    واشنطن تتهم وموسكو تنفي

    نفى الكرملين ضلوع روسيا في القصف على الغوطة الشرقية. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "إنها اتهامات لا أساس لها" بعدما اتهمت الخارجية الأميركية روسيا بأنها "مسؤولة" عن هذه الهجمات.

  • Syrien Angriff auf Ost-Ghouta (picture alliance/abaca/A. Al Bushy)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    المدنيون يدفعون الثمن دائماً

    يعيش في المنطقة المحاصرة من الغوطة الشرقية قرابة 400 ألف شخص، وهي منطقة مؤلفة من مدن وبلدات ومزارع تحاصرها قوات النظام والميليشيات الموالية لها منذ 2013. وتعد الغوطة الشرقية آخر معقل لمقاتلي المعارضة قرب دمشق. ولاقى منذ بداية الغارات الجوية والقصف، الذي يشنه النظام السوري على الغوطة الشرقية، لحد الآن أكثر من 417 مدني حتفه، من بينهم نحو مئة طفل، وأصيب مئات آخرين بجروح.

  • Syrische Armee setzt Beschuss von Ost-Ghouta fort (picture alliance/AA/Syrian Civil Defence)

    الغوطة الشرقية.. أطراف الحرب وضحاياها من المدنيين

    تفاقم الوضع الإنساني

    ولليوم السادس على التوالي قصفت طائرات حربية الغوطة الشرقية. وذكرت منظمات خيرية طبية إن الطائرات أصابت أكثر من عشرة مستشفيات الأمر الذي يجعل مهمة علاج المصابين شبه مستحيلة. وصرحت منظمة "أطباء بلا حدود" أن القصف أدى إلى هدم وتدمير 13 مشفى وعيادة تدعمها. إعداد: إيمان ملوك


اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (dw ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي dw ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم : عواصم غربية تؤكد ضرورة محاسبة دمشق على تدهور الوضع في الغوطة" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق