اخبار العالم هل سيتجاوز الدولار الـ20 جنيها بعد الانتخابات الرئاسية؟

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مصر عاجل- على الرغم من حالة الاستقرار التي يمر بها سعر الصرف في مصر والثبات النسبي للجنيه مقابل الدولار، إلا أن ما تبقى من السوق السوداء التي اختفت تقريباً خلال العام الماضي بدأت في النشاط الأيام الماضية مع توقعات غير مبررة بأن يتجاوز الدولار الـ 20 جنيها بعد الانتخابات الرئاسية.

في نفس التوقيت ومع قيام البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة يوم الخميس الماضي بنسبة 1 فى المئة، لأول مرة منذ التعويم بدأ الدولار في الارتفاع الطفيف أمام الجنيه في البنوك مما عزز من توقعات بواقي السوق السوداء في مصر.

وكانت مصر قد قررت تعويم الجنيه في نوفمبر 2016، وكان تصور الإدارة الاقتصادية وصندوق النقد الدولي أن خطوة التعويم ستؤدي إلى خفض الجنيه من مستويات 7.8 جنيه للدولار إلى مستويات 13 جنيه للدولار وكانت المفاجأة القفزة التي حققها الدولار إلى 18 جنيها وتجاوزها خلال الأسابيع الأولى للتعويم حاجز الـ 20 جنيها .

ومع تحسن مؤشرات الاقتصاد المصري خلال عام 2017 لم يحدث تحرك ملحوظ لقيمة الجنيه مقابل الدولار حيث ظل عند متوسط 17.65 جنيه .

وبعد قيام المركزي بخفض الفائدة 1% اتجه الجنيه للارتفاع أمام الدولار، ولكن سرعان ما تغير الوضع لتعلن البنوك ارتفاعات طفيفة للدولار بقيم تتراوح بين قرشين وأربعة قروش.

وأكدت مصادر بنكية في تصريحات صحفية، أن هناك تعليمات شفهية من المركزي للبنوك بأن يتم تمويل السلع الأساسية بنسبة 50% و25% للإنتربنك و25% للسلع غير الأساسية.

فيم أوضحت خبيرة اقتصادية، أن ارتفاع الدولار في هذا التوقيت أمر طبيعي مع إعلان نتائج الشركات عن العام الماضي، وقيام الشركات الأجنبية بتحويل أرباحها للخارج مما يؤدي إلى ضغوط على العملة الأجنبية إضافة إلى أن الدولار يرتفع عالميا.

وأكدت الخبيرة التى فضلت عدم الافصاح عن اسمها، أن الدولار تراجع يوم الأحد الماضي في البنوك بعد قرار خفض أسعار الفائدة وكأن البنوك كانت تبعث رسالة طمأنة للسوق بأن أسعار الفائدة لن تؤثر على سعر الصرف.

وتابعت: "أن هناك توقعات بأن يقوم المركزي بخفض جديد لأسعار الفائدة بنسبة 1%، فقط في الاجتماع القادم في مارس"، مؤكدة أن هذا لن يؤدي إلى ضغوط على العملة بل إن خفض الفائدة بنسبة 3%، لن يؤدي إلى التأثير على سعر الصرف خاصة وأن الشهادات الجديدة التي أصدرتها البنوك العامة بعائد 17%، تجتذب شرائح كبيرة وبالتالي لا خوف من التحول إلى الدولار مجددا .

واختتم محلل اقتصادي، قائلاً: "وفقا لمؤشرات الأرقام في سوق الصرف من حيث تحسن السيولة الدولارية في البنوك وتحسن الاحتياطي الأجنبي وتلبية احتياجات المستوردين فإن الشائعات التي يتم ترويجها في السوق السوداء لن تخرج عن إطار الشائعات".

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الحكاية ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم هل سيتجاوز الدولار الـ20 جنيها بعد الانتخابات الرئاسية؟" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق