لليوم الرابع على التوالي.. استمرار اعتصام «القومية للأسمنت» والعمال تهدد بالتصعيد

الزمان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الزمان: يواصل 2300 عامل بالشركة القومية للأسمنت، إحدى شركات قطاع الأعمال العام، لليوم الرابع على التوالي، للمطالبة بإعادة تشغيل المصنع بالاعتماد على المازوت بدلًا من الغاز الذي تسبب في خسائر للشركة.

وفي ذلك السياق، قال أحد العمال المعتصمين، لـ"الزمان"، إن العاملين اعتصموا بالمصنع يوم الأربع الماضي، رافضين استلام رواتبهم بعد قرار مجلس الإدارة بتخفيض حافز الإنتاج إلى 75% من الأساسي، موضحًا أن العمال استطاعوا خلال العام الماضي تحقيق إنتاج بنسبة 112% عن المستهدف، والنتيجة أنه تم إيقاف الشركة عن العمل.

وأكد العمال، أن اللجنة المشكلة لدراسة الجدوى الاقتصادية لاستخدام جميع أنواع الوقود في إنتاج الأسمنت في المصنع أكدت أنه لو تم التشغيل بالمازوت وعند إنتاج 4800 طن للفرن يومي سيتم الوصول إلى معدل الحرق الحقيقي 95% بدلًا من 118% وهذه النسبة فقط تحقق عائد ربح سنوي 450 مليون جنيه، ولا تزال إدارة المصنع تصر على عدم التشغيل.

ورفع العاملين لافتات يستغيثون من خلالها بالرئيس عبدالفتاح السيسي، للتدخل وإعادة تشغيل المصنع، معلنين مبايعتهم له لتولي فترة رئاسية مقبلة.

وأعلن "العمال" أنه في حال ظل الوضع كما هو ولم تتحرك إدارة الشركة لإعادة تشغيل المصنع، ويتم نقل الاعتصام يوم الاثنين المقبل إلى مكتب الشركة بشارع 26 يوليو، وأمام مبنى الشركة القابضة.

وكانت النقابة العامة للعاملين بصناعات البناء والأخشاب، برئاسة عبد المنعم الجمل، أرسلت  ثلاثة إنذارات على يد محضر لوزير قطاع الأعمال العام ورئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، ورئيس الشركة القومية للأسمنت، تطالبهم فيه بإنقاذ الشركة القومية للأسمنت، وإحالة الفاسدين للقضاء، وإعادة تشغيل الشركة بالمازوت، وتحميل الشركة القائمة بتطوير القومية للأسمنت بكافة الخسائر، لعدم تنفيذها التطوير طبقا للعقد المبرم وفي المدة المحددة.

وطالبت النقابة العامة في إنذارها إلزام الشركة المنفذة للتطوير بتحمل نتيجة إيقاف الأفران والمصانع لمدة ثلاث سنوات، وإلا ستضطر النقابة العامة لاتخاذ ما يلزم وتحميل القابضة المسئولية القانونية والسياسية نتيجة الأخطاء المذكورة بالإنذار.

وجاء بالإنذار، بالإضافة إلى أن التطوير الذي تم في عام ٢٠١٣، كان لزيادة الإنتاج وكان محددا له مبلغ ٤٠٠ مليون جنيه، إلا أن المبلغ قفز إلى ما يقرب من ٢ مليار جنيها، وإذا بالتطوير يتحول إلى تخسير متعمد، ولم يتحرك المسئولون للمتابعة، والحفاظ على المال العام.

 وقال عبد المنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للبناء والأخشاب في الإنذار الموجه لرئيس الشركة القابضة الكيماوية، إن رئيس القابضة بوصفه رئيس الجمعية العامة للقومية للأسمنت، خالف القانون مخالفة صارخة عمدًا للأضرار بالشركة وإيقاف نشاطها لإفساح الطريق للشركات المنافسة لتسهيل استيلائها علي السوق المصري، وتعطيل مشروعات بناء الدولة متعمدًا، ولهذا ننذره لإعادة تشغيل الشركة في خلال عشرة أيام، وإلا سنضطر إلى مقاضاته نيابة عن العاملين بتهمة تخريب وإهدار لمال الشعب لصالح الشركات الأجنبية ذات الصلة.

وقال "الجمل" في إنذاره : إن القومية للأسمنت هي الشركة الوحيدة الباقية من قطاع الأعمال العام من شركات الأسمنت الأخرى المملوكة للعديد من الشركات الأجنبية، لافتا إلى تحقيقها أرباحا ذات قيمة بجانب منافستها للشركات العالمية وحفاظها على حقوق العمال، ورغم ذلك قررت وفجأة تطوير الإنتاج واستقدمت لذلك عدة شركات للتطوير، وبعد صرف ٢مليار على التطوير المزعوم بدأت الشركة في الخسارة، وكأن التطوير كان هدفه الخسارة.

وذكرت النقابة العامة أنها تقدمت بمقترح لإعادة تشغيل الشركة بالمازوت كما كان متبعا حتي عام 2010، إلا أن الشركة القابضة الكيماوية ووزير قطاع الأعمال العام تغافلا عمدًا سماع النصيحة والمقترح، مضيفًا أنه بدون سابق إنذار أصدر رئيس القابضة الكيماوية قرارا بإيقاف الشركة عن العمل.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (الزمان ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي الزمان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "لليوم الرابع على التوالي.. استمرار اعتصام «القومية للأسمنت» والعمال تهدد بالتصعيد" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق