اخبار العالم / التحرير الإخبـاري

تستهدف الأمريكيين أولًا.. تحذيرات لترامب من الإفراط في عقوبات روسيا

  • 1/2
  • 2/2

العالم اليوم حيث وعلى الرغم من التأثير الواضح للعقوبات الأمريكية على الروس، إلا أن ترامب أغفل مدى تأثيرها على الولايات المتحدة نفسها، سواء الشعب أو الشركات التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع نظيراتها الروسية في المجالات الاقتصادية المختلفة.

تحركات في الكونجرس لتوجيه «عقوبات استباقية» ضد روسيا 

وأبرزت مجلة فورتشن الأمريكية مدى التأثير الذي يمكن أن يصاحب العقوبات الأمريكية على الشعب والشركات في الولايات المتحدة، خاصة في المجالات الاقتصادية الحيوية مثل النفط والتبادل التجاري المشترك والتعاملات المالية.

وسلطت المجلة الضوء على بعض القوانين التي يدرسها الكونجرس في الوقت الحالي، مثل قانون الدفاع الأمني ​​الأمريكي ضد نهج الكرملين العدائي (DASKAA)، برعاية السيناتور ليندسي جراهام، حيث قالت إن هذا القانون سيثبت أنه ضار بشكل خاص للأعمال التجارية المحلية، حال فرض مجموعة مفرطة من العقوبات.

وقالت مصادر مطلعة للصحيفة الأمريكية، إنه تم مؤخرًا تقديم العديد من مشاريع القوانين المتعلقة بالعقوبات الجديدة ضد روسيا، بما في ذلك الدفاع عن الأمن الأمريكي من قانون العدوان في الكرملين "DAASKA"، وهو القانون الذي برر الوجود العسكري لروسيا في شبه جزيرة القرم في 2015.

وبخلاف التهديد السياسي، يفكر الكونجرس أيضًا في تفادي الوقوع في أخطاء الماضي، ومن ثم تحصين أي انتخابات أو استحقاق ديمقراطي في المستقبل ضد التدخل الروسي، حيث يناقش أعضاؤه في الوقت الحالي مشروع الدفاع عن الانتخابات من التهديدات من خلال إنشاء قانون الخط الأحمر "DETER". 

ترامب يدرس ضرب قوات روسيا وإيران في سوريا 

وقالت فورتشن: "القانون الذي يهدف إلى ردع التدخل الروسي في المستقبل، من شأنه أن يتسبب في تعطيل سلاسل توريد النفط والغاز الدولية، وقد يعني هذا زيادة أسعار النفط، والنقص المحتمل في أسواق البترول العالمية، وهو ما سيكون له أثر مباشر على المستهلكين الأمريكيين".

وعلى مستوى التعامل بين الشركات الأمريكية والروسية، ستجبر العقوبات الجديدة المؤسسات التابعة لقوانين الولايات المتحدة على الخروج من المشاريع المشتركة داخل روسيا، مما يؤدي إلى آثار سلبية على تلك المؤسسات الاقتصادية.

وبالإضافة إلى ذلك، أكدت المجلة الأمريكية أنه من خلال فرض عقوبات على الكيانات الروسية في مجالي الطاقة والهيئات المالية، سيكون هناك أيضًا آثار سلبية على الأسواق المالية العالمية، حيث سيصبح تحويل الدولار الأمريكي إلى العملات الأخرى أكثر صعوبة، مما يؤدي إلى تشعبات خطيرة في جميع أنحاء المجتمع المالي الدولي.

وأشارت إلى جانب آخر من التأثر الأمريكي بعقوبات ترامب على روسيا، حيث أكدت أنها تستهدف أيضًا الديون السيادية والمعروفة باسم السندات الحكومية، والتي بالفعل تصدرها الحكومة الروسية في جميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أن هذه العقوبات يمكن أن تؤدي إلى عمليات بيع في الأسواق غير مرتبطة بقوة بالولايات المتحدة، مما يسبب التقلبات وانخفاض الطلب على الديون الروسية في البورصات الأجنبية.

وهناك أيضًا علاقات دولية على المحك، حيث إن الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة يمكن أن تدفع الدول التي تتغاضى بالفعل عن عقوبات الولايات المتحدة إلى علاقة أوثق، وقالت فورتشن إنه من الطبيعي أن تسعى الصين وإيران لتطوير علاقات أقوى مع روسيا، مما يزيد من تعريض أمن الانتخابات الأمريكية للخطر من خلال جبهة موحدة من قبل الدول المعادية في المستقبل.

كتاب «المعتوه» عن «ترامب» من أكثر الكتب مبيعًا في أمريكا 

ولفتت إلى أن هناك تحذيرات من الخبراء الأمريكيين بشأن الطابع التنافسي للشركات الروسية في أعقاب هذه العقوبات، مؤكدة أنه من المهم أيضًا ملاحظة أن الشركات الروسية ستستمر في العمل، وستجد أسواقًا أخرى لبيع سلعها.

وقالت: "استهداف الكيانات الروسية من خلال تجميد الأصول ووضع حظر السفر يجب أن يتم بحذر، حيث إن على الحكومة الأمريكية ألا تحظر العمل بين الشركات الأمريكية وقادة الأعمال الروس الشرعيين، وذلك عن طريق دعوة روسيا إلى المشاركة في صفقات تجارية".

وبشكل عام، يظل فرض عقوبات على قطاعات الطاقة والمالية في روسيا من شأنه أن يؤدي إلى خسارة الشركات الأمريكية لصفقات مشتركة وعدم قدرتها الحصول على ديونها المستحقة من الكيانات الروسية، ويمكن أن تترك الشركات الأمريكية بدون القدرة على دفع رواتب موظفيها في روسيا.

هذا المحتوي ( تستهدف الأمريكيين أولًا.. تحذيرات لترامب من الإفراط في عقوبات روسيا ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.

قد تقرأ أيضا