الارشيف / اخبار العالم / التحرير الإخبـاري

«صواريخ مطار بيروت».. ذريعة إسرائيلية للعدوان على لبنان

العالم اليوم حيث رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، عرض خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، خريطة أقمار اصطناعية توضح وجود ثلاثة مواقع بالقرب من مطار بيروت الدولي تابعة لحزب الله، زاعما أنها تضم صواريخ متطورة يمكن استخدامها في استهداف إسرائيل.

واتهم نتنياهو خلال كلمته إيران بأنها أمرت حزب الله ببناء مواقع سرية لتحويل الصواريخ غير المطورة إلى أخرى موجهة، يمكن أن تضرب العمق الإسرائيلي بدقة.

لم تقتصر الاتهامات الإسرائيلية على نتنياهو، خرج الناطق باسم ​جيش الاحتلال الإسرائيلي ​أفيخاي أدرعي عبر موقع "تويتر" ليزعم أيضا وجود صواريخ حول مطار بيروت.

أدرعي غرد عبر حسابه قائلا: "المسافرون في رحلة رقم: MEA419 عبر شركة @MEAAIRLIBAN من أبو ظبي إلى مطار الحريري الدولي في بيروت، إذا نظرتم مع الهبوط في مطار بيروت إلى اليمين لمسافة ٥٠٠ متر، لرأيتم أحد مواقع حزب الله داخل حي الأوزاعي، المخصص لمحاولات إقامة بنية تحتية لتحويل الصواريخ".

ادرعي

ونشر صورة عبر "تويتر" قال إنها لمواقع حزب الله المخصصة لتطوير الصواريخ وجعلها دقيقة التصويب، في حي الأوزاعي القريب من المطار، حسب موقع "القوات اللبنانية".

لبنان يرد

دفعت هذه الادعاءات وزير خارجية لبنان جبران باسيل، إلى تنظيم جولة تضم عشرات السفراء والدبلوماسيين الأجانب، لتفقد الأماكن التي تحدث عنها نتنياهو، وشملت الجولة الدبلوماسية التي كان على رأسها باسيل الاثنين، ملعبا لكرة القدم يملكه نادي "العهد" اللبناني، ومخزنا وملعب جولف مجاورا لمطار بيروت، وجميعها ذكرها نتنياهو خلال خطابه في الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا : كيف يحصل «حزب الله» اللبناني على الأسلحة الإيرانية؟ 
 

مطار بيروت

باسيل أشار إلى أن هذه الجولة تأتي ردا على مزاعم إسرائيل حول وجود مواقع لتخزين الصواريخ في هذه الأماكن. مضيفا أنه ليس من "مهمتنا إثبات مكان تخزين الصواريخ، حزب الله يعترف بأن لديه صواريخ موجهة بدقة، لكن هذا لا يعني أنه يخزنها في محيط مطار بيروت".

وزير الخارجية اللبناني أكد أن إسرائيل تسعى من خلال هذه الادعاءات الكاذبة لتبرير عدوان آخر على لبنان.

جبران باسيل

"لا يجب المرور على هذا الأمر مرور الكرام، نحن أمام وضع خطير، بل نحن أمام كلام حرب"، بهذه الكلمات رد رئيس مجلس النواب نبيه بري على المزاعم الإسرائيلية، حسب "الخليج".

"حزب الله" لم يصدر حتى كتابة هذه السطور أي رد رسمي على الاتهامات التي ساقها نتنياهو من على منبر الأمم المتحدة، والتي جاءت بعد أيام من إقرار الأمين العام للحزب حسن نصرالله، بأن عملية امتلاك الحزب الشيعي لصواريخ دقيقة ومتطورة "قد أُنجزت"، رغم محاولات إسرائيل المتكرّرة لقطع الطريق أمام ذلك.

اقرأ أيضا : لبنان يكسر الجمود السياسي بـ«جلسة تشريع الضرورة» 

بعد جولة باسيل، جدد نتنياهو اتهاماته لحزب الله بأنه "يكذب علنا على المجتمع الدولي من خلال زيارة دعائية بمساعدة من وزارة الخارجية اللبنانية".

وأكد رئيس وزراء الاحتلال أنه يتعين على السفراء أن يتساءلوا لماذا انتظروا ثلاثة أيام لإجراء هذه الجولة، مشددا على أن السفراء زاروا "ملعباً لكرة الكرة وليس مصنع الصواريخ الواقع تحت الأرض قربه".
نتنياهو استمر في اتهاماته وتساءل كيف أن الحكومة اللبنانية تضحي بأمن الشعب اللبناني لحماية حزب الله الذي أخذ لبنان رهينة في إطار عدوانه على إٍسرائيل، على حد قوله، وفقا لـ "فرانس 24".

خريطة

حرب ومخاوف

 صحيفة "واشنطن بوست"، توقعت أن تشن إسرائيل حرباً على لبنان، خاصة مع تراجع حدة الصراع في سوريا، ومع تصريحات نتنياهو وإدعائه وجود مواقع قرب مطار بيروت يستخدمها حزب الله لتخزين صواريخ.

ورأت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أن هناك مخاوف لبنانية من بدء إسرائيل حرب على لبنان، حيث أوضحت أنه في الوقت الذي تريد بيروت من خلال الجولة اللبنانية التي نُظّمت للدبلوماسيين أن تثبت للعالم عدم دقة ما ادّعاه نتنياهو، لكنها عكست مخاوف لبنان الحقيقية من أن يكون هو المستهدَف بعد تراجع حدة الصراع السوري، الذي شارك فيه حزب الله اللبناني المدعوم إيرانياً.

وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن ترسانة حزب الله من الأسلحة تبلغ أكثر من 100 ألف صاروخ، وهو رقم لا يبدو أن الحزب ينكره.

إسرائيل تعهدت مراراً، بمنع حزب الله من الحصول على مثل هذه الصواريخ، التي لديها القدرة على إلحاق إصابات واسعة النطاق داخل أراضيها، وإعادة تقويم توازن القوى، بعدما أدَّت الغارات الجوية الإسرائيلية إلى مقتل العديد من اللبنانيين خلال الحروب الماضية، كما أن معظم الغارات التي شنتها داخل سوريا كانت تستهدف منع عمليات نقل الأسلحة الإيرانية إلى لبنان.

اقرأ أيضا : هل تعكر «المنار» صفو العلاقات بين الكويت ولبنان؟ 

حرب نفسية

المحلل السياسي سالم زهران، رأى أن مزاعم نتنياهو بوجود صواريخ لحزب الله ضمن المناطق السكنية ليست جديدة، وسبق أن قال إنه يوجد بنى تحتية للمقاومة في أكثر من 200 قرية، وعليه فإن تصريحاته وتكثيف طائراته الاستطلاعية وبعلو منخفض جزء من الحرب النفسية والتحريضية على المقاومة وإظهارها كمشكلة للبنانيين.

ونجد أن الطيران الاسرائيلي حلق بشكل لافت الأحد، فوق السواحل اللبنانية وخصوصا فوق مطار رفيق الحريري الدولي ومنطقة الأوزاعي، التي تحدث عنها نتنياهو أمام الأمم المتحدة.

وأشار زهران أنه لا يستغرب هذا التسعير الإسرائيلي، فمنظومة "إس 300" منعت الطيران الإسرائيلي من ممارسة عدوانه على الأراضي السورية.

لبنان واسرائيل

وأكد أن أي اعتداء على لبنان لن يمر مرور الكرام، حيث رأى أن التهديد بقصف المطار مكلف جدا لإسرائيل ولن تقدم عليه، إلا أن الطبيعة العدوانية لإسرائيل قد تدفعها لعمل ما وخاصة عند الحدود اللبنانية -السورية، حسب "سبوتنيك".

اقرأ أيضا : الحريري يبرئ لبنان من استضافة «نصر الله» الحوثيين 

وكانت إسرائيل قد شنت من قبل حربين على لبنان خلال العقود الأربعة الماضية، واحتلت قواتها جنوبي لبنان 22 عاماً حتى عام 2000، وفيما يبدو أنها تريد خوض حرب جديدة من خلال الادعاءات التي تطلقها.

هذا المحتوي ( «صواريخ مطار بيروت».. ذريعة إسرائيلية للعدوان على لبنان ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.