اخبار العالم اليوم : هكذا يمكن أن يعالج الاحتضان الأمراض النفسية

dw 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار العالم اليوم حيث تلعب الهرمونات التي يفرزها جسم الإنسان دورا في التأثير على حالته النفسية. واحد من تلك الهرمونات هرمون الأوكسيتوسين، الذي يفرزه جسم الإنسان عند حضنه لشخص آخر. هذا الهرمون له عدة جوانب إيجابية في علاج المرض النفسي.

غالبا ما يكون علاج الاضطرابات النفسية صعبا للغاية: وتلعب الهرمونات دورا هاما في تحسين الحالة النفسية، مثل هرمون الأوكسيتوسين، وهو هرمون يفرزه الجسم عند الاحتضان، والذي يمكن أن يلعب دورا في المساهمة في تحسين العلاج النفسي في المستقبل حسب موقع "هايلبراكسيس" الألماني. حتى أن البعض أطلق عليه اسم هرمون الحب.

يقول البروفيسور رينيه هورلمان من المستشفى الجامعي في بون: "يمكن لهرمون الأوكسيتوسين أن يخفف من أعراض الأمراض العقلية المختلفة، وبالتالي يمكن أن يساعد المرضى الذين يعانون من اضطرابات التوحد أو اضطراب الشخصية الحدي أو اضطراب القلق".

كما تبين أن الأوكسيتوسين يلعب دورا هاما في السلوك الاجتماعي والجنسي، مما يساعد الأمهات على الارتباط  بأطفالهن، على سبيل المثال. كما يقلل هذا الهرمون من الشعور بالقلق. وحسب موقع "هايلبراكسيس" الألماني فإن مرض اضرابات القلق هو من أكثر الأمراض النفسية انتشارا في أوروبا.

ووفقا لدراسات علمية سابقة، فإن هرمون الأوكسيتوسين يمكن أن يقلل من التوتر الاجتماعي، ويزيد من الثقة والمهارات الاجتماعية.

ويدرس الباحثون من جميع أنحاء العالم حاليا كيفية تأثيرهرمون الأوكسيتوسين على الأمراض النفسية والجرعة المناسبة منه. يقول البروفيسور الدكتور هورلمان: "جسد الإنسان ينتج الهرمون بشكل طبيعي، لكن يمكن استخدام الهرمون على شكل بخاخ للأنف، هكذا يصل إلى المخ ويستقر هناك".

ر.ن/ف.ي

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    الجروح هي من بين الإصابات التي يستطيع الجسم علاجها ذاتيا، وذلك من خلال خلايا أنسجة خاصة تقوم بتثبيت الجرح. إذ تقوم هذه الأنسجة بضم الجرح وتشكيل أنسجة الندبة ويحتاج الجرح لمدة أسبوع كامل لكي يشفى. وعموما تتجدد كامل خلايا الجسم باستمرار، وتتشكل مليارات الخلايا الجلدية بشكل يومي لتستبدل الخلايا القديمة.

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    حتى الهيكل العظمي يجدد نفسه تماماً. ويستغرق هيكلنا العظمي لكي يتجدد كليا حوالي عشر سنوات. وخلال عملية التجديد يقوم بإصلاح الكثير من الأضرار التي تعرض لها بسبب تعرض أحد عظامه لكسر أو تهشم.

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    أما العضلات وأعضاء الجسم الأخرى مثل الكبد والمعدة والأمعاء وغيرها، فتحتاج حوالي ثلاث إلى أربع سنوات لتتجدد، أي استبدال خلاياها القديمة بخلايا جديدة. علما أن عملية التجديد تحميها من الاهتراء ومن التلف.

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    ولا يكتفي الجسم بتجديد نفسه لحمايته من التلف، ولكنه أيضا مسلح جيداً ضد الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات والبكتيريا. وذلك من خلال جهاز المناعة الذي يمتلك أعدادا هائلة من الخلايا المتخصصة لمكافحة الجراثيم المعدية.

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    للخلايا المناعية في الجسم أنواع مختلفة، ولكل نوع وظيفة محددة. فهناك خلايا مناعية تعرف بالخلايا الملتهمة وهي مخصصة للمهام الكبيرة، فهي تتعرف على الأجسام الدخيلة وتتخلص من خلايا الجسم المريضة. وهناك خلايا مناعية تائية تتخصص بنوع معين من الأجسام الدخيلة. وسميت بالتائية لأنها تنضج في الغدة الزعترية التي يبدأ اسمها باللغة الإنكليزية بحرف "ت" (Thymus).

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    التوتر هو أكبر عدو لقوى الشفاء الذاتي. والتوتر يجعل الكلية الجانبية تفرز الكورتيزول الذي يعمل على إضعاف جهاز المناعة ويسهل الطريق أمام الجراثيم المعدية.

  • default

    حقائق عن قدرة الجسم الخارقة على العلاج الذاتي

    لدى الاسترخاء تقوم النواقل المفرزة من الدماغ بتحفيز جهاز المناعة وتقويته. على الرغم من أن الأبحاث في هذا الحقيقة لازالت قيد الدراسة، لكن الكثير من الدراسات أكدت أن الدماغ يؤثر عبر الأعصاب والنواقل العصبية على الكثير من آليات الشفاء الذاتي. خصوصاً حين يشعر بالمرء بالراحة.

    الكاتب: د.ص (DW)


اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (dw ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي dw ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم : هكذا يمكن أن يعالج الاحتضان الأمراض النفسية" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق