اخبار العالم الان سياسي سوري: اقتتال الفصائل نتاج «أستانة».. والمشاركون وقعوا لإرضاء دولهم

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مصر اليوم حيث قال ياسر المسالمة ، الكاتب والسياسي السوري، إن الصراع بين الفصائل بالجيش الحر أمر متوقع، وخصوصا مع الاتفاق الأمريكي الروسي، إذ أن المطلوب هو إنهاء جبهة النصرة فكان إن أقدمت جبهة النصرة بعد استشعارها للخطر بالمبادرة للدفاع عن وجودها بالهجوم على باقي الفصائل للحفاظ على مكاسبها على الارض حيث تسيطر على مساحات كبيرة من المناطق المحررة.

وأكد المسالمة لـ"التحرير" أن  هذا الاقتتال المستفيد الأول منه هو النظام وروسيا وأمريكا وإيران، وذلك لأن هناك أكثر من 250 شهيد من شباب سوريا سقطوا نتيجة هذا الاقتتال في الغوطة، خلال شهر، وهو عدد لم يحلم النظام بقتله طوال 6 سنوات.

شاهد أيضا

 وأشار إلى أن هذا الاقتتال يوضح اختلاف تبعية وأجندات المتقاتلين، فكل فصيل يحاول تنفيذ أجندة الدولة التي يتبع لها، والهدف النهائي بالتأكيد قتل الثورة السورية لإجبار السوريين على قبول أي حل تفرضه واشنطن وموسكو.
 
وأضاف المسالمة في المقابل إيران ليست بعيدة عن كل ما يجري فهي بالنهاية صاحبة المصلحة الأولى من استمرار الحرب في سوريا، ولذلك تنظر بعين الرضا على هذا الاقتتال، مبينًا أن استشعار جبهة النصرة للخطر القادم من أستانا دفعها لخوض معركة استباقية، لكن الواضح أن الكتائب قد خدعت في أستانا وقد كانت حاضرة كشاهد زور في اتفاق سيقضي على أغلبها.

وبين المسالمة أن الفصائل حضرت اتفاق لا تعلم خلفياته، مما أعطاه الشرعية، وباتت شاهد زور عليه، لأنها وقعت وهي مغمضة العينين في حين أن الشروط الخفية تهدف لإنهاء وجودها، وإنهاء الثورة التي تشارك فيها فقط لترضي الأطراف والدول التي تتبع لها.

مصر 24 : - اخبار العالم الان سياسي سوري: اقتتال الفصائل نتاج «أستانة».. والمشاركون وقعوا لإرضاء دولهم مصدره الاصلي من موقع التحرير الإخبـاري وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "اخبار العالم الان سياسي سوري: اقتتال الفصائل نتاج «أستانة».. والمشاركون وقعوا لإرضاء دولهم".

أخبار ذات صلة

0 تعليق