اخبار العالم اليوم : أوركسترا المغتربين السوريين.. رحلة لجوء إلى الموسيقى

dw 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار العالم اليوم حيث رحلة تأسيس أوركسترا المغتربين السوريين في ألمانيا، هي قصة نجاح أدخلت الأمل إلى قلوب السوريين، ولاقت ترحيبا كبيراً من الجمهورين الألماني والأوروبي. كيف بدأت الفكرة، وماهي التحديات التي تواجه الأوركسترا؟

"كان يوما جميلاً، حيث اختلط فيه الحاضر بالماضي. خلال التحضير للحفل غمرنا شعور الدفء الذي كنا نشعر به قبل أي حفل في سوريا قبل الحرب. لقد عزفنا بحب". بحماس كبير يصف رائد جذبة، المدير الفني ومؤسس "أوركسترا المغتربين السوريين الفيلهارموني" (نسبة إلى دار الأوبرا في مدينة هامبورغ)، حفل إطلاق مشروعه  الموسيقي الاستثنائي.   

استغرق الأمر حوالي تسعة أشهر من التنظيم للمِّ شمل أكثر من 30 عازفاً سورياً يقيم غالبهم في ألمانيا، بالإضافة إلى بلدان أوروربية أخرى. وفي أيلول/ سيبتمبر 2015 في بريمن، فوجئ رائد بعد انتهاء الحفل الأول بـ "الصدى الكبير" لدى الكثير من وسائل الإعلام . أما الآن وبعد سنتين أصبح عدد الموسيقيين أكثر من 60 عازفا يجوبون دول العالم بحفلات نالت إعجاب الكثيرين.

Raed Jazbeh Gründer und künstlerischer Leiter der SEPO (Dimitar Mišev)

الموسيقي رائد جذبة.

الموسيقى في زمن الحرب

ولد جذبة في مدينة حلب لأسرة متوسطة، ودرس الموسيقى بالإضافة للرسم والتصويرالزيتي بدمشق. كان نشيطا في تأسيس بعض المشاريع الموسيقية بالإضافة لتدريس الموسيقى للأطفال والشباب. ولكن مع اشتداد أحداث الحرب السورية قرر الهجرة. عندما حطّ رائد رحاله في ألمانيا في عام 2013، لاحظ أن وسائل الإعلام تركز فقط على أخبار الموت والقتل خلال الحرب السورية؛ فشعر بضرورة الاستعانة بالموسيقى لتسليط الضوء على وجه سوريا الثقافي، بالإضافة الى يقينه بأن مثل هذه المشاريع، ستعطي أملاً للسوريين وخصوصا المتواجدين داخل منطقة الحرب. "القتال ليس الصورة الحقيقية لنا. وكلاجئين سوريين في أوروبا وفنانين ايضاً لا يمكننا وقف الحرب. ولكن ما يمكننا فعله، هو شيء يتعلق بالحب والسلام والإنسان والأرض، وأيضا استخدام الموسيقى كأداة للتغيير".

بدأت فكرة تأسيس أوركسترا للسوريين بعد أن قدم من خلال فرقته الصغيرة "كاميليا انسامبل السورية" موسيقى وأغان سورية وشرقية. حيث لاحظ رائد التفاعل الإيجابي من الجمهور الألماني والأوروبي. ليبدأ التفكير بشكل جدي في تشكيل أوركسترا كاملة. وعن هذا يقول: "كنت سعيدا لرؤية الجمهور الأوروبي قادراً على فهم معنى المقطوعات المعزوفة على الرغم من أنه غير معتاد على هذا النوع من الموسيقى السمفونية السورية".

كسر الصورة النمطية

يؤكد رائد أن أحد أهداف الأوركسترا هو جمع السوريين على الرغم من اختلافاتهم. "علينا أن نتوحد في أي مشروع، فكل شيء في الوقت الحاضر يُقسمنا، خاصة عندما يتعلق الأمر بالحرب السورية. إن الأيديولوجيات السياسية أو الدينية للموسيقيين لا تلعب دورا في استمرارية المشروع وحصيلة الإنتاج الإبداعي". أما الهدف الآخر من تشكيل الأوركسترا فهو كسر الصورة النمطية عن اللاجئين". 

 أما صفة "لاجئ" لا تزعج  الموسيقي جذبة على الإطلاق. فبالنسبة له ما قد يكون مزعجا هو الاستخدام أو التوظيف السياسي لهذه الكلمة، والتي "تخدم" أهدافاً إقتصادية. ويشير لحقيقة أن أوركسترا السوريين المغتربين هي ليست أوركسترا لللاجئين، على الرغم من أنه هو نفسه  وعدد كبير من العازفين  حصلوا على حق اللجوء في ألمانيا أو أوروبا.

LMR Berlin SEPO (Peter Adamik )

حطّ رائد رحاله في ألمانيا في عام 2013، لاحظ أن وسائل الإعلام تركز فقط على أخبار الموت.

صعوبات

بعيدا عن الدعم الإعلامي الذي تلقته الأوركسترا حتى اليوم، إلا أن مثل هذه المشاريع لا تخلو من محاولات العرقلة. حيث يقول جذبة  "قام قائدا أوركسترا ألمان باستغلال اسم الأوركسترا" وهو ما قمنا بمتابعته. كما أن الحاجة للتمويل هي صعوبة أخرى تواجه  عملنا، فتغطية تكاليف السفر والإقامة لأكثر من 60 عازفا هو  أمر صعب، ويحتاج لميزانية كبيرة. 

LMR Berlin SEPO (Peter Adamik )

صدى كبير

في هذة الأيام تقاس الشهرة لأي شخص أو مشروع بنسبة المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي. وصلت بعض مقاطع فيديو الأوركسترا إلى ثلاثة ملايين مشاهدة؛ لذلك يعبر جذبة عن سعادته بـ "الصدى الكبير" التي لاقته الأوركسترا على وسائل التواصل الاجتماعي. ويضيف: "إن هذا التفاعل يشكل حافزاً و تشجيعاً كبيرين لنا للاستمرارية".

نجاح كبير مستمر تلاقيه أوركسترا المغتربين السوريين الفيلهارموني. حيث غصت قاعات حفلاتهم خلال جولتهم الأخيرة في بداية هذا الشهر/نوفمبر 2017 بثلاث مدن ألمانية. في ولاية سكسونيا السفلى. لقيت الأوركسترا ترحيبا حارا من سكان بلدة باد بيفينزن، وألقى العمدة خطابا في إطار جلسة نقاش مفتوحة تحدث فيه عن التعايش والعلاقة الحميمية التي تجمع السكان المحليين بالأسر السورية. 

LMR Berlin SEPO (Peter Adamik )

علاقة خاصة مع الوطن والأهل

لعل مايشغل بال رائد  جذبة حاليا هو والداه اللذان لم يراهما لأكثر من أربع سنوات. نسمع في نبرة صوته إلى ذلك الحنين والاشتياق. ولكن إرسال بعض مقاطع الفيديو والصور من الحفلات أو التحضيرات- لدى توفر الإنترنت في حلب -  يُفرح والديه كثيرا. فلعل مشاركة التفاصيل اليومية تخفف من ألم الحنين والشوق لرائد واخوته المقيمين أيضا في ألمانيا.

وعما إذا كان جذبة  يخطط للعودة إلى سوريا في المستقبل. يقول "أفكر بالعودة فقط في حال عودة السلام لها. فبالنسبة لي لا يقتصر الوطن على مكان الولادة فقط بل يتعداه أيضا إلى العلاقة بين المكان والإنسان".

ادونيس الخالد

  • Umm Kulthum (Copyright: picture alliance/CPA Media)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    أسطورة الغناء العربي .. أم كلثوم

    تعد المطربة المصرية الشهيرة أم كلثوم أيقونة في الغناء العربي، وتعدت شهرتها مصر لتشمل أغلب البلدان الناطقة بالعربية. كما كانت تعد مثالاً للصوت الغنائي العربي. بيعت أكثر من 80 مليون أسطوانة لأم كلثوم. ورغم مرور أكثر من 40 عاماً على وفاة "كوكب الشرق" إلا أنها ما زالت حاضرة في الثقافة الموسيقية العربية وفي ذاكرة الملايين من محبيها.

  • Bob Marley (Copyright: AP)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    بوب مارلي .. الأب الروحي للريغي

    ولد بوب مارلي في جامايكا ويعد من مؤسسي موسيقى الريغي الجامايكية، كان يكتب ويلحن ويغني بنفسه هذا النمط من الموسيقى. ورغم وفاته المبكرة سنة 1981 عن عمر ناهز 36 عاماً، إلا أنه يعد أفضل مغني الريغي على الإطلاق، ويعد ألبومه الذي صدر سنة 1984 بعنوان "أسطورة" أكثر ألبومات موسيقى الريغي مبيعاً في العالم.

  • Luis Fonsi, Daddy Yankee (Copyright: picture alliance/AP Photo/L.Sladky)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    ديسباسيتو .. أسلوب "ريغيتون"

    تمكن لويس فونسي ودادي يانكي من جعل بلدهم بورتوريكو مشهوراً في العالم عبر أغنيتهم "ديسباسيتو" التي حصلت على أكثر من 2.7 مليار مشاهدة في يوتيوب خلال ستة أشهر فقط. أسلوب الأغنية الذي يدعى "ريغيتون" كان قد بدأ في بورتوريكو في تسعينيات القرن الماضي، ويتضمن ألحان من الكاريبي وآلات موسيقية لاتينية وكلمات أغاني لا تعرف تابوهات. وقبل حوالي عشر سنوات بدأ هذا الطراز الموسيقي بالانتشار في العالم.

  • Ban Ki-moon and Psy (Copyrigth: Reuters)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    "غانغام ستايل" .. كوريا الجنوبية

    أغنية "غانغام ستايل" للمغني الكوري جنوبي "بساي" جعلت من بلده مشهوراً عالمياً، وكانت أول أغنية تتجاوز مشاهداتها حاجز المليارين في يوتيوب. وصلت عدد مشاهداتها حالياً إلى 2.9 مليار مشاهدة وتتضمن مزيجاً من موسيقى البوب والإلكترو والتيكنو مع كلمات باللغة الكورية. في الصورة "بساي" يؤدي الرقصة الشهيرة للأغنية مع مواطنه أمين عام الأمم المتحدة سابقاً بان كي مون.

  • Carlos Santana (Copyright: EPA/MIGUEL SIERRA)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    كارلوس سانتانا .. "لاتينو روك"

    ولد كارلوس سانتانا في المكسيك وانتقل صغيراً إلى الولايات المتحدة، وهناك أصبح أسطورة العزف على الغيتار. نجح سانتانا في عزف مزيج سلس من أساليب غناء مختلفة، منها الموسيقى اللاتينية و"أفروبيت"، بالإضافة إلى عزف الغيتار المنفرد. اشتهر عالمياً بعد حضوره في مهرجان "وودستوك" سنة 1969. ومنذ ذلك الوقت يحيي الحفلات في مختلف أنحاء العالم.

  • Buena Vista Social Club auf der Bühne (picture-alliance/Jazz Archiv/I. Schiffer)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    "بوينا فيستا سوشل كلوب" .. كوبا على الخارطة

    في سنة 1996 سافر عازف الغيتار الأمريكي راي كودر إلى كوبا وهناك تعرف على موسيقى نسيها العالم منذ قيام الثورة الكوبية عام 1958. قدم كودر عدة أغان بألحان كوبية، والتي اشتهرت بدورها بسرعة في العالم وصارت أسلوباً غنائياً خاصاً أبرز سفرائها فرقة "بوينا فيستا سوشل كلوب"، التي تحيي الحفلات في أنحاء العالم.

  • Ravi Shankar spielt (Copyright: Manjunath Kiran/AFP/Getty Images)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    رافي شانكار

    اشتهر الموسيقار الهندي رافي شانكار بعزفه على آلة سيتار الموسيقية ويعد أفضل موسيقار هندي معاصر. ولد شانكار في سنة 1920 وبدا الغناء وهو بسن 18 عاماً، وفي خمسينيات وستينيات القرن الماضي بدأ بإقامة حفلات موسيقية في أوروبا والقارة الأمريكية. ألهم شانكار الكثير من المغنيين مثل جورج هاريسون من فرقة بيتلز ووضع اسم بلده الهند على خارطة الموسيقى العالمية الحديثة.

  • Ali Farka Touré mit einem anderen Musiker (Copyright: Tommy Lindholm/Pacific Press)

    موسيقيون جلبوا الشهرة لبلدانهم بأغانيهم

    علي فاركا توري.. رائد الغناء الأفريقي

    أسلوب الغناء المالي والأفريقي اشتهر عالمياً بفضل المغني وعازف الغيتار علي فاركا توري. كان على فاركا يغني بأسلوب "بلوز" الأمريكي وتعاون مع مغني جاز أمريكيين وغنى بلغات غرب أفريقيا. حصل علي فاركا توري على جائزتي "غرامي". الكاتب: كريستينا بوراك/ زمن البدري


مصر 24 : - اخبار العالم اليوم : أوركسترا المغتربين السوريين.. رحلة لجوء إلى الموسيقى مصدره الاصلي من موقع dw وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "اخبار العالم اليوم : أوركسترا المغتربين السوريين.. رحلة لجوء إلى الموسيقى".

أخبار ذات صلة

0 تعليق