اخبار العالم اليوم : حكم قاسي بالسجن على أم صفعت معلمةَ ابنتها بفرنسا

dw 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار العالم اليوم حيث قضت محكمة فرنسية بالسجن لمدة سنة بحق أم لخمسة أطفال بعد أن صفعت معلمة ابنتها. رغم ذلك عبرت محامية الضحية عن مفاجأتها بهذا الحكم. لماذا؟

أصدرت محكمة فرنسية بمدينة روان وسط البلاد حكما بالسجن لمدة عام بحق امرأة (أم لخمسة أطفال) بسبب صفعها لمعلمة ابنتها. ولم يخلف الحكم مفاجأة الفاعلة فقط بل محامية المعلمة الضحية أيضاً. وقالت محامية المعلمة "لقد صدمني الحكم". مضيفة أن هدف المعلمة من رفع دعوى قضائية ضد المرأة التي صفعتها هو: "الاعتراف بالخطأ التي ارتكبه بحقها وليس الزج بأم الطفلة في السجن". 

وطالب المدعي العام بمدينة روان بإصدار عقوبة سجن لمدة عام كامل في حق الأم. وستقسم العقوبة إلى ستة أشهر سجنا نافذا وستة أشهر سجن مع وقف التنفيذ.

وألقت السلطات الفرنسة القبض على الأم مساء الثلاثاء (السادس من آذار/ مارس 2018). وخلال مناقشة القضية تجمع  عشرات المعلمات والمعلمين في مبنى المحكمة لمساندة زميلتهم.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى ال23 مارس/ آذار من العام الماضي في بلدة مابلي بالقرب من مدينة روان. وبدأت القصة بعدما انتبهت الأم إلى وجود دم على رأس ابنتها فحملت المسؤولية المعلمة.

ولم تتمالك الأم أعصابها ووجهت عدة صفعات للمعلمة أمام التلاميذ والآباء، حسب رواية المعلمة.

 ومباشرة بعد الحادث حصلت المعلمة على إجازة مرضية لمدة ثلاثة أيام. وخلال المحاكمة شرحت المعلمة ما حدث بالقول: "لم تتوقف عن ضربي ولم أستطع الدفاع عن نفسي. لم أستطع سوى حماية وجهي".

ع.ع ( ا ف ب)

  • Kinder im Straßenverkehr- Erstklässler üben den künftigen Schulweg (picture-alliance/dpa/P. Pleul)

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    يحذر خبراء المرور في ألمانيا، الأهالي من إيصال أطفالهم إلى المدرسة بالسيارة. لأن ذلك لا يجعل من طريق المدرسة أكثر أماناً بل على العكس، فتجمع السيارات أمام بوابة المدرسة يعرض الأطفال للخطر. لكن أغلب الأهالي يتجاهلون هذا التحذير ويفضلون استخدام السيارة في إيصال أطفالهم إلى المدرسة.

  • China Gefährliche Schulwege

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    من المحتمل أن يضحك أطفال قرية أتولر الجبلية في مقاطعة سيتشوان، جنوب غرب الصين، من مخاوف أهالي الأطفال بألمانيا. إذ يضطر هؤلاء الصغار إلى استخدام سلالم خيزران متهالكة ليصلوا إلى أسفل منحدر حاد في طريقهم إلى المدرسة، ويتسلقون السلام صعوداً عند العودة من المدرسة إلى البيت. أحد المصورين سلط الضوء على ذلك عام 2016.

  • China Stahltreppe als Schulweg in Sichuan (Imago/China Foto Press)

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    قامت حكومة سيتشوان بتركيب سلم حديدي بعد الضجة التي أثيرت بعد نشر صور سلالم الخيزران المتهالكة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016. قبل ذلك، سقط العديد من الأطفال، ولقي بعضهم حتفهم على ذلك الطريق الخطير إلى المدرسة. كما قررت حكومة المحافظة تحسين اتصال القرية بالعالم الخارجي والطرق المؤدية إليها، حتى لا يضطر الطلاب إلى أن يسلكوا هذا الطريق المرعب.

  • Gefährliche Schulwege in China Dorf Nongyong

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    في مكان آخر بالصين، الطريق إلى المدرسة لا يقل خطورة عنه في أتولر. إذ يتوجب على طلاب قرية نونغيونغ، بمنطقة قوانغشي، النزول عبر هذا الدرب إلى الوادي في طريقهم إلى المدرسة بداية العام الدراسي. حيث أن قراهم بعيدة جداً، وعادة ما يقضون السنة في مساكن قريبة من المدرسة، ويعودون إلى أهاليهم في عطلة الصيف فقط.

  • Gefährliche Schulwege in China Sichuan

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    للوصول الى مدرسة غولو الإبتدائية فى مقاطعة سيتشوان، يتوجب على الطلاب السير على طول المسارات الجبلية الضيقة لساعات. في بعض الأماكن، يكون عرض المسار 50 سنتيمترا فقط، مما يضطر الأطفال للضغط باتجاه الجدار الجبلي كي لا ينزلقوا إلى الهاوية ويلقون مصرعهم.

  • Gefährliche Schulwege in Indonesien

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    في بويولالي، بجاوة الوسطى في إندونيسيا، الوصول إلى المدرسة يتطلب الشجاعة أيضاً. حيث يتوجب على الأطفال عبور نهر يبلغ عرضه 30 متراً، على جسر ليس أكثر من لوح خشبي. حتى أن البعض يعبرون الطريق على الدراجات، وهو إنجاز شبيه بعروض السيرك.

  • Philippinen Gefährliche Schulwege

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    وفى مقاطعة ريزال في شرقي مانيلا بالفلبين، يعبر الأطفال نهراً على طوافات خيزران للوصول إلى المدرسة فى الصباح. ومن بين 21 مليون طالب وطالبة في البلد، على الأرجح أن هؤلاء الأطفال يسلكون أخطر الطرق للوصول إلى المدرسة.

  • Philippinen Gefährliche Schulwege

    اطلبوا العلم.. ولو على الطرقات الخطرة

    يطفو هؤلاء الأولاد الفلبينيون من المدرسة إلى المنزل على إطار منفوخ قديم. لدى السكان المحليين في هذا الجزء من مقاطعة ريزال الشجاعة الكافية لمواجهة تيارات النهر الهائج بهدف الوصول إلى المدرسة وإلى المستشفى أيضاً. ويعتبر سوء الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية مشكلة كبيرة في المناطق الريفية بالفلبين. إعداد: أستريد برانغه/ ك. ب/ ر. ض.


 

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (dw ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي dw ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم : حكم قاسي بالسجن على أم صفعت معلمةَ ابنتها بفرنسا" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق