اخبار العالم اليوم : تركيا تخلي سبيل ألماني آخر معتقل لأسباب سياسية

dw 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار العالم اليوم حيث أفرج عن مواطن ألماني مسجون في تركيا لأسباب سياسية، كما أعلن الجمعة متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، فيما يشكل الإفراج عن هذا المواطن مؤشرا جديدا على الانفراج السياسي بين أنقرة وبرلين.

أخلت السلطات التركية اليوم (الجمعة 23 فبراير/ شباط 2018) سبيل ألماني آخر كان معتقلا في تركيا لأسباب سياسية. وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية اليوم في برلين إن قرار الإفراج يتضمن أيضا حظر مغادرة البلاد.

ولم يدل المتحدث بمزيد من التفاصيل، مشيرا في ذلك إلى حقوق الخصوصية للشخص المعني، رافضا أيضا الإفصاح عما إذا كان المفرج عنه رجل أم امرأة. لكن المتحدث قال إن الالمان المسجونين لأسباب سياسية باتوا أربعة في البلاد.

ويصبح بذلك عدد الألمان المعتقلين لأسباب سياسية في تركيا أربعة. وكانت السلطات التركية أخلت سبيل الصحفي الألماني-التركي دينيز يوجيل قبل أسبوع دون إصدار قرار بحظره من السفر، ما مكنه من العودة على الفور إلى ألمانيا. ورغم إخلاء سبيله تنظر محكمة تركية في قضية ضد مراسل صحيفة "دي فيلت" الألمانية بتهمة دعم إرهابيين وإثارة الفتن.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / أ.ف.ب)

  • Türkei Strand bei Alanya (picture alliance/DUMONT Bildarchiv/M. Tueremis)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    تعد تركيا أحد أكثر الوجهات السياحية المحببة للألمان. وتتضمن الإجراءات الجديدة تشديد تعليمات السفر لتركيا ومطالبة المواطنين الألمان بتوخي الحذر، لكن مثل هذه التعليمات لا تمثل أقسى إجراء دبلوماسي يمكن أن تتخذه ألمانيا، التي كان من الممكن أن تصدر تحذيرا من السفر إلى تركيا.

  • Türkei Blick auf Alanya (picture alliance/DUMONT Bildarchiv/M. Tueremis)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    تتمتع تركيا بأهمية خاصة كنقطة ربط بين أوروبا وآسيا علاوة على أهميتها الإستراتيجية كجارة لليونان وبلغاريا من ناحية، وسوريا والعراق وإيران من ناحية أخرى؛ أي أنها تقع على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وفي الوقت نفسه جوار مناطق مشتعلة في الشرق الأوسط.

  • Türkei Sincan Gefängnis in Ankara (Getty Images/AFP/A. Altan)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد تركيا، من الممكن أن يؤثر على التواصل مع الألمان المحتجزين هناك وعددهم تسعة أشخاص، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

  • Türkei Konya Awacs Besatzung mit Abzeichen (picture-alliance/AP Photo/F. Augstein)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    يرجع انضمام تركيا لحلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى عام 1952، كما أن الجيش التركي يعد من أكبر جيوش العالم إذ يبلغ قوامه نحو 640 ألف جندي وموظف،وفقا لتقرير لوكالة الأنباء الألمانية، وبالتالي فهو يحمل أهمية في التصدي لـ"تنظيم الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش".

  • Türkei Incirliks Militärbasis NATO (Imago)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    أقر البرلمان الألماني سحب الجنود الألمان من قاعدة "إنغرليك" ونقلهم إلى الأردن بعد أن منعت تركيا نوابا ألمان من زيارة القاعدة، الأمر الذي أزعج برلين بشدة. في الوقت نفسه مازال جنودا ألمان يتمركزون في قاعدة تابعة للناتو في كونيا.

  • Bulgarisch-türkische Grenze (picture-alliance/Joker/est&ost/M. Fejer)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    بدأت مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي عام 2005 إلى أن تجمدت خريف عام 2016. ورغم أن انضمام تركيا للاتحاد مسألة غير مطروحة في الوقت الراهن، إلا أنه في حال انضمامها فستكون ثاني الأعضاء من حيث عدد السكان.

  • Rückführung der Flüchtlinge in die Türkei (Getty Images/AFP/O. Kose)

    لهذه الأسباب تحافظ برلين على خط تواصل مفتوح مع أنقرة

    ثقل سياسي جديد أضيف لتركيا بعد الاتفاقية الخاصة باللاجئين مع الاتحاد الأوروبي. ووفقا لأنقرة فإن تركيا استقبلت نحو 7ر2 مليون لاجئ منذ بداية الأزمة السورية. وتهدد تركيا بين الحين والآخر، بوقف التعاون مع الاتحاد الأوروبي وهو أمر لا يصب بالتأكيد في صالح ألمانيا ولا ترغب المستشارة ميركل في حدوثه، لاسيما قبل الحملة الانتخابية. ا.ف (وكالات)


 

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (dw ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي dw ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم : تركيا تخلي سبيل ألماني آخر معتقل لأسباب سياسية" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق