العالم العربي - ما حقيقة استقالات أعضاء "حركة النهضة" في تونس

اخبار عربية -سبوتنيك 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف مراقبون عن وجود صراع داخلي في صفوف حركة النهضة بين "تيار لندن" و"تيار الداخل"، مشيرين إلى أن هذا الصراع لم يطرح علنا، وأن الاستقالات، التي يتم تقديمها بين الحين والآخر تعكس حالة الانقسام.

وقال عماد الخميري، المتحدث باسم حركة النهضة التونسية في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الجمعة 23 فبراير / شباط، إن القياديين محمد القلوي وجمال العوي لم يستقيلا من الحزب، وإنما قدما "استعفاء" من المهام الموكلة إليهما. 

وأضاف أنهما تقدما بالاستعفاء لرئيس الحزب راشد الغنوشي، لأسباب شخصية، مشيرا إلى أنه تم قبول طلبهما، وأنهما يمارسان عملهما داخل الحزب في مهام أخرى. 

وأوضح الخميري أن الأمر لا يتعلق بعملية التنسيقات الخاصة بانتخابات البلدية المرتقبة، خاصة أن الحزب يتيح لأعضائه التقدم بالاستعفاء من المهام الموكلة إليهم سواء لأسباب شخصية أو لأسباب تتعلق بالمهام الموكلة إليهم.

وأشار إلى أن الحزب لم يدفع بأي من قيادات الصف الأول في انتخابات البلدية، وأنه تقدم بكافة القوائم الانتخابية على كامل الدوائر البالغ عددها نحو 350 بلدية.

وأعلنت حركة النهضة، في بيان لها أمس الخميس، قبول استعفاء محمد القلوي من الإشراف على مكتب الهياكل وشؤون العضوية بالحزب، وتكليف بدر الدين عبد الكافي خلفا له، كما أعلنت قبول  استعفاء جمال العوي من الإشراف على مكتب الإعلام والاتصال، وتعيين عماد الخميري خلفا له.

وقال رياض الصيداوي، مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية في جنيف لـ"سبوتنيك" إن حركة النهضة، على عكس باقي الأحزاب في تونس، لا تظهر صراعاتها للعلن بسهولة، وأن "تيار لندن"،الذي يقوده راشد الغنوشي وصهره رفيق عبد السلام، وهي المجموعة المعتدلة التي تبحث دائما عن حل متوازن مع الدولة التونسية ومع الغرب.

وأضاف: "الجناح الأخر يتمثل في "تيار الداخل"، الذي يرى أنه يضم قسم عاش قسوة السجون وأن هذا ينعكس على نهجها الراديكالي، وأن استبعاد قياديين في الانتخابات التشريعية السابقة عكس قدرة تيار لندن على توجيه دفة الأمور، وتوجيه رسائل للعالم بأن الحركة معتدلة وبعيدا عن منهج "الإخوان" المتشدد، وأن الأمر انعكس في انتخابات البلدية الحالية من خلال ترشيح قيادي يهودي على قوائمها.

وتابع بأن التساؤلات المطروحة بشأن قدرة تيار لندن على السيطرة على الأوضاع ستجيب عنها الأيام المقبلة حال خروج الصراعات للعلن، خاصة أن عبد اللطيف المكي، الذي يقود تيار الداخل يرى أن الحركة قدمت تنازلات كبيرة خلال الفترة الماضية.

اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (اخبار عربية -سبوتنيك ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي اخبار عربية -سبوتنيك ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "العالم العربي - ما حقيقة استقالات أعضاء "حركة النهضة" في تونس" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق