اخبار العالم اليوم : إشراك أئمة وحاخامات ـ مطالب بمواجهة معاداة السامية بمدارس ألمانيا

dw 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار العالم اليوم حيث فيما يواصل سياسيون إدانتهم لمعاداة السامية بمدارس ألمانية ودعوتهم إلى عقاب المدانين بعقوبات تصل للطرد من المدرسة، أعرب رئيس المجلس المركزي للمسلمين عن استعداده لإرسال أئمة بجانب حاخامات من أجل الحوار والتنوير والاحترام.

رداً على تقارير حول وقوع حالات معاداةٍ للساميةِ في مدارس بألمانيا اقترح المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا إرسال أئمة إلى المدارس. وقال رئيس المجلس، أيمن مزيك لوكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب": "في البداية نخصص تحديدا عشرة أئمة مستعدين ويفضلون أن يذهبوا إلى الفصول الدراسية برفقة حاخامات". وتابع مزيك "رجال الدين سيدعون إلى الحوار والتنوير والاحترام المتبادل".

Deutschland - Aiman Mazyek, Vorsitzender Zentralrat Muslime (picture-alliance/NurPhoto/E. Contini)

أيمن مزيك رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا

وقال رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا إنه سيكون سعيداً لو أن الجمعيات اليهودية شاركت في هذا الأمر وأضاف "عندئذٍ يمكننا أن نبدأ اليوم في برلين ثم في أعقاب ذلك نتوسع في كافة أنحاء ألمانيا".

 

ويعود النقاش الحامي الآن في ألمانيا حول معاداة السامية على خلفية تعرض تلميذة يهودية في مدرسة ابتدائية في برلين للتهديد والسب من قبل تلاميذ ينحدرون من عائلات مسلمة، حسب رواية والدها لصحيفة "برلينر تسايتونغ"، التي تصدر في العاصمة الألمانية.

هكذا يريد سياسيون محاربة معاداة السامية!

وواصل السياسيون الألمان إدانتهم لمعاداة السامية، خصوصا في المدارس، ومطالبهم بتشديد العقوبات على مرتكبيها. وطالب السياسي أليكساندر دوبرينت، القيادي بحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي (البافاري) بتعريف التلاميذ المسلمين بمسؤولياتهم وعدم التسامح إطلاقاً مع معاداة السامية. وقال دوبرينت لصحيفة "بيلد" في عدد اليوم الأربعاء (28 مارس/آذار 2018) إنه يجب مكافحة "كره اليهود" في المدارس الألمانية وتخصيص أشخاص إضافيين لدعم المعلمين "وعلاوة على ذلك هناك حاجة إلى توصيل جاد لثقافتنا الرائدة خلال الحصص المدرسية". 

أما فريتس فلغنتروي، النائب بالبرلمان الألماني عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي فطالب برد فعل حاد على معاداة السامية في المدراس وقال لصحيفة بيلد: "يجب أن تكون هناك مثلا اجتماعات للفصول وإجراءات تأديبية وفي حالة الضرورة يمكن أيضا اللجوء إلى مكاتب الشباب".

وتابع فلغنتروي "الأهم هو الوقاية الناجحة، ويجب أن تكون هناك إعداد مناسب للمعلمين لكي لا يهابون مناقشة التلاميذ حول معاداة السامية وصراع الشرق الأوسط، الذي غالبا ما يستخدم كشماعة لمعاداة السامية".

وذهب كريستيان يونغ، عضو البرلمان الألماني عن الحزب الليبرالي في حديثه مع صحيفة بيلد، إلى الدعوة إلأى القيام بإجراءات تربوية وانضباطية عاجلة ضد مرتكبي معاداة السامية، مثل الاستبعاد من المدارس لمدة تصل إلى أسبوعين أو الحرمان من الاشتراك في الرحلات المدرسية أو التهديد بالطرد من المدرسة "وهذه أحيانا تؤثر بشكل عجيب"، حسب قوله.

أما يوهانس شتاينغر النائب بالبرلمان عن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، فأيد إلزام كافة المدارس بالقيام برحلات إلى معسكرات الاعتقال النازية السابقة. وقال لصحيفة بيلد: "يجب أن يواجه العنف المعادي للسامية بعقوبة قاسية مباشرة .. إذا لم نتصرف بصرامة ، ستعود المواقف المعادية للسامية".

ص.ش/ع.ج.م (أ ف ب/ DW)

  • „Eine Straße im Ghetto von Lodz“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    هل ممكن أن يصنع الرعب والإرهاب فنا جميلا؟ يحاول المعرض الفني الذي يقام في برلين تحت شعار "فن من الهولوكوست" الإجابة عن هذا السؤال اكبر جريمة في التاريخ الإنساني خلال الحكم النازي مورست بحق اليهود، ورغم ذلك استطاع بعض الفنانين خلال وجودهم في المعسكرات النازية رسم وتخليد لحظات حياتهم في مادة فنية ، كما في لوحة "شارع في غيتو في مدينة وودج" لجوزيف كونر الذي نجا من المحارق.

  • Der Flüchtling

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    استعار المعرض في برلين 100 لوحة فنية من متحف ياد فاشيم من إسرائيل. وعرضت اللوحات أعمال 50 فنانا يهوديا نجا 26 منهم من المحارق، فيما لقي الفنانون الآخرون المعروضة أعمالهم حتفهم على يد النازية، ومنهم فيلكس نوسباوم الذي يعد من أشهرهم، والذي توفي في سنة 1944 في معسكر أوشفيتز. الصورة هي لوحته الشهيرة "اللاجئ" التي رسمها في سنة 1939 في بروكسل التي عرضت في برلين.

  • „Selbstporträt“ der Charlotte Salomon

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    عرضت أعمال فنية للرسامة شارلوته سالومون التي رسمت لوحات ومخطوطات تجاوزت الـ 700 عمل وثقت فيها حياتها في مجموعة فنية تحت عنوان "حياة أم مسرح؟". نُقلت شارلوته وكانت حاملا من معسكرات الاعتقال النازية في جنوب فرنسا إلى معسكر أوشفيتز في سنة 1943 وقتلت هناك فور وصولها.

  • Mädchen im Feld“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    أما الفنانة نيللي تول فنجت من الموت من المحارق والمعسكرات النازية بعد أن اختبأت مع أمها عند عائلة مسيحية آوتهما في مدينة لفيف الأوكرانية. ورسمت نيللي في غرفتها المقفلة لوحات باستعمال ألوان جواش (وهي من الألوان المائية المعتمة). وجاءت نيللي التي تبلغ من العمر اليوم 81 عاما خصيصا من محل إقامتها في الولايات المتحدة إلى برلين لحضور المعرض الفني.

  • „Pfad zwischen den Baracken“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    وُلد الفنان ليو بروير في مدينة بون وشارك في الحرب العالمية الأولى مع الجيش الألماني. وفي سنة 1934 وبعد عام على وصول هتلر إلى الحكم هرب إلى مدينة لاهاي الهولندية ومن ثم إلى بروكسل وعمل هناك رساما لغاية سنة 1940 حيث اودع في معسكر الاعتقال بسانت سيبرين جنوب فرنسا. استطاع بروير الاحتفاظ بمخطوطاته وأعماله المائية، وبعد خروجه من الاعتقال عاد إلى مدينته بون ليعيش فيها حتى وفاته في سنة 1975.

  • Hintereingang“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    كانت بيدريش فريتا تدير مرسما في معسكر الاعتقال تيريزين، وكانت مهمتهم الرسمية تنفيذأعمال دعائية للنازية، لكن فريتا ورفاقها استطاعوا رسم بعض اللوحات بصورة سرية عن رعب الحياة في المعسكر. وفي سنة 1944 قبض عليها متلبسة وأرسلت إلى معسكر أوشفيتز لتموت هناك. وبعد التحرير من النازية كشف عن 200 عمل فني لها كانت قد خبأتها في الجدران أو تحت الأرض.

  • „Ankunft eines Transports in Theresienstadt“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    ليو هاس لم يكن معروفا لكونه شارك بيدريش فريتا في رسم الكثير من الأعمال الفنية التي وثقت جرائم النازية فحسب، بل لكونه شارك أيضا وبطلب من النازية في تزوير أوراق نقدية تابعة لقوات الحلفاء في عملية أطلق عليها تسمية "عملية بيرنهارد". ليو هاس نجا من الموت وتبنى بعد تحريره الطفل توماس ابن بيدريش فريتا واستطاع العثور على 400 عملا فنيا كان قد خبائها أثناء الاعتقال في تيريزين.

  • Das Lied ist aus

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    كان بافيل فانتل ضمن قائمة الفنانين في معسكر الاعتقال في تيريزين، على الرغم من أنه كان مدير المستوصف الخاص لمرضى التيفوئيد في المعسكر كونه قد درس الطب. وقبض عليه أيضا في المعسكر متلبسا برسم لوحات عن الجرائم النازية وأرسل إلى معسكر أوشفيتز ليعدم هناك في سنة 1945. بعد التحرير عُثر على نحو 80 عملا لفانتل في معسكر تيريزين.

  • „Der Geschlagene“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    أما الفنان ياكوب ليبشيتس فكان يدرس في معهد الفنون في فيلنيوس قبل الحرب العالمية الثانية. وفي سنة 1941 أجبر على العيش في غيتو كاوناس وهناك انضم إلى مجموعة من الفنانين التي رسمت أعمال فنية عن الحياة في غيتو كاوناس وبصورة سرية. توفي ليبشيتس في سنة 1945 وبعد التحرير عادت زوجته وابنته إلى غيتو كاوناس لإنقاذ أعماله الفنية التي خبأها في مقبرة الغيتو.

  • „Dächer im Winter“

    لوحات من الهولوكوست - لوحات توثِّق الإبادة النازية لليهود

    استطاع الفنانون توثيق الخراب والعنف في المعسكرات النازية، وتمكنوا أيضا من رسم عالم آخر في لوحاتهم الفنية مغاير لما يعيشونه في الواقع، كما في لوحة "سقوف المباني في الشتاء" لموريتس مولر. ينعقد معرض "فن من الهولوكوست" على قاعات المتحف التاريخي في برلين ويستمر لغاية الثالث من نيسان/ أبريل 2016.

    الكاتب: سارة يوديث هوفمان/ زمن البدري


اخلاء مسئولية: مضمون هذا الخبر تم نقله بواسطة تقنية محرك بحث الاخبار، وهو تم نشره بواسطة موقع (dw ) ولا يعبر عن وجهة نظر مصر 24 وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الرابط التالي dw ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر، وتم ازالة كل الروابط الخارجية من الموضوع "اخبار العالم اليوم : إشراك أئمة وحاخامات ـ مطالب بمواجهة معاداة السامية بمدارس ألمانيا" والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة


0 تعليق