اخبار اليمن / يمن ريس

اليمن الان من النزوح إلى الموت

اخر اخبار اليمن هكذا يحاك للإنسان السوري بعد أن تجرع ويلات النزوح الذي دفعه إليه النظام الجائر لبشار الأسد وتواطئ دول عظمى على رأسها روسيا واستحياء من الولايات المتحدة الأمريكية التي أعطت لكل طامع في أرض الشام أن يحقق مبتغاه ويدلي بقواته تنفذ اجنداته الخاصة على حساب مصالح وحقوق السورين الذين همشتهم الحرب الباغية التي ادارها الكبار وعبث فيها الصغار كجيش النظام وايران وجه روسيا العابث وتركيا الجار المتسلط الذي يخشى تناثر حقوقه في ظل ثورات الشعوب العربية في العراق وسوريا خوفاً من تحقيق الاكراد في الدول العربية وتركيا احلامهم في تكوين وطن قومي للأكراد في أراضي سوريا الاكراد وعراق الاكراد كذا أكراد تركيا والخوف يشوبها من تحقيق الاكراد أحلامهم في الحكم الذاتي لا نفسهم في الدول العربية التي يقيم فيها الاكراد واراضي تركيا الخاصة بهم. اليوم النظام الذي كان سبباً في نزوح ملايين السورين وتشريدهم يظهر وبكل براءة حبه للشعب الذي هو سبب معانته ويطلب من الشعب النازح والمشرد ومن خلفة دعاة الظلم روسيا والولايات الامريكية العودة إلى أرض الوطن ويقدم التسهيلات لنقل النازحين ويقدم الوعود ومن خلفه تلتزم روسيا التي بغت وطال بغيها في الأراضي السورية بتأجيل التجنيد لمدة سنة ومن هنا يظهر السبب الحقيقي لذلك التوادع الذي يظهره النظام السوري ومن خلفه رعاة الظلم والعدوان هو حاجة النظام لمقاتلين للزج بهم في الحرب المستعرة بين الفرق والطوائف التي ما استطاع النظام مواجهتها واعييته السنوات السبع والتي مازال أمر الحسم فيها بعيد الأفق والملامح وتحت وطأة الخسائر التي تكبدها النظام في الرجال والعتاد من الجيش يريد اليوم أن يستمر في اشعال محرقة الشعب السوري التي اشعلها منذُ عام 2011م ليقتل الشعب السوري بالشعب السوري حتى يبقى هو على رأس النظام أي بشار الأسد مشعل المحرقة وعلى دماء السوريين وأشلاؤهم يبقى حاكماً عليهم وكأن شيئاً لم يحصل وإنما هو راعي للشعب وهو في حرب على الإرهاب كما يدعي ويروج رعاة العدوان روسيا وحلفائها لذلك.
وكيف لمن يحارب الإرهاب كما يدعي ينقل الإرهابين ويوفر لهم الدعم وكل سبل النقل والمواصلات والحماية لينقلهم من الجنوب السوري إلى شماله في حين الأهالي في شمال سوريا يرفضون عودة الإرهابين إلى مناطقهم ولكن ولأن الجنوب السوري على مشارف من حدود المدللة اسرائيل فلا يجب أن يقترب الإرهابيون بل الواجب هو رفعهم بعد أن حقق النظام وحليفته ايران الضغط على حلفاء اسرائيل من أجل البقاء في سوريا واقتطاع حصتهم من الكعكة السورية التي يتهافت عليه رعاة العدوان المتواجدين في سوريا منذُ سبع سنوات يعيثون فساداً وافساد في الأراضي السورية.
وهكذا تنصلت أمريكا من كل التزاماتها للمقاومة السورية لتقف متفرجة لإدارة القسمة التي تديرها روسيا وتلعب بخيوط اللعبة منذُ بداية الحرب دون أدنى مراعاة لمصالح وحقوق الشعب السوري الذي يسحق تحت وطأة الحرب والنزوح.

هذا المحتوي ( اليمن الان من النزوح إلى الموت ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( يمن ريس )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو يمن ريس.

قد تقرأ أيضا