الارشيف / اخبار اليمن / يمن ريس

اليمن الان نكبة 21 سبتمبر..وانتصار الرئيس هادي

اخر اخبار اليمن أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات المربع بل بصورة أكثر قتامة تحت مظلة ظلامية إماميه تتدعي الحق الإلهي بالحكم والتفرد به. مرت أربع سنين عجاف وجرفت معها مخلفات وطن كان بدأ يستيقظ من سبات عميق نتيجة حكم دام ثلاث وثلاثين عاما أبقى الوطن كحديقة واحدة يتحكم بها مالكها وعائلته، ما استنهض الشعب بثورة غاضبة أطاحت به، وشرع الشعب بنفسه يبحث عن الحلول لمشاكله العقيمة التي أعاقت عجلة التنمية عن التقدم، وظل يناقش مشاكله بنفسه لأشهر عدة .. وخرج بمخرجات الحوار الوطني الشامل، ثم صياغة مسودة الدستور، في ظل رعاية كاملة من فخامة الرئيس هادي، لكن المليشيات الحوثية انقلبت عليها في هذا اليوم، وبددت حلم شعب كان يرنوا لمستقبل واعد وزاهر في وطن آمن ومستقر، وفي حكم رشيد يسوده العدل والمساواة. 21 سبتمبر إنقلاب مكتمل الأركان على رئيس البلاد الشرعي الرئيس هادي، الرجل الذي كان ولا يزال يحمل مشروع اليمن الاتحادي الجديد، الذي أسس معالمه، ورعى فصول بناءه. لقد كان إختيار الرئيس هادي بعد ثورة 11 فبراير، بداية عهد جديد لمرحلة جديدة، يتجه من خلالها اليمن الى بر الأمان، وشهدت تلك الفترة استقرارا اقتصاديا ؛ وانخفاضاً في أسعار السلع، ومرحلة انفتاح في الحريات، واستيعاب وظائف جديدة في القطاع المدني، وزخم ثقافي ومعرفي، ورقابة إدارية، وضبط أمني غير مسبوق.. غير أن هذا كله صار كالعدم بعد أن تم الإنقلاب على الدولة في هذا اليوم التعيس، وأصبحت الدولة تدار بالمليشيات عن طريق ما يسمى بالمشرفين الغارقين في وحل الجهل، الآتين من كهوف التخلف.. إنه يوم النكبة!! لقد عمل فخامة الرئيس هادي على : توحيد المؤسسة العسكرية والأمنية وألغى المسميات السابقة، وأعاد توزيعها وفق دراسات خبراء تم استقدامهم من دول صديقة وشقيقة،، الإ أن نكبة 21 سبتمبر أنقضت على هذه المؤسسة وحولتها إلى مليشيات تردد الصرخة المزعومة بدلا عن النشيد الجمهوري، وأصبح الولاء لسيد الكهف بدلا من الولاء للوطن. أي يوم شؤم هذا على اليمنيين؟! استطاعت المليشيا خلال هذه الفترة من زرع الأحقاد بين أوساط اليمنيين وتوسعة هوتها، من خلال مشروعها الطائفي السلالي الإمامي الظلامي المقيت، وفرزت الناس وفقاً لإنتماءاتهم الفكرية وحكمت عليهم من خلالها بالردة والكفر واستباحت دماءهم وفقاً لذلك. آلاف القتلى و أضعافهم من الجرحى والمصابين.. وما يزيد عن مليوني نازح داخلي وما يقارب من مليون نازح في الخارج.. وأكثر من ثلثي الشعب تحت خط الفقر.. وما يقارب من مليوني شخص مصاب بمرض الكوليرا منهم من لقي حتفه بسبب هذا المرض، كل هذا نتاج انقلاب المليشيات الحوثية في هذا اليوم. تدمير المساجد ودور تحفيظ القرآن.. إغلاق الجامعات.. قتل الخطباء.. اعتقال أصحاب الرأي ومحاكمتهم ، وقتل بعضهم كدروع بشرية.. تجريف العملية التعليمية من خلال مناهج تقوم على غرس الأفكار الطائفية القادمة من طبرستان الدخيلة على المجتمع اليمني.. تدمير لمؤسسات الدولة، كل هذه وغيرها من نتائج هذا اليوم. نكبة أعادت اليمن إلى غابر الزمن، فأصبح المواطن يبحث عن عود الحطب كي يوقد ناراَ للطهي بدلا عن الغاز، ويستخدم الحمير بدلاً من السيارات.. الموظف يشكو من تأخر مرتبه لشهور، والتاجر يشكو من الإتاوات تحت مسميات المجهود الحربي والغدير والمولد النبوي وما شابهه، ويشكو من نقاط الجمارك المفتعلة في كل مدينة.. كوادر وطنية هاجرت وبعضا منها تعمل أعمالا شاقة كي توفر القوت الأساسي لمن تعول. البنك المركزي تم مصادرة جميع الأموال التي فيه حتى الودائع المالية من الأشقاء انقضت عليها،، ولم تسلم منها شركات الصرافة والبنوك الخاصة نهبتها، والتجار تم ابتزازهم، كل هذا بسبب هذا اليوم الشؤم. إنه يوم الخلاص من الحياة، يوم الحصار للشعب في مدنهم وقراهم، يوم الاغتيال الجماعي عن طريق القصف العشوائي، يوم الفقر والجوع والبطالة، يوم الاختطاف والاعتقال والتعذيب والقتل والتهجير . ومع ذلك كله.. فإن سبتمبر بالنسبة لنا هو يوم انعتاق الجمهورية من ربقة الحكم الإمامي البغيض الذي أتى متسللا بعد عشرات السنين ليعود بنسخته المحدثة من كهوف مران. إن سبتمبر بالنسبة لنا هو عيدنا، هو الشهر الذي جاء فيه جنين الجمهورية، هو بارقة أملنا وحلمنا، ولذلك فإن اليمنيين استلهموا منه التضحية، وأسرعوا يتذكروا رجالاته وعظمائه الذين رووا بدمائهم الطاهرة ثرى هذا الوطن، دفاعا عنه وانتصروا حتى صار شهراً مشهوداً بيومه المجيد السادس والعشرين. لقد حان موعد القطاف، وبدأت الرؤوس العوالي من المليشيات الحوثية تتساقط كأوراق الخريف على سفوح الجبال وبين ثنايا الوديان، وها هي كراسي الوهم في مران التي أتت في غفلة من الزمن تترنح موشكة على التهاوي في ظل صحوة شعب وحكمة وحنكة الرئيس هادي الذي أعطى عهداً على نفسه بأن يرتفع العلم الجمهوري في مران، وأن يستكمل اليمنيون ما بدأوا به في مؤتمر الحوار الوطني، وقد انتصر وهُزم عدوه! أنتصر هادي بنضاله وكفاحه وبمساعدة الأشقاء في قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، من خلال إعادة ترميم الدولة، وبناء المؤسسة العسكرية والأمنية على أسس وطنية، وإعادة تفعيل المؤسسة القضائية وجميع مؤسسات الدولة ، والاهتمام بملف الجرحى وإعادة الإعمار وتوفير الخدمات الرئيسية للمدن المحررة ، وتحويل البنك المركزي إلى عدن..وانهزمت المليشيا الحوثية الانقلابية عسكريا وإداريا واقتصاديا وهاهي تنازع أنفاسها الأخيرة نحو الهلاك ، ليعود للجمهورية ألقها ونورقها من جديد بإذن الله تعالى .

هذا المحتوي ( اليمن الان نكبة 21 سبتمبر..وانتصار الرئيس هادي ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( يمن ريس )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو يمن ريس.

قد تقرأ أيضا