عاجل

اخبار اليمن السبت 20-5-2017 ٢١ مايو الجديد ( مادة تحليلية حاصة )

صدي عدن 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار اليمن اليوم مباشر وعاجل صدى عدن - خاص :

عقدان ونيف منذ أن توجه الجنوبيون للعالم معلنين عن استعادة دولتهم في ٢١ مايو ١٩٩٤، في خضم الحرب التي شنّها المخلوع عفاش بعد خطابه المشئوم الذي القاه في ميدان التحرير في صنعاء بتاريخ ٢٧ ابريل من نفس العام. لقد اعتبر الطرف الجنوبي حينها بأن "عقد الوحدة السلمية" قد انفرط بعد انقلاب عفاش وحلفاؤه على اتفاقية الوحدة، واستخدام القوة العسكرية لاجتياح الجنوب من اقصاه الى اقصاه بمشاركة الاخوان المسلمين والافغان العرب.

وبالرغم أن ٢١ مايو ٩٤ لم يشهد الشمس بعد أن ترك العالم الجنوب يواجه مصير شديد القتامة، الا انه ظل نابض في الضمائر حتى دار الزمن دورته وعاد الجنوب بكل عنفوان الشعوب الحية يملؤه التوق للحرية من عبودية الوحدة القسرية وهيمنة مراكز الفساد العتية. فاصبح الحراك الجنوبي يحمل قضية شعب ويدفع لاجلها دماء تناثرت على كل بقعة من محافظات الجنوب.

لقد دار الزمن دورته وانقلب عفاش مرة اخرى ولكن هذه المرّه على ما سمي بمخرجات الحوار مستخدما ذات القوة وتحالفات جديدة، فأصبح شركاء الامس خصوم وخصوم الامس شركاء في لعبة قذرة لا يشابهها اي تاريخ سياسي في العالم. لكن الجنوب هذه المرة واجه بصورة مختلفة جحافل عفاش وحلفائه الحوثة والحق بهم هزيمة تاريخية تردد صداها في كل ارجاء الارض.

لقد اختلف الزمان وتعلم الجنوبيون دروس قاسية، وهاهم اليوم يحتفلون بتلك المناسبة بعد أن حققوا إنجازاً غير مسبوق في تاريخهم الحديث تمثل في توحد قيادتهم والتفاف الشعب حولها فأصبح الحراك السلمي الجنوبي ممثلاً لقضيتهم الجنوبية معترفاً به يخاطب الداخل والخارج من خلاله.

يعلم الجنوبيون اليوم ان طريقهم، رغم كل الإنجازات، ما تزال شاقة وتحتاج الى مقاربات سياسية تتعامل مع الأوضاع المعقدة بحنكة شديدة وتحدد أولوياتها من خلال الضرورات الموضوعية وفي المقدمة إنجاز مراحل المواجهة مع القوى الانقلابية في صنعاء، أعداء الامس واليوم، والعمل ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية في كل الميادين القتالية والسياسية، والاحتفاظ بالزخم العظيم للمقاومة الجنوبية جنبا الى جنب مع الاشقاء لكبح التمدد الإيراني وأصابعه الداخلية وإنهائه بصورة كاملة.

لا يوجد أدنى شك بأن الجنوبيين يدركون طبيعة هذه المرحلة وحجم القوى المتربصة بهم وحساسية التعامل مع مفارقات كثيرة وتداخلات تتطلب وعي سياسي دقيق لقيادة التحولات على الارض والحفاظ على علاقات موضوعية في جبهة التحالف العربي وامتداداته الداخلية.

٢١ مايو هذا العام مختلف بمظهره ومحتواه لأنه للمرة الأولى منذ ٩٤ يحمل الأمل الحقيقي في الاقتراب من الحلم المنتظر. انه يوم سيرى الشمس الخالدة في سماء الجنوب.

مصر 24 : - اخبار اليمن السبت 20-5-2017 ٢١ مايو الجديد ( مادة تحليلية حاصة ) مصدره الاصلي من موقع صدي عدن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "اخبار اليمن السبت 20-5-2017 ٢١ مايو الجديد ( مادة تحليلية حاصة )".

0 تعليق